المعاني يفجّر حوارية على "تويتر" حول عطلة ثالثة

آلاء مظهر

عمان– شهدت تغريدة وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أول من أمس حول استحداث "عطلة ربيع"، تفاعلا كبيرا بين أولياء الأمور والمهتمين بالقطاع التعليمي.اضافة اعلان
وكان المعاني نشر (تويتر) مفاده "هل تؤيد وجود عطلة للمدرسة في فصل الربيع لأسبوع أو أسبوعين"، حيث بلغ مجموع المشاركين بالتصويت حتى مساء أمس 12168، أيد 77 % منهم العطلة مقابل 23 % رفضوها.
وقال المعاني، في تصريح خاص لـ"الغد" أمس، إن "التربية" تلقت العديد من الرسائل حول العطلات "تحدث بعضها إن العطلة بين الفصلين (عطلة الشتاء) قصيرة في حين أن العطلة الصيفية طويلة، وأن بالإمكان تمديد العطلة بين الفصلين بسبب برودة الطقس وعدم توفر وسائل تدفئة في المدارس، فيما تحدث آخرون عن عطلة خلال شهر رمضان. ولهذا ارتأينا فتح حوار".
واعتبر "هذا الاستفتاء من أجل التخطيط وتحسين الأمور خصوصا وأن الشتوية الحالية كانت مزعجة للطلبة لاسميا للصغار منهم"، لافتا إلى أن نشر الاستفتاء على مواقع التواصل الاجتماعي سيمكن من الوصول الى وجهات نظر مختلفة وافكار واقتراحات تتعلق بهذا الموضوع خصوصا وان عدد المتابعين على (تويتر) يصل الى نحو 27 الف متابع ومتابعة.
وأشار الى ان العطل المدرسية تختلف في موعدها عن الجامعات الرسمية وكذلك عطل الجامعات الرسمية تختلف عطلها عن الجامعات الخاصة، "وعليه فالأسرة التي لديها اولاد في المدارس وآخرون في الجامعات لا يستطيعون الالتقاء معا في ظل اختلاف موعد العطل"، قائلا ان الجامعات الرسمية اتفقت على توحيد عامها الجامعي والذي يبدأ بـ22 ايلول (سبتمبر)، ونسعى الى توحيد العام الجامعي للجامعات الخاصة والتي عادة ما يكون دوامها بعد الجامعات الرسمية.
ولفت إلى انه "إذا تم تحديد بداية العام الجامعي فمن السهولة تحديد نهايته"، موضحا ان "الأسهل تحريك عطل المدارس كونها تخضع لسلطة واحدة على عكس الجامعات التي لكل جامعة سلطتها الخاصة بها".
وأوضح المعاني أن إعداد التقويم المدرسي "ليس امرا سهلا فهناك عدد ايام دراسية يجب الالتزام بها فضلا عن مراعاة ايام العطل الرسمية ويومي الجمعة والسبت"، لافتا الى ان هناك العديد من العوامل التي تحكم التقويم المدرسي التي يجب مراعاتها.
وكانت "الغد" رصدت ابرز التعليقات حول "هذا الاستفتاء" من قبل اولياء امور ومعلمين ومهتمين بالقطاع التعليمي، حيث حظيت فكرة العطلة بتأييد واسع بين المشاركين لكن الخلاف الأبرز كان على تحديد موعدها، اذ طالب البعض أن يكون تمديد الاجازة ضمن العطلة الشتوية فيما طالب آخرون بأن تكون خلال شهر رمضان المبارك، في وقت أيد آخرون أن تكون العطلة كما اقترح الوزير خلال فصل الربيع.
ودفعت التدوينة الى استفسار البعض عما "إذا كان استحداث عطلة الربيع يعني تغيير نظام السنة الدراسية من فصلين الى ثلاثة بحسب الأنظمة التي تتبعها أنظمة البكالوريا الدولية (IB)" وهو ما أجاب عنه المعاني بقوله "المقترح هو ليس نظاما لثلاثة فصول وإنما عطلة فقط".
وأيد المعلم عامر القصص فكرة وجود عطلة ولكن على "أن تكون في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك ليتفرغ الناس للعبادة"، وشاركه بالرأي محمد العظامات الذي أيد استحداث العطلة في رمضان لا في الربيع "كون رمضان على الأبواب"، الامر الذي تفاعل معه الوزير بتعليقه "شهر رمضان يتغير موعده سنويا حوالي 10 أيام".
وأيدت نادين التمري "عطلة الربيع على ان يتم تقليص مدة العطلة الشتوية التي تبلغ شهرا كاملا وتقسيم هذه المدة على العطلتين كون العطلة الشتوية طويلة ولا انشطة يمكن القيام بها في هذه الفترة من العام".
فيما قال النائب السابق بسام البطوش ان "عطلة الربيع ليست اولوية. أعتقد أن هناك أولويات تتعلق بتحسين نوعية التعليم وتجويده وتطوير البيئة التعليمية"، ورد المعاني على ذلك بقوله "لم أقل إن العطلة أولوية على الاطلاق، هو سؤال لا يحمل أي شيء سوى أنه سؤال، لاسيما وان تطوير التعليم عملية طويلة كما تعلمون وهي جهد متراكم لن تظهر نتاجاته قبل سنوات".
فيما طالب عمر شعبان بأن تكون العطلة في بداية تشرين الثاني (نوفمبر) كون نسبة كبيرة من الاردنيين يحتاجون للعطلة في ايام الزيتون، ورد المعاني بالقول "في كثير من الدول هناك عطلة للخريف وأخرى للربيع، عطلة الخريف مناسبة للقطاف".
ورأى محمد الزيود ان اسبوعا يؤخذ من نهاية العطلة الصيفية بشرط أن يكون بعد 20 آذار (مارس) وهذا الاسبوع يفيد العطلة كما يفيد بداية الدراسة في الفصل الاول بشكل مبكر لتبدأ العطلة الشتوية مع نهاية العام وبداية الفصل الثاني مع بداية شباط.
في حين اقترح الدكتور سليمان المساعيد إعادة جدولة العام الدراسي لكل من الجامعات والمدارس لتجنب الدوام خلال كانون الثاني (يناير) الأشد قسوه حفاظا على ابنائنا الطلبة وتوفيرا للاقتصاد"، فيما تقدم حسن المسافر باقتراح أن "تكون هنالك عطلة شتوية لمدة شهرين من منتصف 12 ولغاية 2 وتخصم من العطلة الصيفية"، فيما دعا محمد القضاة الى إعادة النظر بموعد بدء الفصلين الاول والثاني، بحيث تبدأ عطلة بينهما نهاية كانون الاول (ديسمبر)، وتعود المدارس بعد انقضاء الجزء الاكبر من المربعانية".