تأسيس مؤتمر السلامة المهنية لمواجهة كثرة حوادث قطاعات الطاقة

عامل يسعف زميله في أحد مواقع العمل-(أرشيفية)
عامل يسعف زميله في أحد مواقع العمل-(أرشيفية)

هبة العيساوي - قال رئيس النقابة العامة للعاملين بالكهرباء، فخري العجارمة إنه نظرا لكثرة الحوادث في قطاعات الطاقة الكهربائية وسعيا لتفعيل رعاية نُظُم السلامة في معظم العمليات في القطاع والسعي لرفع مستوى الاهتمام بحياة العاملين، قررت النقابة تأسيس مؤتمر السلامة المهنية.

وأضاف العجارمة خلال افتتاح المؤتمر أمس تحت عنوان، "السلامة والصحة المهنية في أنظمة وعمليات الطاقة الكهربائية"، إن هذا المؤتمر هو الأول من نوعه من حيث الموضوع الذي يتناوله، والمحاور التي سيناقشها ضمن جلسات متعددة يشارك بها خبراء وأصحاب اختصاص، وجميعها تركز على السلامة المهنية للعاملين في قطاع الكهرباء وتوفير الحماية اللازمة لهم أثناء القيام بأعمالهم، مشيرا إلى أن هدف المؤتمر الأساسي هو تعزيز معايير السلامة المهنية للعاملين بالكهرباء، وتعميق الفهم بالتأثيرات السلبية للتغير المناخي لتوفير الحماية اللازمة للعمال. وشدد العجارمة، على أهمية نتائج المؤتمر والمخرجات المتوقعة منه، معربا عن أمله في تقديم رؤية واضحة أمام جميع الأطراف من حكومة ونقابة وشركات، بهدف توفير بيئة عمل آمنة من شأنها حماية سلامة العمال وعدم تعريض حياتهم للخطر جراء حوادث العمل. وتم تنظيم المؤتمر بالتعاون مع شركة "الهندسية الدولية للاستشارات وتدريب السلامة والصحة المهنية والبيئة"، وذلك ضمن فعاليات النقابة بمناسبة عيد العمال العالمي واليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية. إلى ذلك، أكد العجارمة على توجيهات الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بضرورة توفير جو من الاستقرار الوظيفي وبيئة عمل سليمة وآمنة وتوفير شروط السلامة والصحة المهنية، وما يتطلبه ذلك من تشريعات عصرية تحقق انسجاما مع معايير العمل الدولية ودخولنا العصر الحديث بخطى واثقة وعزيمة قوية. ووأضاف أن توفير فرص العمل اللائقة، مرتكز أساسي يستند إليه المؤتمر لجعل السلامة المهنية منهجاً وسلوك حياة. وأضاف "أشارت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة الى أن الانتقال الى الطاقة الخضراء يعزز النمو الاقتصادي، ويخلق الملايين من الوظائف ويحسن رفاهية الإنسان. وأن تحويل أنظمة الطاقة يمكن أن يعززالناتج المحلي الإجمالي التراكمي فوق خطوط العمل المعتادة بمقدار 98 تريليون دولار أميركي من الآن وحتى عام 2050 ما سيؤدي إلى مضاعفة وظائف الطاقة المتجددة وخلق فرص عمل بالملايين. بدوره قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن المهندس زياد السعايدة إن مؤتمر السلامة والصحة المهنية يهدف لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية نحو طاقة محلية مستدامة وتطبيق أفضل المعايير الدولية في مجال الصحة والسلامة والبيئة في عمل قطاع الطاقة وفق أعلى مستويات التميز والجودة. وبين السعايدة أن موضوع سلامة الأفراد والصحة المهنية في أنظمة وعمليات الطاقة الكهربائية تمثّل أولوية قصوى في عمل الهيئة لترسيخ مكانة الأردن كواحدة من أفضل دول العالم في تحقيق أمن وسلامة أفراد المجتمع، وتعزيز التنمية المستدامة الذي يمثل العنصر البشري أحد مرتكزاتها، من خلال التأكد من التطبيق الفاعل للإجراءات الوقائية وتحقيق أعلى معايير الصحة ومستويات الأمان والسلامة في بيئة العمل لضمان سلامة العاملين والمتعاملين على حد سواء وحمايتهم من الإصابات الناجمة عن المخاطر والحوادث المحتمل وقوعها، وتزويدهم بحلول نوعية ناجعة وأحدث التقنيات والأدوات التي تساعدهم على أداء المهام الميدانية بسهولة ويسر، وفق أعلى معايير الكفاءة والجودة العالمية. وأكد على أن هدف الهيئة هو التعاون لإزالة المعوقات أمام استدامة المشاريع والاستثمار وتشجيع الشراكات الاقتصادية الخضراء وإنشاء سوق لموردي الطاقة المتجددة والمصنعين وشركات التركيب وتشغيل الأنظمة، وتوفير المزيد من فرص العمل الجديدة وتحقيق مستقبل آمن للعاملين في قطاع الكهرباء، ودعم النمو الاقتصادي بتكلفة منخفضة وتأمين إمدادات الطاقة بأسعار معقولة. إذ ما تزال موارد النفط والغاز تلعب دوراً حاسماً في سد الفجوة في الوقت الذي يتجه فيه العالم نحو اقتصاد منخفض الكربون. مما يتطلب التضامن والتكاتف لمناقشة الأفكار والحلول العملية لتطوير الاستدامة في القطاعات الإنتاجية والاقتصادية وبخاصة قطاع الطاقة عن طريق التوسع السريع في توليد الطاقة النظيفة وتدابير كفاءة الطاقة كفرصة كبيرة لمواجهة التحديات والمشكلات البيئية والمناخية والتنموية، بما في ذلك تسريع جهود التخلص التدريجي من الاعتماد على طاقة الفحم والوقود الاحفوري، سعياً لتحقيق قفزة نحو طاقة مستدامة ومستقبل أخضر للأجيال القادمة. يشار إلى أن المؤتمر يضم نحو 15 متحدثا رئيسيا وأكثر من 20 جهة مختصة ومشاركة فاعلة من عدة شركات ومعاهد ومراكز رائدةً من دول مختلفة. وتستمر أعمال المؤتمر على مدى يومين، ويشتمل على معرض للمعدات والأجهزة وأدوات السلامة المهنية وعرض لقصص النجاح والحالات الدراسية التي ساهمت في تحسين السلامة في بيئة العمل. وتشارك في المؤتمر جهات حكومية ونقابية، وخبراء فيالسلامة والصحة المهنية وخبراء في قطاع الطاقة، ورئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن مازن المعايطة، ورؤساء النقابات العمالية. وللمؤتمر، بحسب العجارمة، 6 أهداف استراتيجية ضمن المحاور وأوراق العمل التي يتناولها، وهي: تمكين العاملين في الحفاظ على استدامة عمل آمن، تحديد الفجوات والمعوقات التي يواجهها العاملون في ظل التغير المناخي وانتقال الطاقة، تسليط الضوء على القيادة والكفاءة في أنظمة وعمليات السلامة في القطاع، رفع مستوى سلامة ثقافة السلامة والصحة المهنية في الشركات العاملة، زيادة فرص العاملين في الشركات في التحصيل المعرفي والتكنولوجي لنظم منع وتلافي الخسائر، وأخيرا، تحقيق مزيد من التكامل في تطبيق معايير ونظم السلامة السلوكية في عمليات الطاقة الكهربائية حفاظا على المقدرات الاقتصادية.

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان