‘‘النشامى‘‘ ينهي الاختبار الودي الليبي بالتعادل

لاعب المنتخب الوطني موسى التعمري يجري بالكرة من المدافع الليبي صبو أمس - (تصوير: جهاد النجار)
لاعب المنتخب الوطني موسى التعمري يجري بالكرة من المدافع الليبي صبو أمس - (تصوير: جهاد النجار)

محمد عمار

عمان - تعادل المنتخب الوطني لكرة القدم مع ضيفه الليبي 1-1، في مباراة ودية جرت أمس على ستاد الملك عبدالله الثاني، في إطار تحضيراته للمشاركة في نهائيات كأس آسيا - الإمارات 2019.اضافة اعلان
يذكر أن "النشامى" سيقيم معسكرا تدريبيا في أبوظبي اعتبارا من 4 كانون الثاني (يناير) المقبل، يخوض خلاله مباراتين وديتين امام منتخب فنلندا والدنمارك يومي 11 و15 الشهر المقبل.
الأردن 1 ليبيا 1
فرض المنتخب الليبي حضوره بفضل انسجام خطوطه وتمريراته البينية والكرات العرضية، وتناقل الكرة بسلاسة ومن دون تعقيد، وانتشار واضح في ارجاء الملعب، ما أدى لتراجع لاعبي وسط المنتخب رجائي عايد وسعيد مرجان للواجب الدفاعي، مع انضباط يوسف الرواشدة وموسى التعمري في منطقة العمليات، ليصبح مالك عبدالهادي وحمزة الدردور من دون اسناد فعلي، وأضحى مرمى أبو ليلى تحت التهديد الحقيقي مبكرا، وتحصل المنتخب الليبي على 3 ركنيات كادت احداها ان تسفر عن هدف، عندما نفذ محمد صولة الكرة على رأس المدافع المتقدم احمد التربي الذي سددها بجوار القائم الايمن للحارس أبو ليلى.
واستوعب المنتخب ربع الساعة الأولى، وقاد التعمري هجمة تحصل على اثرها على كرة ثابتة علت مشارف الجزاء سددها مالك عبدالهادي ارتدت من دفاعات ليبيا لركنية نفذها الدميري لم تؤت ثمارها، وسدد سعيد مرجان كرة قوية مرت بجوار القائم الايسر للحارس محمد نشوش.
المنتخب الليبي بقي الطرف الافضل في الملعب، وسط تمريرات مقطوعة من لاعبي المنتخب، مع بعض اللمحات الفردية عبر موسى التعمري، ليجري مدرب ليبيا تبديلا اضطراريا، حيث دفع بالبديل زكريا الهريش عوضا عن محمد الطبال للاصابة، وكاد رجائي عايد ان يتقدم للمنتخب عندما استقبل كرة وسددها على الطاير لمست أحد المدافعين وذهبت لركنية، نفذت بأحضان الحارس.
واصل المنتخب الليبي سيطرته على الملعب، ما حدا بلاعبي المنتخب لاستخدام الكرات المباغتة، وسدد سعيد مرجان كرة قوية من خارج الجزاء سيطر عليها الحارس على دفعتين، وابدع طارق خطاب وزملاؤه في الخط الخلفي يزن العرب ومحمد الدميري وجونثان التميمي في تواصل فرض الرقابة على مهاجمي ليبيا، لتنتهي احداث الحصة الأولى بالتعادل السلبي.
هدف بهدف
تحسن أداء المنتخب مطلع الحصة الثانية، بيد ان ذلك لم يتأخر كثيرا، عندما تلاعب معين خماج وزكريا الخريش بتمريرات بينية قبل ان تصل فيصل البدري عرضية سددها صبو فوق مرمى ابو ليلى بقليل، ليخطف موسى التعمري كرة من خطأ المدافع صبو ويدخل منطقة الجزاء ويسدد كرة ارضية زاحفة على يمين الحارس مسجلا هدف السبق للنشامى عند الدقيقة 52.
الهدف منح المنتخب جرعة ثقة اضافية، وامتد بهجمات خاطفة على المرمى الليبي، ليجري مدرب المنتخب الليبي تبديلا، حيث خرج معين خماج ودفع بالبديل عبدالسلام الفيروتي، رد عليه مدرب المنتخب ودفع بالبديل احسان حداد عوضا عن رجائي عايد، فيما زج مدرب ليبيا بالمهاجم مفتاح طقطق عوضا عن محمد حولة.
ومن هجمة سريعة مرتدة مرر التعمري كرة للرواشدة الذي مررها سريعة صوب الدردور الذي سددها قوية ابعدها الحارس لركنية، وتدخل الدميري في الوقت المناسب لافساد هجمة سريعة للمنتخب الليبي، وعاد مدرب المنتخب وزج بالبديل يزن ثلجي عوضا عن موسى التعمري، ومن هجمة منسقة مرر الورفلي كرة انيقة صوب عبدالسلام الفيتوري، ليتعرض للاعثار من قبل الحارس يزيد ابو ليلى احتسبها الحكم ركلة جزاء سددها فيصل البدري على يسار ابو ليلى مسجلا هدف التعادل في الدقيقة 75.
بعد الهدف زج مدرب المنتخب بالبدلاء بهاء فيصل ويوسف النبر ومصعب اللحام عوضا عن حمزة الدردور وطارق عبدالهادي ويوسف الرواشدة  فيما زج مدرب ليبيا بالبديل خالد مجدي عوضا عن محمد محمد الغنودي، لتنتهي المباراة بالتعادل. 
المباراة في سطور
النتيجة: تعادل المنتخب الوطني مع نظيره الليبي 1-1
الاهداف: موسى التعمري د: 52 (الأردن)، فيصل البدري ج د:75 (ليبيا)
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني
الحكام: ادار اللقاء الحكم السعودي تركي الخضير، وساعده طاقم اردني المكون من احمد سمارة، حمزة ابو عبيد، احمد يعقوب، احمد فيصل وايمن عبيدات.
العقوبات: بطاقة صفراء للاعب سعيد مرجان (الأردن) عبدالسلام الفيتوري (ليبيا)
مثل المنتخب الوطني : يزيد ابو ليلى، طارق خطاب، يزن العرب، محمد الدميري، جوناثان التميمي، رجائي عايد (احسان حداد)، سعيد مرجان، موسى التعمري (يزن ثلجي)، يوسف الرواشدة (مصعب اللحام)، مالك عبدالهادي (يوسف النبر) وحمزة الدردور (بهاء فيصل).
مثل المنتخب الليبي: محمد نشنوش، احمد التربي، سند الورفلي، صبو، علي معتوق، معين خماج(عبدالسلام الفيتوري)، فيصل البدري (مهند عيسى)، الشامخ العبيدي، محمد الطبال (زكريا الهريش)، محمد صولة (محمد طقطق) ومحمد الغنودي (خالد مجدي).