المجالي يؤكد العمل على تعزيز قيم التعايش المجتمعي

المجالي في افتتاح المنتدى الاوروبي العربي للشباب - (من المصدر)
المجالي في افتتاح المنتدى الاوروبي العربي للشباب - (من المصدر)

عمان- الغد- أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د. سامي المجالي، أن المجلس يسعى الى تعزيز قيم المواطنة الصالحة والتعايش المجتمعي عبر مبادرات وبرامج مستمرة تقوم على تدريب الشباب من طلبة الجامعات والمراكز الشبابية، يخرج في ضوئها الشباب مدركين لحقوقهم ومسؤولياتهم ومقدرين لواجباتهم وأدوارهم المجتمعية.اضافة اعلان
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في حفل افتتاح فعاليات المنتدى الأوروبي العربي للشباب، الذي يعقد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية بحضور ممثلين عن 27 دولة عربية واوروبية وبتنظيم من مجلس اوروبا؛ حيث استعرض المجالي جملة البرامج والمبادرات المتمثلة في حفز الشباب على المشاركة في مختلف العمليات الانتخابية، وبرامج السلامة الوطنية، وإنشاء المجالس الشبابية المحلية، والانخراط في الحياه الحزبية، وتأسيس البرلمانات الشبابية التدريبية، وورش العمل في مجال حقوق الانسان وبرامج مواجهة العنف والتطرف والحفاظ على المنجزات الوطنبة، بما يعزز من دور الشباب في مسيرة الإصلاح الوطني الشامل.
وأضاف المجالي، بحضور نائب الأمين العام لمجلس اوروبا وعدد من أعضاء المجلس وممثلين عن الأمانة العامة لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، واللجنة الشبابية التابعة لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، أن الأردن يعتبر مشاركة الشباب حقا لكل شاب وشابة، لمساعدتهم على إطلاق طاقاتهم الابداعية وزيادة مساحة الحرية التي يستحقونها، وأن على المؤسسات خلق بيئة داعمة وآمنة لمشاركتهم وتحسين الظروف المحيطة بهم وبناء جسور من التواصل والتفاعل الخلاق بينهم، حتى نرفع سويتهم لمواجهة التحديات الراهنة.
بدورها، رحبت نائب الأمين العام لمجلس اوروبا جابرييلا باتايني، بالشراكة بين المجلس وجامعة الدول العربية عبر اللجنة الشبابية التي يرأسها المجالي، مؤكدة أن المواطنة التي يسعى لها البرنامج تعزز من علاقات الشراكة بين الشباب العربي والأوروبي الذي يعيش التحديات نفسها وينشد الاهتمام والرعاية نفسهما، آملة أن تخرج الاجتماعات المشتركة التي تعقد على مدار اليومين المقبلين عن برامج وأنشطة هادفة تدعم قيم المواطنة وتكسب الشباب مزيدا من الأدوار والمهام.
الاجتماعات التي تقام في مركز شباب اوروبا في مدينة ستراسبورغ يشارك فيها الشابان ديما الرواشدة وناصر محمود من الأردن، تركز على التعليم والمواطنة والتزامات الشباب نحو مجتمعات متعددة الثقافات.
كما يهدف المنتدى الى تعزيز الحوار والتعاون المتبادل بين القادة الشباب العرب والأوروبيين حول مفاهيم وممارسات المواطنة بين الشباب وما يواجههم من تحديات في مساراتهم نحو الاستقلالية والاعتماد على النفس، وتبادل الخبرة حيال التحديات التي يواجهها الشباب العربي والاوروبي وتشجيع المواطنة وحقوق الانسان ومنع أشكال التمييز كافة وخطاب الكراهية والتطرف والخوف من الاسلام والذي يؤدي الى العنف.