"الكهرباء".. من إعلان الطوارئ الأربعاء إلى "الهاتف لا يُجيب".. قصة الانقطاع كاملة

عامود كهرباء مكسور نتيجة لسقوط أشجار عليه في منطقة الرابية
عامود كهرباء مكسور نتيجة لسقوط أشجار عليه في منطقة الرابية

عمان- الغد- انقطع التيار الكهربائي عن مساحات واسعة من العاصمة عمان وبعض محافظات الأردن خلال المنخفض الجوي الأخير الذي أثر على المملكة، ليكشف "سوء" الخدمات الأساسية وتدني مستوى الجاهزية لأي طارئ، لا سيما وأن الانقطاع استمر في بعض المناطق حتى اليوم السبت.

اضافة اعلان

وانتشرت مقاطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي توثق سقوط أعمدة كهرباء بسبب الثلوج، وتقطّعها وخروج "فرقعات" منها أشبه ما تكون بـ"الألعاب النارية" نتيجة حدوث تماس كهربائي، ما تسبب بقلق كبير لدى المواطنين؛ نظرا لما تشكله تلك المظاهر من خطورة على حياتهم.

ولم تقتصر المعاناة على نشاطات الحياة اليومية فحسب، بل إن أشدها ما واجهه المرضى الذين يتنفسون على أجهزة التنفس الاصطناعي أو يستخدمون أجهزة تعتمد على الكهرباء، ناهيك عمّن يستخدم المدافئ التي تعمل على الكهرباء.

وبلغت الأعطال الكهربائية 2901 عطلا لدى جميع شركات توزيع الكهرباء في المملكة، منذ يوم الخميس ولغاية الثامنة والنصف من صباح الجمعة، تركزت غالبيتها وبنسبة 87% لدى شركة الكهرباء الأردنية، بحسب ما صرح رئيس هيئة الطاقة والمعادن حسين اللبون.

حالة طوارئ "قصوى"

أعلنت شركة الكهرباء الأردنية عن تطبيق خطة الطوارئ القصوى اعتبارًا من ظهر الأربعاء، لمواجهة الظروف المصاحبة للمنخفض الجوي الذي يؤثر على المملكة.

وأكدت الشركة أن كوادرها الهندسية والفنية المجهزة بالآليات الحديثة سوف تلتحق بغرف العمليات المنتشرة في العاصمة عمان والزرقاء ومأدبا والسلط للعمل على مدار الساعة من أجل معالجة أي أعطال أو أضرار قد تلحق بالشبكة الكهربائية نتيجة الحالة الجوية لإدامة إيصال التيار الكهربائي لعقارات المشتركين.

ودعت المشتركين إلى ضرورة الالتزام بإجراءات وإرشادات السلامة العامة التي تصدر عن الجهات الرسمية المختصة، والحرص على الاستخدام الآمن لوسائل التدفئة الكهربائية، وتفقد المضخات الغاطسة في الطوابق السفلية للتخلص من مياه الأمطار، والسعي لترشيد الاستهلاك ما أمكن؛ تلافيا لارتفاع الأحمال الكهربائية.

مواطنون بلا كهرباء منذ الأربعاء

أكد سكان عدد من الأحياء في العاصمة عمان، من بينها منطاق مرج الحمام والجاردنز والقويسمة وماركا وطبربور والمقابلين، لـ”الغد”، بدء انقطاع الكهرباء منذ يوم الأربعاء، بعضها استمر لساعات أو أيام، فيما استمرت بعض الأعطال حتى هذه اللحظة من يوم السبت.

وناشد هؤلاء المواطنون الجهات المعنية بإعادة التيار الكهربائي بالسرعة القصوى، مشيرين إلى أن انقطاعها يسبب معاناة لهم، خصوصا بالنسبة للمرضى الذين تعمل أجهزتهم العلاجية على الكهرباء.

وكانت "الكهرباء الأردنية" قالت إن انقطاع الكهرباء عن حوالي 10 آلاف إلى 15 ألف مشترك في عمان بسبب أعطال في 15 موقعا رئيسيا وصعوبة الوصول إلى مناطق الأعطال.

كما اشتكى مواطنون من انقطاع التيار الكهربائي في محافظات أخرى تزوّدها الشركة، تشمل الزرقاء والبلقاء ومادبا.

انقطاع شديد بأسلاك الكهرباء

من جهته، وعد المستشار التنظيمي لشركة الكهرباء الأردنية صلاح الخزاعلة، الخميس، بأن إصلاح أعطال شبكة الضغط المنخفض سينتهي بعد ساعتين من منتصف الليل.

وأوضح الخزاعلة لبرنامج “صوت المملكة” على تلفزيون "المملكة" الرسمي، أن هبة الثلوج القوية والرياح اللتين حصلتا بعد الساعة 2 من منتصف ليلة الأربعاء، قطعت خطوط الضغط المتوسط والمنخفض، مشيرا إلى أن بعض الحالات تحتاج إلى تبديل أعمدة الكهرباء بسبب انكسارها.

