العراقيون ينتخبون ممثليهم في البرلمان وسط هجمات دموية

عراقيان مسنان يرفعان إصبعيهما المغطيين بالحبر الخاص بالانتخابات بعد خروجهما من مركز اقتراع في بغداد أمس - (ا ف ب)
عراقيان مسنان يرفعان إصبعيهما المغطيين بالحبر الخاص بالانتخابات بعد خروجهما من مركز اقتراع في بغداد أمس - (ا ف ب)

بغداد - أدلى ملايين العراقيين بأصواتهم أمس في أول انتخابات تشريعية منذ الانسحاب الأميركي وسط هجمات استهدفت مراكز اقتراع قتل فيها 14 شخصا، آملين بإحداث تغيير في بلاد تعيش على وقع اعمال العنف اليومية منذ اكثر من عقد.اضافة اعلان
واصطف الناخبون امام مراكز الاقتراع حتى قبل ان تفتح ابوابها عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي ينتظرون دورهم للتصويت، متجاهلين التهديدات الامنية بعد الهجمات الدامية التي ضربت العراق على مدى اليومين الماضيين وقتل واصيب فيها العشرات.
وظلت معظم مراكز الاقتراع وخصوصا تلك المنتشرة في بغداد تشهد حضورا مستمرا للناخبين وسط اجراءات امنية مشددة حتى اغلقت هذه المراكز ابوابها عند الساعة 18،00 ، لتبدأ فورا بعدها عمليات العد والفرز.
ورغم أن الناخبين يشكون من اعمال العنف المتواصلة، ومن النقص في الخدمات والبطالة، الا ان انتخابات امس بدت وكانها تدور حول رئيس الوزراء نوري المالكي نفسه واحتمالات بقائه على رأس الحكومة لولاية ثالثة، رغم اعلانه في شباط (فبراير) 2011 انه سيكتفي بولايتين.
وقال المالكي عقب الادلاء بصوته في فندق "الرشيد" في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد حيث ادلى قادة البلاد باصواتهم "فوزنا مؤكد ولكننا نترقب حجم الفوز".
وراى ان شكل الحكومة المقبلة "يتوقف على الانتخابات وعلى كثافة المشاركة فيها وعلى حسن الاختيار. علينا ان نجري عملية التغيير، والتغيير المقصود هو الا تكون الحكومة نسخة عن الحكومات السابقة"، داعيا الى ان تكون "حكومة اغلبية سياسية".
وتحدث المالكي (63 عاما) عن "نجاح كبير" في الانتخابات الحالية التي رأى انها "افضل من الانتخابات السابقة في وقت لا يوجد على ارض العراق اي جندي اجنبي".
وتنافس في هذه الانتخابات 9039 مرشحا على اصوات اكثر من 20 مليون عراقي، املا بدخول البرلمان المؤلف من 328 مقعدا.
ويذكر ان نسبة المشاركة بلغت 62,4 بالمئة في انتخابات العام 2010 والتي شهدت ايضا اعمال عنف قتل فيها نحو 40 شخصا، و76 بالمئة في انتخابات العام 2005.
وكانت الاحداث الامنية في اليومين الاخيرين ألقت شكوكا حيال قدرة القوات المسلحة على الحفاظ على امن الناخبين، حيث شهد العراق موجة تفجيرات انتحارية في يوم الاقتراع الخاص بهذه القوات الاثنين، وتفجيرات اضافية الثلاثاء، قتل فيها نحو 80 شخصا.
وانسحبت أعمال العنف هذه على انتخابات الاربعاء حيث قتل 14 شخصا وأصيب العشرات بجروح في سلسلة هجمات استهدفت مراكز اقتراع في مناطق متفرقة من البلاد فيما كان العراقيون يدلون بأصواتهم.
وشملت هذه الهجمات تفجيرين انتحاريين، وعشرات قذائف الهاون، ونحو عشر عبوات ناسفة، و11 قنبلة صوتية.
ولم تمنع التفجيرات الأخيرة العديد من العراقيين من التعبير عن اصرارهم على التوجه الى صناديق الاقتراع، املا باحداث تغيير في واقعهم هذا.
وامام مركز اقتراع في غرب بغداد، وقف عشرات الناخبين وهم ينتظرون دورهم لدخول المركز والأدلاء باصواتهم، وسط اجراءات امنية مشددة شملت تفتيش الناخبين قبل دخولهم وترافقت مع حظر لتجول المركبات في بغداد ومناطق اخرى من البلاد.
وقال جواد سعيد كمال الدين (91 عاما) وهو يهم بمغادرة المركز بمساعدة احد عناصر الشرطة "اتمنى ان يتغير اعضاء البرلمان لأن غالبيتهم العظمى سرقوا ونهبوا اموال البلاد".
وأكد من جهته ابو اشرف (67 عاما) "جئت انتخب من اجل اطفالي واحفادي لتغيير اوضاع البلاد نحو الافضل"، مضيفا "من الضروري تغيير غالبية السياسيين لانهم لم يقدموا شيئا. نريد رئيس وزراء وطنيا يعمل لخدمة العراق بعيدا عن الطائفية".
وفي النجف، قالت ام جبار (80 عاما) التي كانت اول من دخل مركز اقتراع في وسط المدينة "جئت لأؤدي الواجب، فاذا لم نحضر من يحضر، هل يحضر العدو؟".
وتابعت "نريد الأمان.. سأنتخب المالكي لأنه شوكة في عين العدو".
واعتبر من جهته عادل سالم خضير (55 عاما) في مدينة البصرة الجنوبية ان "اليوم يوم التغيير لكي لا تبقى الدكتاتورية تحكم العراق، فنحن نريد ديمقراطية حقيقية لا ديمقراطية احزاب دينية. نعم للتغيير".
وقتل منذ بداية الشهر الحالي في اعمال العنف اليومية في العراق اكثر من 750 شخصا بحسب حصيلة اعدتها فرانس برس استنادا الى مصادر امنية وطبية وعسكرية، في وقت لا تزال تخضع مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) منذ بداية العام لسيطرة مسلحين.
لكن المالكي الذي يحكم البلاد منذ 2006 ويرمي بثقله السياسي في هذه الانتخابات سعيا وراء ولاية جديدة، يتخذ من الملف الامني اساسا لحملته، معتمدا على صورة رجل الدولة القوي التي يروج لها مؤيدوه في مواجهة التهديدات الامنية. وخاض رئيس الوزراء الذي يتهمه خصومه بتهميش السنة وبالتفرد بالحكم، الانتخابات أمس من دون منافس واضح داخل الطائفة الشيعية، على عكس الانتخابات السابقة التي شهدت معركة بينه وبين العلماني اياد علاوي حبست انفاس الناخبين والمراقبين منذ اللحظات الاولى لفتح صناديق الاقتراع.-(ا ف ب)