الوطنية لحقوق الانسان تدين الاعتداء على المسيحيين في القدس

في اعتداء سافر على حقوق الانسان الفلسطيني تابع العالم وجها آخر للارهاب الصهيوني المتمثل في منع المسيحيين من الوصول لكنيسة القيامة في القدس والتضييق عليهم في عيد الفصح المسيحي والاعتداء عليهم بالضرب في محاولة فرض أمرٍ واقعٍ جديد يخالف الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس وفي اعتداء سافر على حرية اداء العبادة في الأماكن المقدسة للمسلمين والمسيحيين على حدّ سواء الأمر الذي يؤكد طبيعة المشروع الصهيوني العنصري المخالف لتعالم الاديان السماوية والشرعية الدولية. ان الجمعية الوطنية لحقوق الانسان اذ تدين هذه الممارسة العنصرية الصهيونية فانها تطالب المنظمات الدولية وهيئة الامم المتحدة بوقف مسلسل الاجرام الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وبما ينسجم مع اتفاقيتي باريس 1856م وبرلين 1878 م وكف يد الاحتلال عن العبث بالاماكن الدينية المقدسة لما لها من رمزية وخصوصية. الجمعية الوطنية لحقوق الانساناضافة اعلان