الصفدي: موقفنا ثابت بضرورة إقامة دولة فلسطينية

وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في المؤتمر الصحفي -(تصوير: محمد أبو غوش)
وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في المؤتمر الصحفي -(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الاثنين صلابة العلاقات الثنائية وأهمية التعاون والتنسيق بين البلدين في جهودهما المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

اضافة اعلان

وبحث الوزيران خلال اجتماع عقداه في وزارة الخارجية، العملية السلمية وآخر تطورات الأزمة السورية والحرب على الإرهاب، إضافة إلى العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وشدد الوزيران في مؤتمر صحافي مشترك على قوة العلاقات بين البلدين وأهميتها في جهود تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة. وشكر الصفدي نظيره الأميركي على الدعم الذي تقدمه بلاده إلى المملكة، لافتاً إلى مذكرة التفاهم التي وقعها البلدان أخيرا،ً وهي الأولى التي توقعها إدارة الرئيس ترمب والأكبر في حجم المساعدات الأميركية للمملكة. 

وقال إن الدعم المالي الذي تقدمه الولايات المتحدة للأردن في إطار هذه المذكرة أساسي في تمكين الأردن من المضي قُدُماً في برامج الإصلاح الاقتصادي وفي تلبية احتياجاته التنموية والدفاعية.

من جانبه قال بومبيو إنه زار المملكة ليؤكد أهمية العلاقات مع الأردن بالنسبة لبلاده. وزاد "شراكتنا أساسية للبلدين وأردت أن آتي هنا لأؤكد متانة العلاقات مع الأردن ومع جلالة الملك، وهي علاقات أساسية للبلدين وللمنطقة أيضاً."

وأضاف "كما قال الرئيس ترمب حين استقبل جلالة الملك في البيت الأبيض، نحن ملتزمون بتقوية علاقاتنا الصلبة مع الأردن وتقوية دعمنا له، وإن دعم أمن الأردن واستقراره مصلحة أميركية قومية مهمة، نريد أن يعرف الأردنيون ذلك ونود أن تعرفوا أن التزامنا نحوكم صلب".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة تفخر بأنها الداعم الأكبر للأردن في المجالات الاقتصادية والدفاعية.

وخلال المؤتمر الصحافي المشترك، قال الصفدي إن المحادثات ركزت على سبل التعاون من أجل حل الأزمات الإقليمية التي حرمت شعوب المنطقة حقها العيش بأمن وسلام واستقرار، وفي مقدمها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي يرى الأردن انه السبب الرئيس للتوتر وعدم الاستقرار، ويعتبر حله مفتاح تحقيق السلام الشامل والدائم.

وزاد أن حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران 1967 هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام، مؤكدا أهمية كسر الجمود في الجهود السلمية، ذاك أن الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر.

وقال إن الأردن سيستمر في بذل كل جهد ممكن وبالتعاون مع الحلفاء والأصدقاء في المجتمع الدولي لإيجاد أفق سياسي نحو حل الدولتين، الذي برغم التحديات التي تواجهه، يبقى الخيار الوحيد لتحقيق السلام. 

وقال" ما هو بديل حل الدولتين، لا يمكن أن نتوقف عن بذل الجهود لتحقيق السلام ولا بديل ممكنا لحل الدولتين.

إلى ذلك قال بومبيو أن الرئيس الأميركي أكد حين أعلن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل بأن الولايات المتحدة لا تتخذ موقفا حول الحدود، وستدعم حل الدولتين اذا اتفق الطرفان على ذلك، وإن تعريف الحدود والسيادة في القدس متروك للتفاوض بين الطرفين."(بترا)