الوحدات يودع منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

الحارس الكويتي خالد الفضلي يبعد الكرة بقبضة يده وسط مشاركة ثلاثة من لاعبي الوحدات - (تصوير جهاد النجار)
الحارس الكويتي خالد الفضلي يبعد الكرة بقبضة يده وسط مشاركة ثلاثة من لاعبي الوحدات - (تصوير جهاد النجار)

اضافة اعلان

عاطف البزور

إربد - ودع فريق الوحدات منافسات كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الثامنة في تاريخ مشاركاته، وذلك عندما اصطدم مجدداً بحاجز القادسية الكويتي وتعرض لخسارة بنتيجة 0-1 سجله فهد الإبراهيم، في المباراة التي جرت الاربعاء على ستاد الحسن بإربد، ضمن مباريات دور الـ16 من البطولة القارية، مكرراً سيناريو الخسارة بذات النتيجة أمام "العميد الكويتي في ملحق دوري ابطال آسيا خلال شهر شباط (فبراير) الماضي، وبهذه النتيجة يتأهل فريق القادسية الكويتي إلى دور الثمانية التي تجري قرعته خلال شهر حزيران (يونيو) المقبل.
القادسية 1 الوحدات 0 
رغم حساسية المباراة إلا أن الحوار الهجومي كان سمة الأداء حيث تبادل كلاهما معالم السيطرة على المباراة منذ البداية، وظهر واضحا ان كلا الفريقين يسعى لمباغتة منافسه مبكرا لا سيما فريق الوحدات الذي بادر بالتقدم للمواقع الأمامية بشكل مكثف الأمر الذي اجبر منافسه على التراجع للمواقع الدفاعية لإيقاف الخطورة التي شكلها اندفاع لاعبي الوحدات الذي كاد أن يباغت مرمى الحارس أحمد الفضلي في أكثر من موقف أبرزها عرضية عامر ذيب التي طالت عن رأس البهداري وكرة صالح راتب المباغتة التي علت المرمى.
بالمقابل شكلت هجمات القادسية السريعة خطورة على مرمى الوحدات الذي كاد ان يستقبل هدفا مباغتا عندما اخترق سعود المجمد الميسرة ولعب كرة عرضية قابلها عبدالعزيز العنزي وسدد كرة انحرفت عن القائم لتتواصل بعدها محاولات الفريق الكويتي فيما حاول فريق الوحدات احتواء اندفاع منافسه من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات بتواجد الرباعي عامر ذيب وصالح راتب وأبوعمارة وبهاء فيصل ومن خلفهم الياس والاعتماد على شن الحملات الهجومية السريعة والتسديدات المباغته من أبوعمارة والياس وصالح لكن دون جدوي حيث بقي القادسية يناور في الأمام مستغلا الاندفاع العشوائي للاعبي الوحدات والمساحات التي خلفها تقدم باسم وشلباية من طرفي الملعب فقاد المجمد والمطوع والعامر والعنزي هجمات سريعة شكلت خطورة واضحة على دفاع الوحدات الذي احتاج لجهود مضاعفة من البهداري والباشا لابعاد الخطورة عن مرمى شفيع، وحاول الوحدات افتتاح التسجيل وزاد من طلعاته الهجومية، بعد أن عمد ذيب وصالح وابوعمارة إلى تسريع اللعب وتقدم بهاء فيصل الى جوار مالك، وبدأت ملامح الخطورة بالظهور على مرمى الحارس خالد الفضلي الذي حول كرة مالك لركنية، واخرج رشيد صوماليا كرة أبوعمارة من حلق المرمى في حين ذهبت رأسية صالح فوق المرمى وهو في وضع مثالي للتسجيل، فيما وقف عامر شفيع سدا منيعا وتألق في اخراج قذيفة العنزي الاولى من حلق المرمى وعاد وسيطر على تسديدة العنزي المنفرد بالمرمى.
هدف مباغت
دخل الوحدات الشوط الثاني بقوة، فكان الأفضل انتشارا واستحواذا على الكرة، ومارس ضغطا على لاعبي القادسية للسيطرة على منطقة العمليات، والتي دانت له بتواجد الذيب وراتب وأبو عمارة ومن خلفهم أحمد الياس الذي تولى مهمة ربط الخطوط وتأمين عمق دفاعي، وظهر جليا تحركات المهاجم بهاء فيصل المؤثرة في العمق الهجومي.
النوايا الهجومية للوحدات اتضحت من خلال سرعة نقل الكرة صوب مرمى الفضلي، الذي تألق بالسيطرة على تسديدة بهاء وطاشت كرات أبو عمارة وصالح عن المرمى واصل بعدها الوحدات اندفاعه، فيما تراجع القادسية للمواقع الدفاعية في محاولة لاحتواء هجمات الوحدات وإغلاق المنافذ المؤدية للمرمى، مع القيام ببعض الهجمات التي كانت خجولة، وافتقرت للتفاضل العددي فلم تشكل محاولات المطوع والإبراهيم والشيخ خطورة على مرمى الوحدات، الذي عزز صفوفه بالمهاجم محمود زعترة، وفي غمرة المحاولات الوحداتية، كان فهد الإبراهيم يتقدم في غفلة من الدفاعات الوحداتية سدد كرة مباغتة ضربت القائم وارتدت من كتف شفيع نحو الشباك هدف التقدم للقادسية د75 دفع بعدها أبو زمع بورقة البشتاوي، لكن المحاولات الوحداتية لم تجد نفعا أمام صلابة الدفاع الكويتي ليخرج الوحدات بخسارة غير مستحقة أنهت مشواره بالبطولة.
المباراة في سطور
النتيجة: القادسية 1 الوحدات 0
الاهداف: فهد الإبراهيم د75
الحكام: طاقم تحكيم كوري بقيادة كيم سونغ وبارك السون وجويونغ ومحمد ابراهيم من البحرين.
العقوبات: أنذر طلال العامر وسعيد المجمد وخالد القحطاني ورشيد صوماليا (القادسية) ومحمد الباشا (الوحدات).
مثل الوحدات: عامر شفيع، باسم فتحي، عبداللطيف البهداري، محمد الباشا، فراس شلباية، احمد الياس، عامر ذيب، منذر أبوعمارة، صالح راتب، بهاء فيصل (ليث البشتاوي)، الحاج مالك (محمود زعترة).
مثل القادسية: احمد الفضلي، خالد القحطاني، صالح الشيخ، فهد الابراهيم، طلال العامر، سعود المجمد (فيصل عزام)، بدر المطوع، ضاري سعيد (عبدالرحمن العنزي)، خالد ابراهيم، رشيد صوماليا، عبدالعزيز العنزي (احمد الدفيري).

[email protected]