الملك يترأس اجتماعا لمتابعة تنفيذ استراتيجية تنمية الموارد البشرية

الملك يترأس اجتماعا لمتابعة تنفيذ استراتيجية تنمية الموارد البشرية
الملك يترأس اجتماعا لمتابعة تنفيذ استراتيجية تنمية الموارد البشرية

عمان- أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أهمية رفع وبناء قدرات استخدام التكنولوجيا في التعليم، والقيام بإصلاحات هيكلية جذرية بالتعليم المهني لرفع سوية هذا القطاع.اضافة اعلان
وشدد على ضرورة أن تعمل الحكومة على تسريع إجراءات هيكلة قطاع التدريب المهني والتقني، حيث أن التنظيم المؤسسي لهذا القطاع يعد من أهم الأولويات.
جاء ذلك خلال ترؤسه، أمس، بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله، اجتماعا لمتابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016 –2025.
واطلع جلالته، خلال الاجتماع الذي عقد في قصر الحسينية، على الجهود المبذولة لتوحيد عمل المؤسسات المختلفة والبرامج المتعددة في القطاع المهني وآليات رفع كفاءتها ونوعية التدريب وتركيزه على أهداف التشغيل في سوق العمل.
وأشاد، خلال الاجتماع الذي حضره رئيس الوزراء هاني الملقي، بما أنجزته الحكومة في مجال تنفيذ استراتيجية تنمية الموارد البشرية وتنفيذ البرامج المرتبطة بها، مشيراً إلى أهمية ضمان جودة ومعايير البرامج ومتابعة التنفيذ ضمن جدول زمني محدد لمتابعة عمل المؤسسات المعنية.
كما شدد جلالة الملك على ضرورة قيام جميع المسؤولين والموظفين على اختلاف مراكزهم بمسوؤلياتهم وتجاوز أي معيقات في وجه التطوير، فضلاً عن تحديد المؤشرات التي تساعد في تحديد مواقع الخلل لإصلاحها، ومواقع النجاح للبناء عليها، من خلال آليات الاعتماد والجودة والتعليم المستمر.
وأكد أن استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في التعليم، هو السبيل الأمثل لتطوير روح الإبداع والتميز لدى الطلبة، الأمر الذي سينعكس إيجابا على نوعية التعليم، ويسهم في النهوض بالعملية التعليمية.
بدوره، أكد الملقي أن الحكومة تضع في أولوياتها تطبيق خطة تطوير الموارد البشرية، وتتابع تنفيذها باستمرار.
كما أكد أهمية رفع كفاءة إدارة قطاع التدريب المهني، مشيرا إلى الخطوات التنفيذية التي قامت بها الحكومة في هذا المجال.
من جهته، قدم وزير التربية والتعليم عمر الرزاز عرضا حول الخطوات التي اتخذتها مختلف الوزارات بالتنسيق مع المؤسسات المعنية بالتدريب المهني.
وأشار إلى أن الخطوات التي قامت وزارة التربية والتعليم بوضعها ونفذت جزءا منها لرفع سوية التعليم، وتطوير امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي"، فضلا عن وضع خطة للاستخدام الأمثل للتكنولوجيا في التعليم بشكل عام.
وحضر الاجتماع، رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزيرا التعليم العالي والبحث العلمي، والعمل.
يشار إلى أن الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، جاءت بناء على توصيات اللجنة الوطنية لتنمية الموارد البشرية، التي وجه جلالة الملك الحكومة بتشكيلها في شهر آذار (مارس) 2015، بهدف تطوير منظومة متكاملة واستراتيجية شاملة وواضحة المعالم لتنمية الموارد البشرية، وتأطير عمل القطاعات المعنية بالتعليم. -(بترا)