القاعدة تستهدف إيران في اليمن

صنعاء- تبنى تنظيم القاعدة أمس الاعتداء بسيارة مفخخة في صنعاء على مقر إقامة السفير الإيراني الذي تتهم بلاده بدعم مليشيات الحوثيين الشيعية التي تحاول توسيع نفوذها في اليمن بعد أن سيطرت على العاصمة.اضافة اعلان
وأوقع الهجوم قتيلا واحدا و17 جريحا في وقت لم يكن السفير حسن سيد نام في المنزل الواقع في حده، الحي الدبلوماسي جنوب صنعاء، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.
وبعد ساعات من الهجوم أعلنت جماعة أنصار الشريعة فرع القاعدة في اليمن على موقع "تويتر" أن عناصرها "تمكنوا صباح اليوم (أمس) من ركن سيارة مفخخة قرب منزل السفير الإيراني (...) قبل أن يفجروها".
وهذا الهجوم هو الثاني على أهداف إيرانية هذا العام في اليمن.
ففي 18 كانون الثاني/يناير قتل الدبلوماسي الإيراني علي أصغر اسدي بالرصاص بعيد مغادرته الدار نفسها.
كما اختطف دبلوماسي آخر هو نور أحمد نكبخت في تموز/يوليو في صنعاء وما زال رهينة لدى خاطفيه الذين قد يكونون من القاعدة بحسب مصادر قبلية.
وما زالت هوية قتيل هجوم أمس الأربعاء غير مؤكدة. فبعد اعلان مسؤول امني انه من حراس المنزل، نقلت وكالة الأنباء "سبأ" عن متحدث باسم وزارة الداخلية انه ابن حارس للمنزل.
وتولى السفير الإيراني مهامه للتو في صنعاء وقدم أوراق اعتماده الاثنين الماضي.
وفي طهران، اعلن نائب وزير الخارجية الأيراني حسين أمير عبداللهيان لتلفزيون "العالم" الايراني الناطق بالعربية انه "لم يصب أي دبلوماسي في الهجوم لكن المبنى لحقته أضرار".
وبحسب شهود فإن الانفجار أدى الى اضرار كبيرة في المنزل وتسبب بفجوة بعمق مترين. كما تضررت منازل وسيارات مجاورة.
وسرعان ما طوقت المليشيات الشيعية التي سيطرت على صنعاء في 21 ايلول/سبتمبر منطقة الهجوم الذي لا يبعد عن المقر الرئيسي للاستخبارات اليمنية بحسب سكان.
ويأتي الهجوم وسط توتر طائفي كبير في اليمن، حيث يتهم السنة والسلطات ايران بدعم المليشيات الشيعية الحوثية في حركة انصار الله.
في الربيع، اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور ايران بدعم المليشيات الشيعية ودعاها الى وقف تدخلها في شؤون اليمن.
ونفت ايران اي دعم للمتمردين الشيعة المتهمين كذلك بالعلاقة مع حزب الله الشيعي اللبناني المدعوم من طهران.
في كانون الثاني/يناير 2013 أعلنت السلطات اليمنية عن اعتراض مركب وافد من ايران محمل بأسلحة مرسلة الى الحوثيين الذين اطلقوا هجومهم في العام الحالي من معقلهم في صعدة (شمال).
وأثار دخولهم الى المناطق السنية تقليديا في وسط اليمن وغربه رد فعل عنيف من العشائر السنية وعناصر القاعدة.
وينشط تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" السني المتشدد على الأخص في جنوب اليمن وجنوب شرقه، وقد توعد جماعة أنصار الله بحرب شاملة عليها.-(ا ف ب)