الفرق بين الانطوائية والفظاظة!

يميل الشخص الانطوائي بطبيعته نحو السكون - (ارشيفية)
يميل الشخص الانطوائي بطبيعته نحو السكون - (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان- يميل الشخص الانطوائي بطبيعته نحو السكون والبعد عن الانفتاح على الآخرين. ومن سوء الحظ أن تلك الصفات تمنح الشخص الانطوائي سمعة سلبية بأنه شخص فظ في تعامله مع الآخرين. لكن وحسبما ذكر موقع “LifeHack” فإنه لا يجب على أي شخص الحكم على الناس لمجرد أنهم مقلون بأحاديثهم ما لم يتمكن من قراءة أفكارهم.اضافة اعلان
حاول أن تنظر بعمق في شخصية من يقابلك ولاحظ الفروقات التي تفصل الشخص الانطوائي عن الشخص الفظ:
-  الانطوائي يمكن أن يتصرف بفظاظة دون قصد ولكن الشخص الفظ يتعمد أسلوبه المنفر: قد يقوم الشخص الانطوائي ببعض التصرفات التي تبدو للآخرين بأنها فظة وغير لبقة، لكن المؤكد غالبا أن تصرفه ذاك لم يكن بقصد إثارة غضب الآخرين. فعندما يرفض دعوتك للغداء ربما تكون بسبب تراكم الأعمال التي عليه إنجازها، وعندما لا يعيد الاتصال بك بعد أن تتصل به ربما يكون بسبب أنه متعب حد الإجهاد من يوم عمل طويل ويحتاج للخلود للراحة.
 بينما على الجانب الآخر نجد بأن الشخص الفظ يتصرف بفظاظة بوعي وقصد كاملين، فعندما يرفض دعوتك للغداء فإنه يتعمد الخروج وربما تناول طعامه على طاولة قريبة منك ليظهر لك بأنه غير مشغول ولكنه لا يريد الجلوس معك. وعندما تحاول الاتصال به فإنه يتعمد إجابة الاتصال فقط ليخبرك أنه مشغول الآن وسيعاود الاتصال بك لاحقا وهو الشيء الذي لا يعمله بالطبع.
- الانطوائي يشعر بالتوتر عند مقابلة أشخاص جدد بينما الشخص الفظ يشعرهم بأنهم محظوظون للقائه: يسعى البعض عند الالتقاء بأشخاص جدد إلى الحديث عن أنفسهم ليتمكنوا من منح الطرف الآخر الانطباع الجيد عنهم منذ اللقاء الأول، بينما الشخص الانطوائي يشعر بالتوتر عند التقائه بأشخاص جدد ولا يدري ما يمكن أن يتحدث عنه.
لذا لا يجب أن نتهمه بأن سكوته يرجع لشعوره بأنه أفضل من الآخرين فمشكلته أنه لا يشعر أن ما سيتحدث عنه، إن وجده، سيكون لافتا لمن يستمع له.
 بينما على الجانب الآخر نجد بأن الشخص الفظ يرى نفسه أفضل من الآخرين بالفعل، لذا ستجده يكثر من تفقد هاتفه الذكي أو ساعته خلال حديثك معه، أو ربما تجده يكثر من مقاطعتك ليتحدث عن نفسه. لذا فالشخص الانطوائي قد تخطئ باعتباره يتصرف بفظاظة لكن الشخص الفظ يؤكد أسلوبه السيئ بشكل لا يدع مجالا للشك.
- الانطوائي لا يحب إزعاج الآخرين بينما الشخص الفظ لا يفكر إلا بنفسه: والشخص الانطوائي يعاني من مشاعر التوتر عندما يلتقي بأشخاص جدد، هذا التوتر في بعض الأحيان يمتد حتى لأصدقائه المقربين، لذا تجده لا يتواصل معهم حتى عندما يكون بحاجتهم وذلك خوفا من إزعاجهم، ولعلمه أنه طالما يحتاج وقتا يقضيه مع نفسه فلا بد أن لدى أصدقائه نفس الحاجة أيضا. لذا فعندما تمر فترة دون أن تسمع من صديقك الانطوائي فاعلم بأنه ينتظر منك الضوء الأخضر للتواصل معه. في المقابل نجد بأن الشخص الفظ أيضا يغيب فترات دون التواصل مع أصدقائه وذلك ليس خوفا من إزعاجهم ولكن ربما لأنه وجد ما يثير اهتمامه ولا يريد إشراك أحد معه. لذا قد لا يتصل أو يتواصل معك بأي طريقة كانت إلا عندما يحتاج للمساعدة فعندها تجده معك ليخبرك باحتياجاته لتقوم بتلبيتها.
-  الانطوائي يعيش معاناته لوحده بينما الشخص الفظ يسعى لنقل معاناته للآخرين: عندما تمر بالشخص الانطوائي أزمات الحياة المختلفة فإنه يسعى ليكون مع نفسه والانغلاق بعيدا عن الآخرين. يهدف الانطوائي من هذا الأمر عدم الشكوى للآخرين والحرص على عدم انتقال متاعبه لهم، لذا فإنه لا يتواصل مع أحد إلا عندما يعود لحالته الطبيعية. بينما نجد بأن الشخص الفظ يقتنع بأن التعاسة لا تصلح إلا بمجموعات لذا تراه يحاول نقل مشاكله للآخرين والعمل على جعل سلبيته تشعرهم بأنهم تعساء بالفعل، فهذا وحده يشعره بالراحة نوعا ما بأنه ليس التعيس الوحيد في هذا العالم.