الصفدي يبحث مع نظيره الياباني سبل التعاون في مواجهة كورونا

عمّان-الغد بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم مع وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيغي سبل تعزيز العلاقات بين البلدين والتعاون في مواجهة جائحة كورونا وتبعاتها الاقتصادية في إطار الشراكة الاستراتيجية التي يؤكد جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على مركزيتها وضرورة تطويرها. وأكد الوزيران التضامن في مواجهة كورونا ومعالجة تبعاتها الاقتصادية. وثمن الصفدي دعم اليابان للمملكة وشكر نظيره الياباني على المساعدات الاقتصادية التي قدمتها بلاده وتلك التي تعمل على تطويرها للمساعدة في مواجهة تبعات الجائحة. وبحث الصفدي ونظيره الياباني المستجدات المرتبطة بالقضية الفلسطينية وجهود حل الصراع حيث أكد الصفدي أهمية الدور الياباني في جهود تحقيق السلام الشامل على أساس حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية وإطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق ذلك. وشكر الصفدي اليابان على دعمها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأنروا) وحضورها الحوار الاستراتيجي ل "مجموعة ستوكهولم" الذي نظمته المملكة والسويد أمس والذي أكد ضرورة حشد الدعم للوكالة والتمسك بحل الدولتين على أساس قرارات الشرعية الدولية ورفض أي إجراءات إسرائيلية لضم أراض فلسطينية محتلة. واستعرض الصفدي وموتيغي الجهود المبذولة لحل الأزمات الإقليمية والجهود الدولية لمواجهة أزمة اللجوء وتوفير الدعم اللازم للاجئين والدول المستضيفة. وأكدا استمرار العمل على زيادة التعاون وتعميق الشراكة والتنسيق إزاء القضايا الإقليمية. إلى ذلك أكد الصفدي ووزيرة التنمية والتجارة الدولية الهولندية سيغريد كاغ أيضاً التضامن في مواجهة جائحة كورونا وتبعاتها وبحثا آليات التعاون الدولي لمواجهة تبعاتها الاقتصادية. واتفق الوزيران على ضرورة معالجة الانعكاسات الاقتصادية خصوصاً على الاقتصادات صغيرة الحجم عبر تحرك دولي جماعي. وشدد الصفدي أن المملكة التي اتخذت إجراءات وقائية حاسمة لحماية سلامة مواطنيها تواجه ظروفاً اقتصادية صعبة وتتطلع إلى العمل مع شركائها الدوليين لمعالجتها. وشدد على ضرورة تحرك دولي يضمن توفير المساعدات والقروض الميسرة واكد أهمية اعادة جدولة القروض وتأجيل دفع فوائدها دون كلفة إضافية ضرورة لتوفير الموارد المالية اللازمة لتجاوز التحديات الاقتصادية الناجمة عن إجراءات مواجهة كورونا. وأكدت سيغرد دعم بلادها للأردن ووقوفها إلى جانبه في معالجة تبعات الجائحة وعبر الاتحاد الأوروبي، الذي كان أعلن برامج جديدة لمساعدة الأردن اقتصاديا في إطار البرنامج الذي اعتمده للتعامل مع الظروف الاقتصادية التي طرأت نتيجة الجائحة. وأكد الصفدي تثمين المملكة لدعم هولندا للمملكة وشكرها للاتحاد الأوروبي أيضاً على إسناده لها في هذه الظروف غير المسبوقة. وأكد الصفدي وسيغرد استمرار التعاون والتنسيق في سياق العلاقات المتميزة والشراكة المتنامية التي تربط المملكتين. إلى ذلك أكد الوزيران ضرورة توفير الدعم اللازم للأنروا لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها الحيوية للاجئين الفلسطينين، وأهمية تعزيز قدرة الوكالة على تقديمها خصوصاً في ضوء التحديات الإضافية التي تولدت من جائحة كورونا. وأكد الصفدي وسيغرد رفض أي إجراء إسرائيلي لضم أراض فلسطينية محتلة مشددين على لاشرعية مثل هذه الإجراءات ومحذرين من انعكاساتها الخطرة التي ستقوض حل الدولتين. وأكدت سيغرد تمسك بلادها بحل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية سبيلاً لحل الصراع. وأكد الصفدي ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل فاعل للحؤول دون قيام إسرائيل بضم أراض فلسطينية وبالتالي تدمير كل فرص تحقيق السلام الشامل على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية والذي يشكل خياراً استراتيجياً فلسطينياً وعربياً وضرورة لأمن المنطقة واستقرارها والسلم الدولي. وثمن الصفدي موقف هولندا الداعم لحل الدولتين وجهود تحقيق السلام الشامل والعادل على أساسه. واستعرض الصفدي وسيغرد أيضاً التطورات الإقليمية خصوصاً جهود التوصل لحل سياسي للأزمة السورية وسبل مواجهة تحدي اللجوء السوري.اضافة اعلان