الكوفحي: زمزم لا بد أن تشكل نقطة مراجعة داخل البيت الإخواني

القياديون المؤسسون لمبادرة زمزم من اليمين ( نبيل الكوفحي رحيل غرايبة جميل الدهيسات)
القياديون المؤسسون لمبادرة زمزم من اليمين ( نبيل الكوفحي رحيل غرايبة جميل الدهيسات)

اضافة اعلان

هديل غبّون 

عمان - قال مسؤول الملف السياسي في المبادرة الأردنية للبناء "زمزم"الدكتور نبيل الكوفحي، إن قيادة زمزم لم تتخذ بعد أي قرار "موحد" بشأن خطوة استنئاف قرار محكمة جماعة الإخوان المسلمين المركزية بفصل مؤسسي "زمزم" الثلاثة".

وكشف الكوفحي في تصريح لـ"الغد" مساء الاثنين، عن انعقاد لقاء في هذه الاثناء، مع قيادات وقواعد جماعة الإخوان في محافظة إربد، للحديث عن تطورات ملف زمزم، وتوضيح ما جرى بشأنها .

وأوضح الكوفحي، أن قيادة زمزم ما تزال تبحث موقفها حيال استئناف قرار الفصل الأولي من الجماعة، قائلا :" إن ذلك مرهون بتطورات موقف الجماعة " والحلول التوافقية التي يمكن بحثها مع "الطرف الثاني"، بحسب وصفه.

وقال الكوفحي، إنه "يميل بشكل شخصي" إلى التهدئة والتوجه نحو استئناف القرار لدى المحكمة العليا الإخوانية، إلا أنه أكد قائلا :" أتحدث عن ميل شخصي وليس قرار والقرار النهائي الموحد مرهون بالحلول التوافقية."

ولفت الكوفحي إلى أنه بالرغم من وجود جهود وساطة من قيادات داخل الإخوان لحل القضية،  إلى إنه "زمزم" سنتتظر حتى التوصل الى حل مرضي، مشيرا الى أن لجنة المصالحة التي قادها القيادي عبد الحميد القضاة في وقت سابق، كانت آخر لقاءاتها في 9 نيسان الجاري، إلا أن القرار كان قد صدر بالفصل.

كما اعتبر الكوفحي أن "قضية مزم" اليوم، هي مدعاة لإجراء "مراجعة داخلية لإصلاح البيت الإخواني" على حد تعبيره.

وكشف الكوفحي عن عقد لقاء أمس الأحد بين عدد من اعضاء المكتب التنفيذي للجماعة، وقيادة الجماعة للبحث في الأمر.

وبشأن ما تسرب من تقارير حول التوجه إلى خطوات تصعيدية من قيادة زمزم احتجاجا على قرار الفصل، قال الكوفحي:" سننتظر نتائج جهود المصالحة."

وكان القيادي في الجماعة والناطق باسمها زكي بني ارشيد قد صرح للغد في وقت سابق، بأن القضية قيد الحوار، دون الادلاء بأية تفاصيل أخرى .

وتوافقت مختلف تصريحات  قيادات جماعة الإخوان حتى الان منذ صدور قرار الفصل، على ضرورة اللجوء إلى استئناف القرار أمام المحكمة العليا، كما جاء في دعوة المراقب العام السابق سالم الفلاحات وآخرين.

[email protected]