الغد

اليوم يعطيك بعض الدفعات الى الأمام، لكي تسير في أعمالك وفي أمورك الخاصة مثل أمس، وربما أفضل بقليل. قد يكون لضغط العمل في الظهيرة السبب في عصبيتك وعدوانيتك، فحاول أن تبقى دبلوماسيا، كي لا تغضب أحدا منك. أما في المساء فإن الأوضاع العاطفية قد تكون في وضع حرج، وخاصة لمواليد 7 الى 12 كانون الثاني.

اضافة اعلان

نسب النجاح من 10 : العمل: 9 العاطفة: 7 الصحة: 9