الملك يواصل لقاءاته في الكونغرس ويجتمع بعدد من لجان مجلس الشيوخ

_A731349
_A731349

واصل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، لقاءاته في الكونغرس الأمريكي بعقد اجتماعات مع لجان الخدمات العسكرية والمخصصات والعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

اضافة اعلان

وتم التركيز على الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة وأهميتها كعامل محوري في تعزيز الاستقرار بالمنطقة، فضلا عن سبل توسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات، وإدامة التنسيق والتشاور إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما جرى خلال اللقاءات، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، بحث آخر المستجدات في المنطقة والعالم، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وشدد جلالته في اللقاءات، التي حضرت جانبا منها جلالة الملكة رانيا العبدالله، على أهمية دور الولايات المتحدة القيادي في الإقليم وعلى الساحة الدولية، مثمنا الدعم الذي تقدمه للمملكة في مختلف المجالات.

وجدد جلالة الملك التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية، داعيا إلى تكثيف الجهود الدولية للدفع باتجاه التهدئة ووقف التصعيد والإجراءات الأحادية التي تقوض فرص تحقيق السلام وتدفع بالمنطقة بأكملها إلى دوامة من العنف وعدم الاستقرار.

وأكد جلالته حرص الأردن على مواصلة العمل مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتوفير أفق سياسي يمهد للعودة إلى مفاوضات فلسطينية إسرائيلية جادة لتحقيق السلام الشامل والعادل على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وتناولت اللقاءات مجمل التطورات في المنطقة، وأبرزها أهمية تعزيز أمن العراق واستقراره، ومستجدات الأوضاع في لبنان وسبل التعامل معها، والجهود الدولية في التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وأعرب أعضاء لجان مجلس الشيوخ عن دعمهم لبرامج التحديث السياسي والاقتصادي والإداري في الأردن، وللإرادة القوية لجلالة الملك في المضي قدما فيها على الرغم من الظروف بالمنطقة.

وأشادوا بنهج المملكة، بقيادة جلالته، في العمل من أجل تحقيق السلام وتعزيز الاستقرار والتعاون في الإقليم، معربين عن حرصهم على الاستماع إلى جلالة الملك حول أبرز قضايا المنطقة.

وأكدوا أهمية دور الأردن في حماية ورعاية الأماكن المقدسة في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها، مثمنين جهود المملكة المستمرة في استضافة اللاجئين، وتوفير مختلف الخدمات الحيوية لهم.

وحضر اللقاءات نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير مكتب جلالة الملك، الدكتور جعفر حسان، والسفيرة الأردنية في واشنطن دينا قعوار.