الصفدي: الأردن بتوجيهات ملكية سيستمر بإرسال المساعدات إلى سورية

استقبل رئيس الجمهورية العربية السورية الشقيقة بشار الأسد، أمس الأربعاء، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الذي نقل تعازي جلالة الملك عبدالله الثاني بضحايا الزلزال، وتأكيد جلالته تضامن المملكة المطلق مع سورية الشقيقة وتقديم كل المساعدات الإنسانية والإغاثية للمتضررين من الشعب السوري الشقيق.

وأكد الصفدي خلال اللقاء أن الأردن تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني سيستمر في إرسال المساعدات إلى الشعب السوري الشقيق. وشكر الرئيس الأسد جلالة الملك عبدالله الثاني على تعازيه وعلى تضامن الأردن مع سورية في مواجهة تبعات الزلزال وعلى المساعدات التي ترسلها المملكة إلى الشعب السوري، مثمنا مواقف جلالته الواضحة في دعم سورية في هذه الظروف الصعبة. وكان الأردن بدأ إرسال المساعدات إلى سورية الشقيقة مباشرة بعد الزلزال عبر طائرات سيرها سلاح الجو الملكي وعبر الهيئة الخيرية الهاشمية بالتنسيق مع الحكومة السورية إلى دمشق. كما أرسل مساعدات إلى حلب بالتنسيق مع الأمم المتحدة لإيصالها إلى المتضررين من الزلزال في الشمال السوري. كما يرسل الأردن مساعدات برية إلى جميع المتضررين من الزلزال بالتنسيق مع الحكومة السورية والأمم المتحدة. ووصلت أمس إلى دمشق طائرة مساعدات جديدة بينما تستمر الشاحنات بايصال المساعدات برا. وبحث الصفدي مع الرئيس السوري العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وبما يخدم البلدين والشعبين الشقيقين. وجرى خلال اللقاء الذي حضره وزير الخارجية السوري فيصل مقداد بحث الجهود المبذولة للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية ويعالج جميع تبعاتها الإنسانية والأمنية والاقتصادية والسياسية. وأجرى الصفدي ومقداد خلال الزيارة التي جاءت تعبيرا عن تضامن الأردن مع سورية ولبحث الاحتياجات الإغاثية محادثات موسعة مع نظيره السوري فيصل مقداد. ويقوم الصفدي أيضا بزيارة تركيا تضامنا معها بعد الزلزال وبحث الاحتياجات الإغاثية حيث يلتقي نظيره التركي مولود شاووش أوغلو. وقال الصفدي في تصريحات صحفية إنه “التقى الرئيس السوري بشار الأسد ونقل تعازي جلالة الملك إلى الجمهورية العربية السورية بضحايا الزلزال وحرص جلالته وتأكيده على أن الأردن سيقدم كل ما يستطيعه لمساعدة الشعب السوري الشقيق للتعامل مع تبعات هذا الزلزال الذي ذهب ضحيته الكثيرون”. وأضاف “هذه قضية لا يمكن إلا أن نقف مع بعضنا البعض فيها، فما يجمعنا نحن والكثير تاريخ كبير ونتأثر بما يجري في سورية الشقيقة والأردن أرسل بتوجيهات من جلالة الملك العديد من الطائرات والشاحنات لمساعدة الشعب السوري الشقيق إلى مطار دمشق بالتنسيق مع إخواننا في الحكومة السورية وإلى مطار حلب أيضا بالتنسيق مع الأمم المتحدة لإيصال المساعدات إلى جميع أبناء الشعب السوري الذين تضرروا بهذا الحدث الكبير”. ومن جانبه، قال وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إن سورية تقدّر عاليا زيارة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي إلى دمشق، لأنها تأتي في الوقت المناسب بعد زلزال ضرب محافظات سورية. وأعرب عن امتنانه للمساعدات الأردنية، وقال: “نحن نتعاون منذ وقت طويل لكن نقدر عاليا هذه الزيارة لأنها تأتي في الوقت المناسب؛ حيث عانت سورية خلال الأيام الماضية من كارثة الزلزال وكان شيئا طبيعيا أن يقف الأردن ملكا وحكومة وشعبا مع أشقائهم في سورية”. وأضاف: “كانت الكلمات التي وجهها جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الرئيس بشار الأسد معزيا بضحايا الكارثة هي بلسم لجراح السوريين وهذه الزيارة أتت لتترجم عواطف القيادة الأردنية وعواطف الشعب الأردني لسورية، ونؤكد أن آلامنا واحدة ومشاعرنا واحدة وأفراحنا واحدة”. وأضاف “هناك أثر خاص في أنفس كل السوريين قيادة وشعبا، ونشعر بالامتنان على المساعدات السخية التي أرسلتها الدولة الأردنية والتي أرسلها الأردنيون إلى سورية ونقول إننا لا نتمنى للشعب الأردني إلا كل السعادة والرفاه والراحة وأن لا يمروا بهذه الكوارث التي مررنا بها خلال الفترة الماضية”. وكانت المملكة قد سيرت 12 رحلة جوية و21 شاحنة مساعدات تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية بمساعدة الأشقاء المتضررين من الزلازل في سورية وتركيا ويستمر تدفق المساعدات الأردنية المقدمة للجمهورية السورية والجمهورية التركية إثر تعرضهما للزلزال، وقد شملت المساعدات المقدمة ما يلي: حيث تم بتاريخ 7 شباط تسيير طائرتين الى تركيا تحمل على متنهما فريق انقاذ واسعاف اردني مكون من 99 منقذا و5 أطباء اضافة إلى مجموعة من المساعدات الطارئة والخيم والإسعافات الأولوية. وتم تسيير طائرتين إغاثيتين بتاريخ 8 شباط حيث توجهت طائرة إلى مدينة دمشق وأخرى إلى مطار أضنا التركي. وتنوعت وسائل تقديم المساعدات إلى الشعب السوري لتشمل مساعدات اغاثية برية وجوية حيث توجهت بتاريخ 9 شباط طائرة إلى مدينة حلب وقافلة برية الى الحدود السورية الأردنية مكونة من 7 شاحنات تحمل المساعدات. ومن ثم توجهت الى كهرمان مرعش في تركيا 4 طائرات بتاريخ 10 شباط تحمل على متنها مستشفى ميدانيا و110 من الأطباء والممرضين والإداريين ثم تلاها طائرة جديدة بتاريخ 12 شباط تحتوي على خيام والتي تم تسييرها من خلال القوات المسلحة الأردنية /الجيش العربي الى الجانب التركي. واستمرت الأردن بإمداد القوافل البرية لمساندة الشعب السوري حيث قامت بتاريخ 13 شباط بتسيير 14 شاحنة عبر الحدود الأردنية السورية تحمل المساعدات الغذائية ومواد طبية وصحية. وتم اليوم (أمس) إرسال طائرة جديدة إلى سورية وسيتم إرسال طائرة إلى تركيا بالتنسيق مع وزارة الخارجية وشؤون المغتربين والقوات المسلحة الأردنية/ سلاح الجو. وتحمل الطائرة المتوجهة الى الأشقاء في تركيا 12 طنًا من المواد الغذائية والطبية والإغاثية ليتم تسليمها للجهات المعنية في مطار أضنا. أما طائرة سورية فتحمل على متنها مستلزمات طبية وأدوية ومواد إغاثية وغذائية ومستلزمات أطفال. -(بترا)

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان