بلجيكا تستدعي الجيش لتأمين المواقع الحساسة

(أرشيفية)
(أرشيفية)

بروكسل- بدأ العسكريون ينتشرون اليوم السبت في المواقع الحساسة في بلجيكا بدلا من الشرطة ولا سيما في انفير (انتويرب) في الشمال حيث تعيش مجموعة كبيرة من اليهود بعد تفكيك خلية متطرفة كانت تستعد لتنفيذ هجمات.اضافة اعلان
وذكر مكتب رئيس الوزراء شارل ميشال في بيان ان "قررت اللجنة الوزارية المصغرة نشر 300 جندي بصورة تدريجية. سيتم نشر هؤلاء الجنود في بروكسل وانفير. كما يمكن نشرهم في فرفييه (شرق) ومواقع اخرى".
واضاف المصدر "سينتشر الجنود باسلحتهم وستكون مهمتهم الرئيسية حماية هذه المواقع. سيعززون جهاز الشرطة".
اعلنت الحكومة البلجيكية الجمعة انها ستنشر الجيش في بعض المواقع بعد عملية فرفييه التي قتل خلالها جهاديان كانا يعدان لهجوم على الشرطة، وفق النيابة.
واستدعاء الجيش لحفظ الامن لم يحدث في بلجيكا منذ الثمانينات.
ويمتد الاجراء المعلن الجمعة مع نحو عشرة قرارات بهدف ضرب الجهاديين ومنعهم من التوجه للقتال في سوريا والعراق، لفترة شهر قابلة للتجديد طالما بقي مستوى الانذار عند الدرجة 3 قبل الاخيرة، والمعتمد منذ مساء الخميس.
وطلب رئيس بلدية انفير نشر الجيش في المدينة التي يعيش فيها ما بين 15 الى 20 الفا من اليهود المتدينين. وصباح السبت ظهر الجنود في الحي اليهودي في المدينة الذي يعتبر من المواقع الحساسة، وفق تقرير للتلفزيون الفلمنكي.
وضمت الخلية التي تم تفكيكها الخميس والجمعة جهاديين عائدين من سوريا كانوا على وشك التحرك "لقتل شرطيين" وفق النيابة الفدرالية التي اكدت اعتقال 13 شخصا في بلجيكا وجهت تهمة "الانتماء الى مجموعة ارهابية" الى خمسة منهم. واعتقل في فرنسا بلجيكيان متهمان بالانتماء للخلية كانا يحاولان الفرار الى ايطاليا.-(ا ف ب)