وأشار إلى انقطاع شديد بأسلاك الكهرباء الفرعية، و“كان هناك 1325 عطلا موجودا على شبكة الضغط المنخفض بقي منهم 245 عطلا، أما شبكة الضغط المتوسط كان هناك 120 عطلا تم إرجاع الأغلبية منهم وبقي 16 عطلا".

الشركة تعتذر للأردنيين

قال مدير عام شركة الكهرباء الأردنية، حسن عبد الله، الجمعة، إنه تم إصلاح الأعطال الكهربائية البالغ عددها 1860 عطلا، فيما تبقى 41 موقعا قيد الإصلاح على شبكات الضغط المنخفض الفرعية.

وأضاف عبد الله في تصريح صحفي، أن الأعطال يعود أغلبها لأعمدة كهربائية متضررة بشكل كبير بسبب الحالة الجوية، وأنه يجري العمل على تركيب أعمدة جديدة بدل الأعمدة التي تعرضت للسقوط والإتلاف.

وأشار إلى أن كوادر الشركة استمرت بأداء أعمالها في الميدان وبالطاقة القصوى لديها، من خلال كوادرها البالغ عددهم 2163 موظفا وعاملا موزعين على 37 غرفة عمليات.

وقال عبد الله إن الشركة تقدم اعتذارها وتقدر عاليا تفهم المشتركين للحالة الجوية الصعبة، وما خلفته من بعض الأعطال التي نتج عنها بعض الانقطاعات التي ما تزال قيد الإجراء، وأن كوادر الشركة تعمل على إعادتها بأسرع وقت.

الهاتف لا يُجيب

على الرغم من أن شركة الكهرباء الأردنية دعت المشتركين إلى الإبلاغ هاتفياً عن أية أعطال أو ملاحظات من خلال مراكز الاتصال التابعة لها على الأرقام التالية: عمان (4696000-06)، الزرقاء (3758000-05)، مأدبا (3294141-05)، السلط (3493030-05).

إلا أنها لم تعد تُجِب على أي من هواتفها، بحسب ما أكد مواطنون في شكواهم لوسائل الإعلام المختلفة ومنشوراتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي.

أحد المواطنين كتب عبر صفحته على منصة "فيسبوك" الخميس: "شركة الكهربا مبارح بعتولنا هالمسج المرفق (أرقام هواتف الشركة)، ومن ١٦ ساعه الكهربا عنا مقطوعه وبنرن على ارقامهم بعطينا الرقم مفصول".

وبعدما وعدت الشركة بإعادة التيار الكهربائي بعد ساعتين من منتصف ليل الخميس،  قال المواطنون إن الانقطاع استمر حتى السبت.

بدوره، قال المستشار التنظيمي لشركة الكهرباء الأردنية صلاح الخزاعلة لبرنامج “صوت المملكة” على تلفزيون "المملكة" الرسمي ردا على عدم الاستجابة لبعض الاتصالات من المشتركين، إن نحو 90 موظفا يعملون لتلقي الاتصالات، مشيرا إلى أن المراكز تلقت نحو 45 ألف اتصال.

وتابع “الشركة لديها خطة طوارئ في حالتها القصوى يوجد بها 2163 موظفا، و480 مركبة تعمل بالإضافة إلى عدد من الرافعات والجرافات كانت على أتم الاستعداد لهذا المنخفض الجوي”.

ولفت النظر إلى وجود العديد من الانسدادات في الطرق الفرعية بسبب الشجر المكسور والمركبات في الشوارع نتيجة لتراكم الثلوج.

الطاقة تتوعد بمحاسبة الشركة

بدوره، قال رئيس هيئة الطاقة والمعادن حسين اللبون الجمعة لـ “الغد” إن هناك بطئا في عمليَّة إصلاح الأعطال لدى شركة الكهرباء الأردنية رغم توجيه كل الشركات بإعلان حالة الطوارئ منذ ظهر الأربعاء.

وشدد اللبون على أنه ستتم محاسبتهم حسب اشتراطات الرخص الممنوحة لهم ومعايير الأداء المعمول بها.

وأكد أن الهيئة لن تتهاون مع أي تقصير في تزويد الخدمة للمواطن بصفتها أولوية قصوى للهيئة.

ولفت إلى أن الهيئة ستواصل من خلال الضابطة العدلية متابعة أداء الشركات بحسب التشريعات النافذة، ومستمرة في دورها الرقابي على الشركات العاملة في القطاع لضمان اتخاذ الإجراءات الكفيلة بديمومة التيار الكهربائي وتزويد الخدمة.

فتح تحقيق

إلى ذلك، أعلنت لجنة الطاقة النيابية، أنها بدأت تحقيقاً بخصوص انقطاع التيار الكهربائي خلال فترة المنخفض الجوي وفشل التعامل مع هذه الانقطاعات، بحضور وزير الطاقة ورئيس هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن.