بدء استقبال طلبات المشاركة في دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات

اضافة اعلان

الشارقة- الغد- تمهيداً لانطلاق منافسات دورتها الثالثة في فبراير 2016، دشنت دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات - الشارقة 2016 موقعها الإلكتروني الجديد الخاص بالدورة المقبلة، كما اعتمدت الشعار الخاص بالدورة "العالم ملعبك، شاركوها لحظات الفوز".

وتواصل إدارة رياضة المرأة استعدادتها لانطلاق الدورة التي تُنظم تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وبالتعاون مع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، واللجنة الأولمبية الوطنية، وحكومة الشارقة، وباعتماد من جامعة الدول العربية، ومجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

وأعلنت لجنة المتابعة الفنية في دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات - الشارقة 2016 عن بدئها باستقبال طلبات المشاركة عبر الموقع الإلكتروني المطور للدورة، والذي تم تدشينه والعمل فيه بشكل رسمي تحت العنوان www.awst.ae.

وقالت ندى عسكر النقبي، رئيس اللجنة التنفيذية ومديرة الدورة: "يواكب الموقع الإلكتروني الخاص بدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2016، احتياجات اللاعبات والإعلاميين والجمهور على حد سواءً، ويوفر لهم معلومات وأخبار مفصلة عن الدورة، كما يتصدر الموقع الشعار الجديد "العالم ملعبكِ، شاركوها لحظات الفوز"، والذي يحمل في طياته مجموعة من الدلائل والرموز، التي تشجع اللاعبات على تقديم الأفضل، والوصول إلى منصات التتويج".

وأضافت النقبي: "نهدف من خلال شعار دورة 2016 إلى بث الحرية والثقة والحماس في نفوس جميع الفتيات والسيدات من خلال ممارستهن للرياضة بكافة أشكالها ومتطلباتها من تحدٍ وسفر ومواجهة رياضيات من العالم العربي. ومن ثم نسعى من خلال عباراته البسيطة إلى حث المجتمع للوقوف إلى جانب المرأة وتشجيعها للدخول إلى عالم الرياضة المشوق الذي ينبض حماساً وحيوية، ومشاركتها أجمل لحظات الفوز والانتصار".

من جانبه، قال الدكتور إبراهيم السكار، رئيس لجنة المتابعة الفنية لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات - الشارقة 2016: "اعتمدت لجنة المتابعة في هذه الدورة طريقة التسجيل الإلكتروني بالنسبة للمشاركات، وسيوفر موقع الدورة على الإنترنت لممثلي الأندية التي ترغب بالمشاركة في الدورة الثالثة للمسابقة ملء الاستمارات الخاصة بالتسجيل بكل سهولة ويسر، ونعتبر ذلك نقطة تحول حقيقية في تاريخ الدورة، ففي الدورات السابقة كان التسجيل يتم عن طريق إرسال الأوراق بالبريد أو الفاكس، ولكن في هذا العام يتيح التسجيل الإلكتروني القيام بكافة الخطوات من خلال المساحة المخصصة للتسجيل في الموقع".

وأشار السكار إلى تخصيص مرحلتين للتسجيل هما موعد التسجيل المبدئي وسيستمر حتى نهاية شهر أكتوبر القادم، وموعد التسجيل النهائي الذي سيغلق أبوابه مع نهاية شهر  كانون الأول (ديسمبر)  2015.

وأضاف: أن عملية التسجيل الإلكتروني ستوفر الكثير من الوقت والجهد بالنسبة إلى لجنة المتابعة والمشاركين، وأكد على أن التسجيل لكل لعبة من الألعاب سيكون بشكل منفصل، كما أنه يمكن إنشاء حساب خاص بغرض حفظ الأوراق والمستندات الخاصة بالمسجلين، إلى جانب ضمان استقبال الرسائل الإلكترونية التي ترسلها اللجنة بشكل منتظم، لأغراض المتابعة ومعرفة الوضع الحالي لعملية التسجيل".

ويوفر الموقع الإلكتروني اللائحة الأساسية لألعاب الأندية العربية للسيدات، واللائحة العامة للدورة العربية 2016، إلى جانب اللوائح الفنية المنظمة لمسابقات جميع الألعاب التي ستشهدها الدورة وهي: كرة السلة، وكرة الطائرة في الألعاب الجماعية، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى في الألعاب الفردية، إضافة إلى الفروسية (قفز الحواجز).

ويتضمن الموقع أيضاً قسماً إعلامياً ستتم من خلاله عملية الرصد والمتابعة اليومية لنتائج وأخبار مباريات الدورة عند انطلاقها، كما يجد الزوار معلومات مفصلة عن نادي سيدات الشارقة ﻣﻨﺬ ﺇﻧﺸﺎﺋﻪ ﻓﻲ العام 1982، والخدمات التي يقدمها للسيدات، إلى جانب تقرير متكامل يسرد تجربة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، والخطوات التي سبقت انطلاقتها.

وجاءت إنطلاقة البطولة للمرة الأولى بعد أن نظم نادي سيدات الشارقة، وهو إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، سلسلة من الدورات الرياضية الناجحة تحت عنوان "منافسات دول الخليج"، والتي حظيت بمشاركة كبيرة من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وأيضاً بعد إصدار قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر القاسمي في العام 2008 قراراً بتأسيس إدارة جديدة تحت مسمى "إدارة رياضة المرأة".

ونتيجة للنجاحات الكبيرة التي حققتها دورات "منافسات دول الخليج" وجهت سمو الشيخة جواهر القاسمي بتحويلها إلى بطولة عربية تنظم كل عامين بهدف الإرتقاء بالرياضة النسوية في المنطقة العربية، من خلال فتح باب المشاركة أمام جميع الدول العربية، وكانت هذه الرؤية نقطة الإنطلاق الأولى لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي أقيمت في العام 2012، والدورة الثانية في العام 2014 .