النسور: التعامل الحضاري مع السائح عمل وطني بامتياز

رئيس الوزراء يلتقي جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية -(بترا)
رئيس الوزراء يلتقي جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية -(بترا)

عمان– اكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ان الحكومة وادراكا منها للأهمية القصوى لقطاع السياحة اتخذت اجراءات كبيرة وحقيقية لدعم هذا القطاع وتمكينه من تجاوز التحديات التي فرضت عليه نتيجة الاوضاع الاقليمية.اضافة اعلان

كما اكد رئيس الوزراء ان هذا القطاع الهام لبلدنا واثره الكبير على رفد اقتصدنا الوطني وتحريك العديد من القطاعات الاقتصادية والخدمية يجب ان يحظى باهتمام ورعاية الجميع مسؤولين ومواطنين.

جاء حديث رئيس الوزراء هذا خلال لقائه اليوم الاثنين رئيس واعضاء جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية وبحضور وزير السياحة والاثار نايف الفايز ورئيس وعدد من اعضاء كتلة الاصلاح النيابية في اجتماع خصص للبحث في الهموم والتحديات التي تواجه القطاع السياحي في المملكة.

وقال النسور ان التعامل مع السائح هو عمل وطني بامتياز، مؤكدا اهمية ان يدرك الاهالي ان قبول السائح والحرص على سلامته وراحته هو فائدة لبلدنا مشددا على اهمية زيادة وعي الناس بحماية السياح من اي تجاوزات غير حضارية قد تصدر عن البعض.

واضاف "ليس صحيحا ان تقوم الحكومة باتخاذ اجراءات لتشجيع واستقطاب السياحة وفي نفس الوقت ليس لدينا جاهزية لاستقبالهم " وقال انا اخاطب مواطنين وسائقي تكسي واصحاب مطاعم وكل الفئات التي تتعامل مع السياح وضيوف الاردن الذين هم في حمايتنا بضرورة حسن معاملتهم وعدم تعريضهم لأي نوع من انواع الابتزاز.

ودعا رئيس الوزراء الى تخصيص يوم للسياحة الاردنية في المدارس والكليات والجامعات يخصص لنشاطات توعوية بكيفية استقبال السائح وعكس صورة حضارية عن بلدنا وقال "اتوجه لنحو 150 الف معلم ومعلمة وللجامعات التي تضم نحو ربع مليون طالب الى قيادة هذا الجهد التنويري في التوعية بأهمية السياحة".

واكد النسور ان الاردن يزخر بالعديد من المواقع الدينية التي يؤمها السياح من شتى اصقاع العالم فهو يحتوي على اقدم الكنائس الموجودة في العالم "وهنا توجد اثار سيدنا عيسى والسيدة مريم ويوحنا المعمدان وفي مقدمتها المغطس.

وقال ان المسيحية بدأت من الاردن بعد ان كانت ممنوعة من الانتشار من فلسطين على مدى نحو مئتي عام مؤكدا اننا اولى الناس بحماية هذه الديانة.

واضاف " من هنا ايضا خطى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم باتجاه بصرى الشام ومن هنا مر الخليفة عمر بن الخطاب باتجاه بيت المقدس مئات الصحابة الذين تحتضنهم هذه الارض الطيبة المباركة التي تحتوي كنوزا لا تقدر بثمن.

وردا على مطالب اعضاء جمعية وكلاء السياحة والسفر لفت رئيس الوزراء الى ضرورة ان تكون هناك خطوات واجراءات عملية لتصبح زيارة القدس جزءا من رحلة الحج للعديد من الحجاج من دول اسلامية الامر الذي من شانه دعم القدس واهلها والاماكن المقدسة فيها.

ودعا رئيس الوزراء الى التركيز على الخطة التسويقية للأردن وللمواقع السياحية والاثرية فيه سيما في ظل توفر الامن والاستقرار وعوامل الطقس والعادات الاجتماعية التي تناسب الاسرة العربية.

وبشان ملاحظات بعض وكلاء السياحة والسفر بان هناك من يحاول مصادرة القرار السياحي اكد رئيس الوزراء ان الحكومة هي الموكلة دستوريا وقانونيا بالقرار ولا يمكن ان تسمح لأي كان بمصادرة القرار السياحي او غيره وقال "نحن موجودون لخدمة القطاع وكل القطاعات بكل عدالة".

وبشان الملاحظات التي عرضها احد وكلاء السياحة والسفر في مجال الحج والعمرة ووجود حالات سوء استخدام وبيع تأشيرات لمواطنين مخصصة اصلا كتأشيرات خدمة توزع على الشركات لخدمة الحجاج اكد رئيس الوزراء انه سيحقق بهذا الموضوع وقال " لا يمكن ان اسمح لهذا المرفق ( الحج والعمرة ) كما غيره ان يكون فيه فساد او اقلها سوء ادارة.-(بترا)