تجار وأصحاب محلات بشارع الأردن يشكون "تباطؤ الأمانة" في تصويب أوضاعهم

عمان – الغد -  شكا عدد من تجار وأصحاب المحلات التجارية (المهن) في شارع الأردن مما وصفوه بـ"تباطؤ" أمانة عمان الكبرى بمنحهم تراخيص لمحلاتهم وفق ما أعلنت عن ذلك سابقا في شهر آذار ( مارس) الماضي.اضافة اعلان
وقال تجار لـ "الغد"، إن "الأمانة" وعدت بدراسة أوضاع محالنا التجارية "لجهة ترخيصها عقب مطالبات عديدة، "لكن لغاية الآن ما نزال ننتظر التطبيق".
وأشاروا إلى أنه "برغم مراجعاتنا المستمرة للأمانة، إلا أنه لا جواب لدى مسؤولي مناطق العبدلي وبسمان والمدينة" حول هذا الموضوع.
وأعربوا عن رغبتهم الشديدة "في تصويب أوضاعهم" بإجراء من قبل الأمانة، قالوا عنه إنه "سيكون الأول من نوعه منذ تأسيس الشارع في العام 2005".
من جهته قال العضو المنتخب عن منطقة بسمان عمار الداوود لـ"الغد"، إن الأمانة درست أوضاع المحلات المراد ترخيصها ووضعت "توصيات بأن يكون الترخيص للمحلات غير المعتدية على الشارع والأرصفة".
وتوقع اتخاذ إجراء قريبا بهذا الصدد، مشيرا إلى وجود اعتداءات على الشارع التي قال عنها "إنها بحاجة إلى إزالة".
وفي شأن متصل، قال مصدر في "الأمانة" انه جرى مؤخرا تقديم شكوى لدى الجهات المختصة بحق 11 تاجرا في الشارع قالت عنهم إنهم "يرتكبون اعتداءات كبيرة على الشارع" ما يحد من حركة المواطنين والسيارات عليه.
ويقدر عدد المحلات غير المرخصة بنحو 500 محل، تمارس مهنا تجارية وصناعية عديدة، وتهدف "الأمانة من هذا الإجراء الى "تصويب أوضاع هذه المحلات لتعمل تحت مظلة القانون"، اضافة الى "ضخ أموال في خزينة الأمانة".
يذكر أن شارع الأردن يبدأ من وادي الحدادة وسط عمان مخترقا مخيم الحسين والمدينة الرياضية ومنطقة الجبيهة وشفا بدران وأبو نصير، ويمر بمدينة جرش وينتهي في  إربد شمال المملكة.