العبادي يتعهد بمحاسبة مثيري الفتنة في الأعظمية

عمان-الغد- دفع إقدام مجهولين على إحراق مبنى استثمار الوقف السني ونحو خمسة منازل في منطقة الأعظمية شمال بغداد، مساء أول من أمس برئيس الوزراء حيدر العبادي، إلى التوجيه بتطويق "الفتنة" وأمر القوات الأمنية بملاحقة مثيريها. وتعهد العبادي خلال زيارة إلى الوقف السني بالقاء القبض على مرتكبي الجريمة وتقديمهم إلى القضاء.اضافة اعلان
ونقل موقع "السومرية نيوز" عن مصدر في الشرطة العراقية أن "مجهولين أضرموا، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، النار في مبنى دائرة الاستثمار بالوقف السني في منطقة الأعظمية شمال بغداد، ونحو خمسة منازل قريبة، وعدد من السيارات، على خلفية بث إشاعة بوجود حزام ناسف بين زوار شيعة"، على حد قوله.
يشار إلى أن الآلاف من الشيعة يقصدون سنويا مشيا على الأقدام، منطقة الكاظمية، لإحياء ذكرى وفاة موسى الكاظم (أحد الأئمة لدى الشيعة)، وسط انتشار أمني مكثف، لتأمين المنطقة من الهجمات المحتملة.
واعتدى المهاجمون على حراس المبنى، وأحرقوا عشرات المنازل وعشرات السيارات.
وأشار مصدر إلى أن "قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على مجموعة من الزوار الشيعة، تسببت في اندلاع المواجهات، وأنه تم تطويق المشكلة بالكامل".
ولفت بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي إلى أنّ "الوضع الأمني تمت السيطرة عليه، وتجري متابعة أيّ محاولات مماثلة وتطويقها، والسيطرة عليها، نظرا لكثافة أعداد الزوار، ووجود تنظيمات لديها مخططات لبث الفتن، ونقل صورة مغايرة عن التلاحم بين مكونات الشعب العراقي".
وقال المجمع الفقهي (السني) في بيان إن "رئيس الوزراء زار، صباح امس، المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء"، مبينا أن "العبادي استنكر ما جرى في مدينة الأعظمية من اعتداء على جامع الإمام الأعظم، وحرق لمنازل المواطنين، ولدوائر الوقف السني، على يد ثلة مأجورة من المجرمين".
ودعا المجمع الفقهي، بحسب البيان، "العبادي إلى وضع حد لهذه التجاوزات، وتعويض المتضررين من هذه الجريمة  ومحاسبة المجرمين" ، مؤكداً أن "رئيس الوزراء تعهد بمحاسبة المجرمين".
ويظهر مقطع فيديو انتشر على "يوتيوب" مئات الأشخاص يعتقد أنهم من الزوار الشيعة، نظرا للعبارات الطائفية التي كانوا يطلقونها، وهم يعتلون مبنى الوقف السني، كما أنه يظهرهم وهم يتابعون الحرائق التي تشتعل في المباني والسيارات.
وقال المجمع الفقهي ان "العبادي استنكر ما جرى في مدينة الأعظمية من اعتداءٍ على جامع الإمام الأعظم وحرق لمنازل المواطنين ولدوائر الوقف السني على يد ثلة مأجورة من المجرمين".
وأضاف المجمع أن “العبادي أشاد بوقفة العلماء والوجهاء والقادة الأمنيين في استيعاب الفتنة وتطويقها".
وافاد مصدر في الشرطة العراقية، في وقت سابق من امس الخميس، أن مجهولين احرقوا مبنى استثمار الوقف السني ونحو خمسة منازل وعدد من سيارات المواطنين في منطقة الاعظمية شمال بغداد.
واعلن قائد العمليات الفريق الركن عبدالامير الشمري اليوم عن القاء القبض على 15 شخصا في منطقة الاعظمية على خلفية الاحداث التي شهدتها الليلة قبل الماضية، موكدة، ان من بينهم عدد من مطلقي ومروجي الاشاعات.
واضاف الشمري في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي ان هناك شائعات انطلقت في مناطق متفرقة بساحة عدن وساحة محمد الجواد والعطيفية وفي ذات المنطقة التي وقعها بها حادثة حرق هيئة ادارة استثمار الوقف السني، ما ادى إلى حصول تدافع تم السيطرة عليه، مشيراً إلى أنه "فوجئنا بعد ذلك بمحاولة بعض المندسين باقتحام هيئة ادارة استثمار الوقف السني واعتلاء البعض للاسطح المجاورة وحرق خمسة من الدور والعجلات".-(وكالات)