"الغد" تفتح منصاتها لإبداعات الشباب الإعلامية - فيديو

r4etsq6r
r4etsq6r

عمان - الغد - مع احتفالها بإضاءة شمعتها السادسة عشرة، تفتح "الغد" منصاتها الإلكترونية، جنبا إلى جنب مع الصحيفة الورقية، للشباب، لنشر إبداعاتهم في إنتاج محتوى إعلامي يلبي تطلعاتهم وحاجاتهم.اضافة اعلان
وضمن مبادرتها الجديدة، تفسح "الغد" للشباب الطموح الفرصة الكاملة لإنتاج تقارير مصورة ومكتوبة، ومحتوى خاص بوسائل التواصل الإجتماعي، بالشكل والطريقة والأسلوب الذي يرون أنه يلبي تطلعاتهم، ويعبر عنهم، فيما ينحصر دور صحفيي ومحرري "الغد" بتقديم الإرشاد والدعم للشباب، حال طلبهم.
ولهذه الغاية، انهت "الغد" مؤخرا تجهيز موقع خاص للتصوير "استوديو"، مزود بأحدث المعدات والتجهيزات اللازمة لإنتاج وإعداد البرامج، وبما يواكب تطلعات الصحيفة في تعزيز منصاتها الإلكترونية.
ومع إطلاق المبادرة الشبابية، تبدأ "الغد" اعتبارا من الأسبوع المقبل، ببث أربعة "برامج جديدة"، من إعداد ثلاث طالبات إعلام، تتناول ثلاثة برامج منها قضايا اجتماعية شبابية بصورة مختلفة تعكس اهتمامات الشباب وميولهم، وطريقة تفكيرهم، فيما يقدم الرابع محتوى خاصا للأطفال، من خلال سرد قصص لهم وتضمينها توجيهات وإرشادات لهم بصورة تراعي أعمارهم.
والبرامج هي: "حل وسط" من إعداد وتقديم بسنت زيدان، و"تلسكوب" من إعداد وتقديم ياسمين الحجايا، و"ببساطة" من إعداد توجان فارس، إضافة الى "تيتا توجان" الموجه للأطفال، وهو من إعداد وتقديم توجان فارس أيضا.
وسيتم الإعلان عن تفاصيل البرامج الأربعة تباعا خلال الأيام المقبلة، مع الكشف عن مواعيد بثها ونشرها على موقع "الغد" الإلكتروني وعلى منصات "الغد" على وسائل التواصل الإجتماعي.
وتستمر "الغد" باستقبال الشباب الطامح في إنتاج محتوى إعلامي يعبر عنه، وعن همومه، ومشاكله وتطلعاته. وكان جرى التنسيق مسبقا مع كليات إعلام في جامعات رسمية وخاصة لإيفاد طلبة الإعلام الراغبين في الاستفادة من مبادرة "الغد" الهادفة لتمكين الشباب، وخصوصا طلبة الإعلام، في إنتاج محتوى إعلامي يواكب أحدث وسائل النشر الحديث، فضلا عن التعرف على حاجات سوق العمل ومتطلباته.
وتركزت رغبات الشباب الذين تقدموا للاشتراك بالمبادرة، حتى الآن، على إنتاج محتوى "إلكتروني"، لنشره على موقع "الغد" ومنصاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا في ظل سهولة تصفح موقع "الغد" على الهاتف المحمول.
ويقف موقع "الغد" الإلكتروني www.alghad.com اليوم في طليعة المواقع الإلكترونية في المملكة وعلى مستوى المنطقة العربية، ويتسم بسهولة الدخول إليه، وأصبح مرجعا إخباريا للعديد من النخب والقراء، الذين يتابعون الأخبار أولا بأول وعلى مدار الساعة، كما أنه يتصدر الساحة الاعلامية المحلية على تطبيق "نبض" الإخباري.
وتستخدم "الغد" العديد من المنصات لنشر الأخبار عبرها، وذلك للوصول إلى القراء حيثما كانوا من خلال تلك المنصات، ولا سيما وسائل التواصل الاجتماعي مثل "الفيسبوك" و "التويتر" و "الانستغرام".
وشهد الموقع، منذ انطلاقة الصحيفة في العام 2004، مراحل تطور عديدة، أثرت محتواه، وجعلته أكثر تنوعا وسهولة وانتشارا، بفضل الأسبقيات التي قدمها والتحليلات والتقارير على الأحداث التي واكبها.
وكانت بوابة "الغد" الإلكترونية واجهة للإعلام الأردني، وتمثل قصة نجاح، إذ كانت على الدوام قبلة القراء في العالم العربي والعالم، للإطلالة على الخبر المحلي الاردني والعربي والعالمي في العديد من القضايا المحلية والعربية والعالمية.

;feature=youtu.be