المدربون يشيدون بدورة المحترفين الآسيوية

صورة تذكارية للمدربين المشاركين بدورة المحترفين الآسيوية - (من المصدر)
صورة تذكارية للمدربين المشاركين بدورة المحترفين الآسيوية - (من المصدر)

عمان - الغد - حققت دورة المدربين المحترفين الآسيوية والتي ينظمها الاتحاد الأردني لكرة القدم لاول مرة بتاريخه، اهدافها الفنية بالمرحلة الرابعة والتي تجرى حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، باشراف المحاضرين الآسيويين بدر عبد الجليل واحمد عمر، حيث يخضع المدربون المحليون والعرب المشاركون في الدورة، لفترة تعايش والاطلاع على الجوانب الفنية بأعلى المستويات العالمية والاوروبية والآسيوية، من خلال متابعة تدريبات فرق عالمية مثل بايرن ميونخ الألماني والذي يقوده الاسباني جوسيب غوارديولا، وكذلك فرق من اوروبا وخاصة ألمانيا وروسيا والتي تقيم معسكراتها التدريبية حاليا في قطر، الى جانب المنتخبات الآسيوية التي تشارك بنهائيات كأس آسيا وكبرى الاندية القطرية التي يقودها افضل المدربين في العالم ويشارك بصفوفها نجوم كبار من مختلف القارات.اضافة اعلان
واجمع المدربون المشاركون بالدورة على الفوائد العديدة التي جنوها من فترة التعايش والتي تمتد حتى يوم 18 الحالي.
ويرى المدرب العراقي والمدير الفني السابق للمنتخب الوطني عدنان حمد، ان الهدف من فترات التعايش تحقق من خلال متابعة تدريبات يدركها غالبية المدربين من اصحاب الخبرة، لكن الاهم آلية تنفيذها بصورة احترافية من منظمة تعيش الاحتراف بأعلى مراحله.
واضاف حمد: "انا وزملائي تابعنا بكل اهتمام تدريبات فرق عالمية وكنا نجتهد في تفسير طريقتها من خلال جلسات الحوار التي تجرى يوميا، ما يثري المعلومة الفنية العميقة لدى كافة المشاركين".
من جانبه قال المدير الفني السابق للعديد من المنتخبات الوطنية والاندية المحلية عيسى الترك، ان فترة التعايش كانت غنية جدا بالعلم والمعرفة والتطبيق، مشيرا الى ان تلك المعايشة هي احد اهم متطلبات الدورة لانها تمنح المشاركين فرصة متابعة تطبيقات عملية على لاعبين محترفين وجهاز فني محترف ومتكامل وهو ما يزيد المشاركين خبرة اضافية.
وابدى المدير الفني لفريق الجزيرة هيثم الشبول ارتياحه للدورة بشكل عام ولفترة التعايش، وقال الشبول الذي كان يحرص على تصوير تدريبات فريق بايرن ميونيخ عبر كاميرة فيديو: "هذه فرصة كبيرة بالنسبة لنا وخاصة جيلي من المدربين، الذين يجتهدون من اجل تطوير انفسهم علميا وعمليا".
وعبر المدرب السابق للعديد من المنتخبات والاندية الأردنية ديان صالح، عن سعادته للمشاركة في هذه الدورة بشكل عام ومرحلة التعايش على وجه الخصوص، مشيدا بالاجواء المثالية والاخوية والمهنية العالية التي تربط المدربين مع المحاضرين والمشرفين على الدورة.