العراق: الجيش يتقدم جنوب الموصل ويستعيد عدة قرى من "داعش"

بغداد - قتل تسعة أشخاص في هجوم نفذه عناصر تنظيم داعش في العراق والشام قرب الحدود مع الأردن.
وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيانها أن "سبعة من القتلى من عناصر حرس الحدود وضابط ومدني واحد،" لافتة إلى أن الهجوم استهدف "أحد مقرات حرس الحدود على بعد 50 كيلومترا من الحدود الاردنية."اضافة اعلان
وأشار البيان إلى أن الهجوم تم عبر إطلاق عدد من قذائف الهاون على معسكر حرس الحدود الذي يبعد 450 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة العراقية، بغداد.
 الى ذلك قالت قوات البيشمركة الكردية إنها أمنت نقطة عبور على نهر تمكنها من فتح جبهة جديدة ضد تنظيم داعش ومن ثم تشديد الخناق على الموصل معقل التنظيم.
وبدعم من ضربات جوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وصل المقاتلون الأكراد إلى الكنهش على الجانب الغربي من جسر الكوير والتي كانت هدفا لهجوم بدأ الأحد.
وإصلاح الجسر يتيح للبيشمركة وغيرها من القوات التي تقاتل التنظيم المتشدد التحرك باتجاه الموصل من جبهة جديدة.
وكتب منصور بارزاني رئيس مجلس الأمن في إقليم كردستان على تويتر "السيطرة على مرتفعات الكنهش تمنح البيشمركة ميزة استراتيجية على مواقع العدو القريبة والطريق الرئيسي إلى الموصل."
وأضاف "هذه العملية الناجحة ستضيق الخناق حول الموصل معقل التنظيم."
وقال مسؤولون أكراد إن نحو 150 كيلومترا مربعا انتزعت من المتشددين على امتداد الزاب الكبير الذي يصب في نهر دجلة.
ويتخذ الجيش العراقي وقوات البيشمركة مواقع بالتدريج حول الموصل الواقعة على بعد 400 كيلومتر إلى الشمال من العاصمة بغداد.
ومن المسجد الكبير في الموصل أعلن أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم خلافة تضم مناطق في العراق وسورية عام 2014.
وكان يقيم في الموصل نحو مليوني شخص قبل الحرب وهي أكبر منطقة حضرية خاضعة لسيطرة داعش.
وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي يهدف لاستعادة المدينة هذا العام إن سقوطها سيمثل هزيمة لداعش فعليا في العراق.
واستعادت القوات العراقية المشتركة السيطرة على قرى الحويش والجواعنة والجبلة والغازية قرب مركز ناحية القيارة جنوب الموصل.
وقال مراسلون صحافيون إنه تمّ احباط عملية هجوم لداعش على قوات البيشمركة في سنجار غرب الموصل من محاور تل قصب وتل بنات.
وكان مصدر أمني عراقي أفاد بأن القوات المشتركة تخوض معارك عنيفة في مداخل القيارة بهدف استعادتها، مشيراً إلى أنها تحرز تقدماً كبيراً.
ورأى المصدر نفسه أن المعركة ستحسم في خلال الساعات المقبلة. بدورها أفادت مصادر عشائرية بأن منطقة الحقول النفطية في القيارة أضحت بيد القوات العراقية..
وقال بريت ماكجورك المبعوث الأميركي للتحالف الذي يقاتل داعش في تعليق على تويتر على الهجوم الكردي "تشديد الخناق حول إرهابيي داعش".
وقال مكجورك للصحفيين خلال زيارة إلى بغداد  إن الاستعدادات للهجوم على الموصل تقترب من المرحلة النهائية. وقال إن التخطيط يشمل اعتبارات للمساعدات الإنسانية للمدنيين النازحين.
وتوقعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشهر الماضي أن يضطر ما يصل إلى مليون شخص لترك منازلهم في شمال العراق بمجرد احتدام القتال حول الموصل مما سيمثل "مشكلة إنسانية ضخمة".
واضطر أكثر من 3.4 مليون شخص لترك منازلهم بالفعل في مختلف أنحاء العراق بسبب الصراع واستقروا بمناطق تحت سيطرة الحكومة أو في إقليم كردستان.-(وكالات)