"المقاولين": توجه لتصدير المقاولات الأردنية لدول الإقليم والتجهيز لمعرض مقبل

محمد الكيالي

عمان - قال نائب نقيب مقاولي الانشاءات الأردنيين المهندس فؤاد الدويري، إن النقابة تسعى عبر المعرض الدولي الـ14 للبناء والانشاءات والصناعات الهندسية، الذي ستنطلق فعاليته في الفترة بين الـ16 الى 22 من ايلول (سبتمبر) المقبل في المدينة الرياضية بعمان، إلى فتح آفاق جديدة أمام المقاولين وتصدير المقاولات الأردنية، والتي أثبتت قدرتها الكبيرة على تنفيذ المشاريع بكفاءة عالية.اضافة اعلان
وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بمقر النقابة، امس، للحديث عن فعاليات المعرض، أن النقابة تذلل الصعوبات والعقبات التي تواجه المقاول، وتمكينه من المساهمة في مشاريع اعادة الاعمار بدول الجوار، مؤكداً أن المعرض سيكون انطلاقة قوية للمقاولين بخاصة بعد جائحة كورونا وآثارها السلبية.
وأشار الدويري، أن التحضير والإعداد لإقامة المعرض، سيكون بالتعاون مع ائتلاف عدة شركات إعلامية وفنية، متوقعا مشاركة عدد كبير من الشركات المحلية والعربية والعالمية في المعرض، بعد انقطاع ثلاث سنوات عن اقامته جراء الجائحة، وبعد ما أعلنته وتعلن عنه دول الاقليم من برامج بمليارات الدولارات وحزم كبيرة من المشاريع وأعمال الإعمار المختلفة.
وأكد الدويري، أن المقاول الأردني بنى وطور امكانياته، وأصبح محل تقدير واعجاب وأثبت تفوقه وتنافسه مع الشركات الاقليمية والعالمية، ويبرز ذلك عبر ما سيعرضه ويقدمه للمهتمين والمستثمرين، وممثلي الدول الأخرى من إنجازات ومشاريع نفذت وتعرض عبر المعارض المتخصصة.
وأضاف "تنبهت النقابة منذ سنوات عديدة لأهمية ابراز واظهار الامكانيات والقدرات الأردنية المتطورة في قطاع الانشاء والاعمار، بخاصة في التصنيع والانتاج والتنفيذ، ولابراز أركان الاقتصاد الأردني وفعالياته، والعلاقة المترابطة بين محاور وأركان البناء الاقتصادي"
ودعا لتعاون الجميع للترويج والتسويق وابراز وإظهار المنتج الأردني محليا وخارجيا، وإكساب المقاول الأردني مزيدا من الاطلاع والتعرف على التطور والتقدم الذي يحدث في العمل الهندسي والصناعات والمعدات والتجهيزات والمواد، بدعوة شركات عالمية مختلفة وممثليها لعرض منتجاتهم في المعرض".
وأضاف أن النقابة تنبهت لتسويق المقاول الأردني اقليميا وعربيا وعالميا، ليس فقط عبر الاتفاقيات والمذكرات الشكلية والبرتوكولية مع زميلاتها النقابات العربية، بل وبدعوة الفعاليات في دول أخرى للحضور للأردن، وإلى معارض الانشاءات، والاطلاع واللقاء المباشر مع المقاولين والمصنعين والتجار ومعاينة الامكانيات ومنتجات ومخرجات المقاول والمصنع الأردنيين والخبرات المكتسبة، بخاصة ونحن ضمن اقليم غني بموارده المالية الكبيرة والهائلة، وبحاجته الكبيرة والسريعة لإعادة الإعمار والتعمير والانشاء.
وأشار الى أن الاقليم قادر على استيعاب آلاف الشركات في المجال الهندسي والمقاولات والتمويل المالي، ومئات الأصناف والأنواع من المنتجات، وتتنافس عليه دول وشركات عالمية واقليمية.
وأكد أن النقابة تسعى عبر معرضها لأن تكون قادرة على ابراز قدرات الشركات الأردنية، وجلب انتباه الشركات العالمية لموقع الأردن المحوري بين دول الاقليم، واظهار القدرات الأردنية في الخدمات الهندسية والمالية والصناعية، لفتح تعاون وائتلافات مشتركة بين الشركات الأردنية ونظيراتها العربية والعالمية.
عضو مجلس النقابة عصام الكساسبة "نحن بحاجة لخلق فرص جديدة قادرة على إحداث التغيير، وفتح المجال أمام المقاولين الأردنيين بإقامة المعارض وتصدير قطاع المقاولات للخارج بالمشاركة في إعادة الإعمار، وابرام اتفاقيات على هامش المعرض يكون لها آثار ايجابية".