الغد

لا تتهور ولا تقم بأعمال طائشة تندم عليها فيما بعد، وبالأخص في الظهيرة التي تشهد أحداثا صاخبة، لكني أنصحك بعدم الدخول بمناقشات، لأنها لن تفيدك بل تضرك، ينشط تفكيرك خلال المساء وتشعر أن ما قمت به كان تهورا، قد يكون أكثر المتضررين من هذه الأحداث المجالان العملي والعاطفي، بالإضافة الى مواليد 27 كانون الأول و9 و18 كانون الثاني.اضافة اعلان

نسب النجاح لهذا اليوم
العمل : 7 من 10 العاطفة : 6 من 10 الصحة : 7من 10