العائد بايل يمنح ريال مدريد خيارات هجومية أوسع في مواجهة روما

لاعب ريال مدريد غاريث بايل - (أ ف ب)
لاعب ريال مدريد غاريث بايل - (أ ف ب)

مدن - يبدو غاريث بايل العائد من الإصابة قادرا على تعزيز قوة ريال مدريد قبل أن يستضيف روما في إياب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم في ستاد برنابيو اليوم الثلاثاء.اضافة اعلان
ومن المنتظر أن يعود توني كروس ولوكا مودريتش إلى التشكيلة الأساسية لريال بعد غيابهما عن الانتصار الكبير 7-1 على سلتا فيغو يوم السبت حينما سجل كريستيانو رونالدو أربعة أهداف في لقاء شهد عودة الظهير الأيسر مارسيلو من الإصابة ومشاركته كبديل قرب النهاية.
وسيستطيع بايل - الذي سجل هدفا واحدا تقريبا كل مباراة في المتوسط هذا الموسم - مساعدة ريال على إرهاق دفاع روما باستمرار في ظل رغبة الفريق الإيطالي في تعويض خسارته 2-0 على أرضه منذ أسبوعين.
وأصيب الجناح الويلزي بايل في ساقه أمام سبورتنغ خيخون في 17 كانون الثاني (يناير) الماضي وتعرض لانتكاسة خلال مرحلة التعافي الشهر الماضي لتتأخر عودته إلى الملاعب.
ورغم ذلك فقد سجل بايل 11 هدفا خلال ثماني مباريات بالدوري الإسباني قبل هذه الإصابة وأظهر سريعا أن بوسعه مواصلة تألقه.
وسجل بايل هدفا بعد 14 دقيقة من مشاركته كبديل يوم السبت الماضي وأصبح الآن رصيده 14 هدفا في 16 مباراة بالدوري، وقال زين الدين زيدان مدرب ريال "بايل يبدو في حالة جيدة. سنرى الموقف أمام روما لكن أعتقد أنه سيكون جاهزا".
وقال بايل لموقع ريال على الإنترنت "أنا سعيد جدا بعد عدة أسابيع صعبة. من الرائع الفوز بهذه الطريقة والعودة واللعب والتسجيل".
وغاب كروس عن مباراة سلتا فيغو بسبب المرض بينما ابتعد مودريتش لاعب الوسط بسبب إصابة في الكاحل، وما تزال تحوم شكوك حول مشاركة المهاجم كريم بنزيمة في ظل معاناته من إصابة عضلية بالفخذ وربما يدفع زيدان بمهاجمه الشاب بورخا مايورال في التشكيلة الأساسية مرة أخرى.
وسيطلب زيدان من لاعبيه أصحاب الخبرة الحفاظ على تفوق ريال لمواصلة سعيه نحو إحراز اللقب الأوروبي للمرة 11 في تاريخه بعدما بدا أن هذا اللقب الوحيد المتاح أمامه هذا الموسم بعد الابتعاد بفارق 12 نقطة عن قمة الدوري الإسباني والاستبعاد من كأس الملك.
وتلقى روما أيضا دفعة مهمة قبل مواجهة ريال بالفوز 4-1 على فيورنتينا في مواجهة مهمة ضمن المنافسة على المركز الثالث يوم الجمعة مستفيدا من تألق المصري محمد صلاح الذي سجل هدفين وصنع هدفا بعدما خاض الموسم الماضي في صفوف المنافس على سبيل الإعارة.
لكن لوتشيانو سباليتي مدرب روما يشعر ببعض القلق بسبب إصابات لاعبيه في ظل غياب المدافع أنتونيو روديغر عن التشكيلة ووجود شكوك حول مشاركة راديا ناينغولان بسبب إصابة بالفخذ واستمرار ابتعاد لاعب الوسط دانييلي دي روسي.
من جهة ثانية، يثق فولفسبورغ الألماني في أن مستواه الجيد في الفترة الأخيرة سيساعده على اجتياز غنت البلجيكي والتأهل لأول مرة إلى دور الثمانية.
وتلقى فولفسبورغ - الذي فاز ذهابا خارج أرضه بثلاثة أهداف مقابل هدفين رغم تقدمه بثلاثية نظيفة - دفعة جديدة بتفوقه 2-1 على بوروسيا مونشنغلادباخ المتألق في الدوري الألماني يوم السبت.
وهذا الانتصار الثاني لفولفسبورغ في خمسة أيام ليتقدم إلى المركز السابع في ترتيب الدوري، وقال كلاوس ألوفس المدير الرياضي لفولفسبورغ "عند الفوز على فريق كبير مثل مونشنغلادباخ يكون من الطبيعي الشعور بالثقة. لقد عدنا بقوة إلى الأجواء".
وبدا أن فولفسبورغ - وصيف بطل الموسم الماضي والفائز بكأس ألمانيا - تعافى من بدايته السيئة للموسم في الوقت المناسب وقبل خوض أهم مباراة في مشواره الأوروبي، وقال ألوفس "ندرك أن المواجهة ما تزال مستمرة لكن إذا لعبنا بنفس مستوانا أمام مونشنغلادباخ فإننا سنتأهل للدور التالي".
وأصيب يوليان دراكسلر - الذي سجل أمام غنت ومونشنغلادباخ - يوم السبت خلال الشوط الثاني لكن من المتوقع أن يكون جاهزا غدا.
وتعرض ماكس كروزه - الذي هز الشباك أيضا في المباراتين - لكدمة لكنه سيكون بوسعه مواجهة غنت وفقا لتأكيد المدرب ديتر هيكينغ الذي قال: "مثل مباراة الثلاثاء قادرة على لعق كل الجراح".
وتراجع غنت بفارق نقطتين عن كلوب بروج متصدر الدوري البلجيكي بعدما تعادل 1-1 مع لوفن المتعثر يوم الجمعة. وفشل غنت في تحقيق الانتصار رغم طرد حارس مرمى الفريق المنافس.
وما يزال هين فانهايزبروك مدرب غنت ينتظر شفاء المهاجم لوران ديبواتر - الذي غاب عن مباراة الجمعة ومران السبت - بسبب المرض.
كما تحوم شكوك حول مشاركة المدافع الصربي ستيفان ميتروفيتش الذي غاب عن الملاعب لحوالي أسبوعين بسبب إصابة بالقدم.
ورغم ذلك يشعر الفريق البلجيكي بامتلاك فرصة التأهل في ألمانيا، وقال ماتز سيلس حارس غنت ردا على سؤال بشأن تفاؤله قبل مباراة الإياب "عندما تأخرنا 3-0 (أمام فولفسبورغ) اعتقد الجميع أن مباراة الإياب ستكون بلا قيمة".
وأضاف "لكننا سجلنا هدفين وعدنا إلى المنافسة. ينبغي علينا ألا نهاجم بضراوة في البداية لأنه سيكون من المميت أن يستقبل مرمانا هدفا. حتى لو تقدمنا 1-0 حتى الدقيقة 80 سيعاني فولفسبورغ لمدة عشر دقائق وحينها لا أحد يعرف إن كان بوسعنا استغلال الموقف". -(رويترز)