النعيمي: وزارة التربية حريصة على ترجمة معاني مئوية الدولة الأردنية

عمان- الغد- أكد وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي حرص الوزارة على ترجمة المعاني الكبيرة لمئوية الدولة الأردنية مفهوما وإنجازات إلى مواقف وأنشطة تعليمية على مستوى المدرسة والغرفة الصفية ، تعزيزا لمفاهيم الولاء والانتماء والمواطنة الحقّة لدى الطلبة . وقال الدكتور النعيمي خلال اجتماع لجنة احتفالات الوزارة بمئوية الدولة الأردنية ،بحضور الأمينين العامين ، يحق لنا أن نفخر بمرور مئة عام من عمر الدولة الأردنية التي يشار لها بالبنان بإنسانها وقيادتها الهاشمية المتعاقبة بشرعياتها الدستورية و التاريخية والدينية ،وشرعية الإنجاز وبصفتها دولة قانون ومؤسسات منذ نشأتها. وأضاف أن الدولة الأردنية وضعت الإنسان في مقدمة أولوياتها ،لذا جاء الاهتمام بقطاع التعليم الذي نفاخر بإنجازاته ، حيث حقق النظام التعليمي قفزات كبيرة خلال هذه المسيرة المباركة، مبينًا أن التعليم في الأردن خطى خطوات واسعة ، فقد أثبت خريجوه قدرتهم وتنافسيتهم من خلال المساهمة في بناء الأنظمة التعليمية في دول شقيقة وما زال . وأشار الدكتور النعيمي إلى حرص الوزارة على تعزيز مفاهيم التربية الوطنية والمواطنة الحقة والاعتزاز بتاريخ الأردن لدى الطلبة من خلال تضمينها في الكتب المدرسية. وأضاف أننا نستلهم من القيادات الهاشمية المتعاقبة بدء من الملك عبدالله المؤسس والأردنيين الذين ساهموا في بناء أساس الدولة الأردنية ثم الملك طلال صانع الدستور والملك الباني الحسين بن طلال و الملك المعزز عبدالله الثاني ابن الحسين الذي يشهد عهده تسريعا في وتيرة البناء والتحول والإنجاز نحو التميز والابتكار في الموارد البشرية، مؤكدا أننا نستلهم من هذه المحطات الدروس لتكون مواقف تعليمية لدى أبنائنا ، باعتبارها محطات فخر واعتزاز في عمر الدولة ، ومراحل إنجاز برغم شح الموارد . وأكد الدكتور النعيمي على ضرورة أن تكون الاحتفالات متسقة مع الخطة الوطنية العامة وأن تكون الإنجازات بمستوى الحدث ، وضرورة التخطيط بتشاركية مع الجهات المعنية، مع أهمية مشاركة المدرسة وطلبتها ومعلميها وإداراتها ومديريات التربية والتعليم ومركز الوزارة في هذا الجهد الوطني الكبير ، مثمنا جهود اللجنة المكلفة وجميع الكوادر بمتابعة الخطة والشركاء المساندين للوزارة في تنفيذ النشاطات.اضافة اعلان