"النشامى" يمضي بهمة ويتحضر بقوة للقاء اليابان

المدير الفني للنشامى راي ويلكينز يتحدث للاعبين خلال تدريب أمس - (من المصدر)
المدير الفني للنشامى راي ويلكينز يتحدث للاعبين خلال تدريب أمس - (من المصدر)

عمان - الغد - يتحضر المنتخب الوطني لكرة القدم بطريقة خاصة قبل ملاقاة نظيره الياباني، في الجولة الاخيرة من مباريات المجموعة الرابعة بكأس آسيا المقامة حاليا في استراليا.اضافة اعلان
ويدرك النشامى ان المباراة المقررة عند الساعة الحادية عشرة صباح يوم غد بتوقيت عمان في ملبورن، تمنحه فرصة العبور إلى الدور الثاني مباشرة في حال كان الفوز حليف النشامى أو التأهل بطريقة كالتعادل أو حتى الخسارة، ولكن وفقا لنتيجة المباراة الثانية للمجموعة التي تجمع المنتخبين العراقي والفلسطيني في التوقيت ذاته في مدينة كانبرا، فيما قد تتسبب هذه المباراة بإنهاء مشوار النشامى عند حاجز الدور الأول وهو ما لم يحصل خلال مشاركتيه السابقتين في الصين 2004 وقطر 2011، حينما استطاع تخطي المرحلة الأولى وخرج من الدور ربع النهائي.
وقياسا بقيمة هذه المباراة، يحرص الجهاز الفني على التحضير بطريقة خاصة جدا، تتمثل بالتركيز على الجوانب المعنوية والذهنية بالقدر ذاته مع النواحي الفنية والبدنية، حيث يعمل المدير الفني راي ويلكينز وطاقمه المعاون على دراسة كافة التفاصيل التكتيكية ومراجعة الخيارات البشرية بدقة، سواء لدى اوراق المنتخب الوطني أو المنافس الياباني، الذي لم يخسر في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014 سوى أمام النشامى في عمان بنتيجة 2-1.
ولأن حسابات المنافسة باتت متداخلة بين منتخبات الأردن واليابان والعراق مع دخول فلسطين بدرجة أقل، فان الامر يتطلب دراسة الواقع الذي يضمن للنشامى الترشح، ولكن رغم كل ذلك يجري العمل حاليا وبشكل ملحوظ على ترسيخ مفهوم الفوز فقط لدى لاعبي المنتخب دون الالتفات إلى حسابات اخرى وتحديدا بما يتعلق بمباراة المنتخبين العراقي والفلسطيني التي قد ترتبط كثيرا بمصير ترشح النشامى.
تدريبات متواصلة
اجرى المنتخب الوطني تدريبا صباح أمس على ملعب اندرسون في إحدى ضواحي ملبورن، وبعدما بدأت الجرعة التدريبية بمحاضرة نظرية سريعة من ويلكينز عاد بها إلى التأكيد على أهمية المباراة وصعوبتها في الوقت ذاته، اجرى اللاعبون جميعا عمليات الاحماء باشراف البرازيلي مانويل مدرب اللياقة البدنية، وثم وزع ويلكينز اللاعبين على مجموعتين خاضت مباراة قصيرة تخللها الوقوف عند العديد من النقاط المتعلقة بمراكز اللاعبين وواجباتهم في الشقين الهجومي والدفاعي.
ولم يحظ سعيد مرجان بفرصة التواجد ضمن التقسيمة رغم مشاركته عمليات الاحماء، بسبب معاناته من كدمة بسيطة في القدم اليمنى تعرض لها في المباراة الاخيرة أمام فلسطين، وخشية ان يتسبب احتكاكه مع بقية اللاعبين بأعراض سلبية تزيد من حجم اصابته، في الوقت الذي واصل فيه أحمد هايل مشاركته في التدريبات بعدما تعافي من الوعكة الصحية التي المت به مؤخرا.
متابعة إعلامية
شهد التدريب متابعة إعلامية جيدة من الجانب الياباني الذي اجرى مقابلة صحفية مع المدير الفني ويلكينز، استعرضت تفاصيل الفوز الاخير على فلسطين 5-1 والخسارة أمام العراق 0-1 في الافتتاح وكيفية تحضيرات المنتخب الوطني لنظيره الياباني الذي يتصدر المجموعة بـ 6 نقاط من فوزين على فلسطين 4-0 والعراق 1-0.
وتناول الإعلاميون اليابانيون كذلك الحديث عن طبيعة المباريات الاخيرة بين المنتخبين الأردني والياباني وخصوصا الاخيرة في عمان في تصفيات كأس العالم، وما تضفيه تلك المباراة من حسابات خاصة لدى الجانب الياباني.
وفي المقابل ركز ويلكينز في اجاباته على ان المنتخب الوطني سيذل اقصى طاقاته للفوز بغض النظر عن تغير المعطيات بين السابق والوقت الراهن، على اعتبار ان المنتخب الوطني الذي خالفت خسارته أمام العراق حساباته، يريد البقاء أكثر ما يمكن داخل دائرة المنافسة والمضي في البطولة القارية.
إلى ذلك، لم يكتف المنتخب الوطني بالجانب التدريبي البدني والخططي، بل حرص ويلكينز على إعادة شريط مباراة المنتخب الوطني وفلسطين الاخيرة أمام اللاعبين، وذلك بغرض اطلاعهم على العديد من النقاط التكتيكية سواء السلبية منها لتلافيها وعلاجها أو الايجابية للتأكيد عليها.