النمس تؤكد أهمية دور المرأة في مواجهة الفكر المتطرف

عمان - الغد - أكدت أمين عام اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة سلمى النمس ان اللجنة تقود منذ العام 2010 عمل "الهيئة الوطنية المعنية بتفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325 الخاص بالمرأة".اضافة اعلان
ويحث هذا القرار، الذي اتخذ في 31 تشرين الأول (اكتوبر) 2000، الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي على ضمان زيادة تمثيل المرأة في مراكز صنع القرار، وزيادة مشاركتها بعمليات حل الصراعات وإحلال السلام.
واشارت النمس، خلال مشاركتها كمتحدثة رئيسية بجلسة جانبية على هامش الحوار المفتوح في الأمم المتحدة حول القرار 1325 بعنوان "المرأة والأمن والسلام"، أول من أمس، ان اللجنة المشكلة من ممثلين وممثلات عن المؤسسات الحكومية والأمنية ذات العلاقة ومنظمات المجتمع المدني "تقوم بعقد برامج توعوية حول تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين وبناء التوافقات وكسب التأييد المجتمعي على مستوى صانعي القرار حول حول دور المرأة في الأمن والسلام".
وأشارت إلى إعداد مسودة لخطة تفعيل القرار وتوثيق الأطر والآليات المؤسسية لحماية المرأة والفتاة من العنف، وتعزيز مشاركتها في صنع القرار ودورها المحوري في تعزيز الأمن والسلام ومكافحة الفكر المتطرف.
وعرضت النمس لجهود الأردن لتفعيل القرار 1325 والتحديات التي تواجه الخطة الوطنية لتفعيله، "ومنها القضايا الناشئة مثل اللجوء، وانتشار الفكرة المتطرف"، مؤكدة أهمية دور المرأة في مواجهة الفكر المتطرف "لحماية ابنائنا وبناتنا من الانجرار لهذه المجموعات التي تهدد أمن النساء والفتيات وحقوقهن بشكل خاص".
ولفتت الى وجود آلية وطنية للمتابعة والتشبيك في هذا الصدد، ووجود إطار للمتابعة والتقييم، وتوفر الإرادة السياسية، وتخصيص الموارد المالية والبشرية للتنفيذ والمتابعة.
وتهدف الجلسة إلى رفع مستوى الوعي وتبادل الخبرات بين مختلف الوفود المشاركة بشأن القضايا المعنية بالمرأة والأمن والسلام من خلال استراتيجية المنطقة العربية التي تم بدء العمل بها العام 2013، وخطة العمل التنفيذية حول "حماية المرأة العربية: الأمن والسلام" التي اعتمدها مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في الدورة 144.
وحدد المشاركون في الجلسة سبل التنسيق والتعاون بين الدول الأعضاء للتخفيف من تأثير الصراع على حياة النساء والفتيات، وتطوير خطط عمل قومية تحدد التزامات كل دولة لمواجهة الآثار المترتبة على تزايد تهديد الإرهاب وعدم الاستقرار على حياة ورفاه النساء والفتيات في المنطقة.