الصفدي: القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الأولى

WhatsApp Image 2023-02-19 at 8.09.42 PM
WhatsApp Image 2023-02-19 at 8.09.42 PM

أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الأولى التي يشكل حلها على أساس حل الدولتين شرطا لتحقيق الاستقرار والأمن والسلام العادل والدائم والشامل.

وقال الصفدي في ندوة حوارية حول الشرق الأوسط التي عقدت ضمن أعمال مؤتمر ميونخ للأمن، بعنوان " تسليط الضوء: إسرائيل، فلسطين، والشرق الأوسط" إنه على المجتمع الدولي أن يتحرك فورا لحماية حل الدولتين من الاجراءات الإسرائيلية اللاشرعية التي تقوضه عبر وقف جميع هذه الاجراءات والانخراط الجدي في مفاوضات فاعلة لتحقيقه. وأضاف أن الوضع الراهن خطر ويهدد بانفجار دوامات العنف، وأن جهودا كبيرة ومكثفة تبذل الآن للحؤول دون ذلك ووقف التدهور الذي سيدفع ثمنه الجميع. وأوضح أن الأردن مستمر في العمل المكثف مع جميع الأطراف المعنية لتحقيق ذلك. وأكد الصفدي أن إيجاد أفق سياسي يطلق مفاوضات جادة لتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران ١٩٦٧ لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل ضرورة عاجلة لوقف الانهيار والتقدم نحو السلام العادل والشامل. وأكد أن تحسين الأوضاع الاقتصادية للشعب الفلسطيني ضرورة لتخفيف معاناته لكنه ليس بديلا عن الحل السياسي الذي يلبي حقوقه كاملة. وقال إن هذا السلام هو خيار استراتيجي، وضرورة إقليمية ودولية، وسبيله الوحيد هو حل الدولتين، والعمل من أجله يجب أن ينطلق فورا في ضوء التوتر المتصاعد وفقدان الأمل وانهيار الثقة بجدوى العملية السلمية المتوقفة فعليا منذ سنوات. إلى ذلك واصل الصفدي اجتماعاته مع عدد من نظرائه والمسؤولين المشاركين في مؤتمر ميونخ للأمن، وبحث معهم علاقات المملكة مع دولهم وآليات تطويرها، إضافة إلى الأوضاع والتحديات الاقليمية. وركزت المباحثات على القضية الفلسطينية وتناولت الأزمة السورية بشكل مكثف. وشدد الصفدي على أهمية التحرك بشكل فوري للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية. ووضع الصفدي نظرائه في صورة المبادرة الأردنية القائمة على اطلاق دور عربي قيادي ينخرط بشكل مباشر مع الحكومة السورية للتدرج نحو حل سياسي للأزمة يحفظ وحدة سوريا وسلامتها ويعيد لها أمنها واستقرارها ويلبي طموحات شعبها، ويعالج جميع تبعات الأزمة الانسانية والأمنية والسياسية. وشدد على أنه لا يمكن الاستمرار في التعامل مع الأزمة السورية وفق مقاربات تستهدف إدارتها لا حلها، وأن الأردن يعمل وفق منهجية واضحة لاطلاق الجهد العربي الفاعل لحل الأزمة، وإنهاء ما سببت من كوارث ومعاناة للشعب السوري الشقيق وانعكاسات سلبية كثيرة على المنطقة والعالم. وقد التقى الصفدي مع كل من الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الإتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين في كوسوفو دونيكا جيرفالا شوارتز، ونائب الامين العام لحلف شمال الاطلسي ميرسيا جيوانا، ووزير دفاع كينيا ادين دوال. كما اجتمع الصفدي مع رئيس الوفد البرلماني الألماني والناطق بالشؤون الخارجية بإسم مجموعة الحزب الديمقراطي الاجتماعي في البرلمان الألماني ( البوندستاغ)، نيلز شميد، بحضور نائب رئيس البرلمان السيدة اديان اوزوغوز ، وعضو لجنة الدفاع في البرلمان النائب ماريا فولرز، ومنسقة الحزب في البرلمان النائب كاتيا ماست. بالإضافة إلى رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني أليشيا كيرنز،  ورئيسة مجموعة (Crises Group)  الدكتورة كومفورت ايرو.

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان