الوحدات يواجه الحسين إربد بحثا عن الفوز واستعادة التوازن

لاعب الوحدات صالح راتب (يسار) يحاول الهروب بالكرة من لاعب الحسين أحمد ادريس خلال لقاء سابق- (تصوير: جهاد النجار)
لاعب الوحدات صالح راتب (يسار) يحاول الهروب بالكرة من لاعب الحسين أحمد ادريس خلال لقاء سابق- (تصوير: جهاد النجار)

عاطف البزور

عمان - تتواصل اليوم مباريات الأسبوع الخامس عشر من دوري المناصير للمحترفين، حيث ستقام مباراة واحدة تنطلق احداثها في الساعة الخامسة والنصف على ستاد مدينة الحسب بإربد، وتجمع بين فريقي الوحدات متصدر الدوري برصيد 31 نقطة ومستضيفه فريق الحسين إربد وله 20 نقطة، ويتوقع أن يعمر اللقاء بالندية والاثارة كما هي عادة المباريات التي تجمع بين الفريقين بعيدا عن الفارق النقطي، في الوقت الذي يسعى الوحدات للإبقاء على الفارق النقطي، في حين يسعى الحسين لوضع حد لمسلسل أهدار النقاط في ظل القيادة الجديدة بعد التعاقد مع المصري محمد عمر.اضافة اعلان
الفوز لاستعادة التوازن
تعتبر المباراة منعطفا مهما وخطيرا لكلا الفريقين حيث يسعى كل منهما لاسترداد "هيبته التي فقدها مع انطلاق المرحلة الثانية.. وبالتالي فان موقعة اليوم سيكون عنوانها هو الهاجس ولا شيء سواه.
ومن خلال هذه القراءة البسيطة يتبين تشابه ظروف الفريقين اللذين يبحثان عن استعادة التوازن .. الوحدات يتطلع إلى الإمساك بناصية الأمور في منطقة المناورة، بوجود رجائي عايد وأحمد الياس وعامر ذيب ومنذر ابوعمارة حيث يعززهما انطلاقات باسم فتحي وفراس شلباية من الاطراف، لذلك فإن الفريق قد يسعى إلى النهج الهجومي منذ البداية، حيث تلعب سرعة الأطراف الوحداتية دورا بارزا في دفع الفريق المنافس إلى التراجع لحماية منطقة جزائه، خصوصا وأن الوحدات يضم لاعبين يمتلكون السرعة والمهارة مع انطلاقات باسم والياس من الركن الايسر وشلباية وأبوعمارة من الركن الأيمن، مع التقدم لتشكيل تفاضل عددي إلى جوار ثنائي الهجوم الحاج مالك ومحمود زعترة في الأمام.
وفي المقابل، فإن فريق الحسين الساعي لاستعادة توازنه، سيلعب بحذر شديد لذلك سيلجأ الفريق الى التركيز على الدفاع ومراقبة مفاتيح اللعب الوحداتية، من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات التي سيشغلها المحترف السوري احمد ادريس الى جوار الكرواتي ادمير واسامة ابوطعيمة وعبدالله ابوزيتون وانس حجي، ويمتاز الفريق بسرعة تغيير طريقة اللعب وفق مقتضيات أحداث المباراة، مع الاعتماد على الهجمات السريعة من القلب والأطراف، معتمدا على سرعة انطلاقات ابوطعيمة وادمير وابوزيتون وحجي الى جوار المهاجم بلال قويدر في المتابعة واستغلال الفرص المتاحة.