الهنداوي يكتشف مواهب ألعاب القوى ويقدمها على مضمار الإنجاز

مدرب منتخب ألعاب القوى خالد الهنداوي (الأخير) ولاعبته براءة مروان ضمن البعثة الأردنية في اولمبياد بكين 2008 -(الغد)
مدرب منتخب ألعاب القوى خالد الهنداوي (الأخير) ولاعبته براءة مروان ضمن البعثة الأردنية في اولمبياد بكين 2008 -(الغد)

مصطفى بالو

عمان- "من المضمار الى المضمار"، التصقت به وهو القادم مدربا الى "أم الألعاب" الأردنية منذ العام 1999، وتخصص دراستها في كلية التربية الرياضية بالجامعة، مترجما عشقه لها وهو الذي تألق فيها لاعبا، بوصفه أحد لاعبي المنتخب الوطني لألعاب القوى سابقا، وصاحب الرقم القياسي في مسابقة رمي الرمح ومتألقا في مسابقات العشاري، وتقدم باكتشافاته من المواهب من "عروس الشمال"، وقدمها فتية مسلحة بالهمة الوطنية للإنجاز لألعاب القوى والرياضة الأردنية على مستوى الذكور والإناث.اضافة اعلان
في ربوع ألعاب القوى "الشمالية"، يطل المدرب الوطني لألعاب القوى، خالد الهنداوي، الذي يبلغ من العمر 58 عاما.. الهنداوي الذي لا يعرف الملل أو الكلل، ويكتشف جواهر اللعبة على مستوى الجنسين من محافظة إربد، وبالتحديد من نادي أم قيس الذي يدرب فيه حاليا، ويرصد تلك الجواهر في عقد "القوى" الوطني، مستندا على رصيد كبير من الخبرة التدريبية التي سلحها بالدورات التدريبية المتقدمة، وهو الحاصل على العديد من الدورات التدريبية المتقدمة.
ورغم انشغاله بتدريبات لاعبيه من الجنسين يوميا على العديد من ملاعب إربد، إلا أنه يستند على جدار إنجازات الماضي المنيع والمرصع بالميداليات الملونة، لاسيما مساهماته في تقلد كستنا تيسير الميدالية الفضية برمي الرمح وديانا ذيابات الميدالية البرونزية برمي القرص في الدورة العربية المدرسية بالأردن 2001، والميدالية البرونزية في البطولة العربية لألعاب القوى 2002 عن طريق اللاعبة غدير مخادمة في مسابقة 400م حواجز، والميدالية الذهبية في الدورة العربية المدرسية بالسعودية 2004 عن طريق اللاعب مصعب المومني في رمي القرص، والميدالية الذهبية في الدورة العربية المدرسية بالجزائر 2006 عن طريق اللاعب رشيد عرنوس بمسابقة 200م، والميدالية الذهبية في البطولة العربية لألعاب القوى للشباب في القاهرة 2006 عن طريق رشيد عرنوس بمسابقة 100م والميدالية البرونزية لللاعب نفسه بمسابقة 200م، والميدالية الفضية في بطولة آسيا للضاحية 2007 عن طريق اللاعبات براءة مروان وبيان عصام ورشا صبحي الذي جرى في عمان، والميدالية البرونزية للفردي عن طريق اللاعبة براءة مروان للبطولة نفسها، والميدالية البرونزية في الدورة العربية بالقاهرة عن طريق اللاعبة براءة مروان في مسابقة 3000م/موانع، والميدالية الذهبية في البطولة العربية لألعاب القوى للناشئين والناشئات دمشق 2007 عن طريق اللاعبة براءة مروان بمسابقة 3000م. والميدالية البرونزية عن طريق اللاعبة بيان عصام بمسابقة 400م، ثلاث ميداليات ذهبية في بطولة الأندية العربية 2007 عمان عن طريق اللاعبات رشا صبحي 1500م وبراءة مروان بمسابقة 800م، 3000م/موانع، وميداليتين ذهبيتين في بطولة الأندية العربية عمان 2008 عن طريق اللاعبات رشا صبحي 5000م، وبراءة مروان 800م. والميدالية الفضية في بطولة آسيا للشباب والشابات اندونيسيا (جاكارتا) 2008 عن طريق اللاعبة براءة مروان بمسابقة 3000م/موانع، والميدالية البرونزية في البطولة العربية للشباب والشابات لألعاب القوى في تونس 2008 عن طريق اللاعبة رشا صبحي بمسابقة 5000م، والميدالية البرونزية في بطولة قطر الدولية عن طريق اللاعب ثائر الجوهر في مسابقة 1500م داخل الصالات، والميدالية الفضية في بطولة تحدي الدوحة عن طريق اللاعب ثائر الجوهر في مسابقة 1500م العام 2011، فضلا عن سجله الذي يزهو بالأرقام القياسية للكثير من اللاعبين واللاعبات المحليين. ويشرف حاليا على تدريب العديد من اللاعبين واللاعبات، ويجهزهم للإنجاز في صفوف الوطن، وهم: سامر الجوهر مسابقة 800م و1500م (ناشئين)، أحمد بنات بمسابقة رمي القرص (رجال)، أحمد سمور بمسابقات 5000م، 10000م ونصف ماراثون (رجال)، ديانة خصاونة 400م حواجز والقفز بالزانة، وأمل الطيراوي 400م، 400م حواجز (شابات)، منطلقا بهم في رحلة الإبداع والتنقيب عن معادن الذهب والفضة والبرونز لألعاب القوى والرياضة الأردنية.