تحضيرات روسية لاجتماع أممي بشأن سورية في جنيف

موسكو - نقلت وكالات أنباء روسية عن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف قوله أمس إن دبلوماسيين من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة يعتزمون عقد اجتماع بشأن الأزمة السورية في جنيف الأسبوع المقبل.اضافة اعلان
وأضاف بوجدانوف أن موسكو ما تزال تنتظر تأكيدا من واشنطن بشأن عقد الاجتماع.
 من جهته أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن طهران تستضيف اليوم اجتماعا ثلاثيا يضم روسيا وتركيا في سياق محادثات أستانا حول سورية.
وقال قاسمي، إن هذا الاجتماع يستغرق يوما واحدا وسيكون على مستوى الخبراء بمشاركة البلدان الثلاثة.
وأعرب قاسمي عن أمله أن تنعقد الجولة الرابعة للمفاوضات حول سورية في أستانا يومي 3 و 4 أيار ( مايو) المقبل.
يشار إلى أن لقاء ثلاثيا جمع كلا من وزراء الخارجية الروسية سيرغي لافروف والإيرانية محمد جواد ظريف والسورية وليد المعلم في الـ14 من الشهر الحالي تركز حول الوضع في سورية وضرورة مواصلة سير المفاوضات في سبيل تسوية الأزمة السورية.
ميدانيا قال مقاتلون من المعارضة وسكان إن الجيش السوري استعاد السيطرة على بلدة صوران قرب مدينة حماة في المنطقة الوسطى في هجوم مدعوم بضربات جوية روسية مكثفة. وأظهر تسجيل فيديو نشره الإعلام الحربي دبابات ومدفعية وقاذفات صواريخ وهي تطلق نيرانها على ما قيل إنها مناطق في حماة مع وقوع انفجارات وسط أبنية وصعود سحب ضخمة من الدخان.
وانسحب معظم مقاتلي المعارضة من البلدة بعد أن اقتحمتها القوات السورية بعد عشرات الضربات التي شنتها طائرات يُعتقد أنها روسية. واستهدفت الضربات أيضا بلدات أخرى بالمنطقة شملت اللطامنة وكفر زيتا.
الى ذلك دخل مقاتلو سوريا الديمقراطية "غضب الفرات" مركز مدينة الطبقة بعد تحرير حي الإسكندرية أول أحياء غرب الطبقة أمس من قبضة تنظيم داعش.
وبحسب مصادر محلية، انطلقت قوات سوريا الديمقراطية من حي الإسكندرية باتجاه وسط المدينة "إذ تم تحرير 15 موقعا تابعا لمسلحي داعش، كما قتل خلال الاشتباكات العديد من المرتزقة".
ونقلا عن مصدر ميداني، يتقدم المقاتلون صوب مركز المدينة بعد إطباق الحصار على المدينة والسيطرة على جميع الطرق، وأشار المصدر إلى أن تواجد المدنيين هو العائق الوحيد أمام تقدم الحملة "أحيانا كثيرة نضطر إلى إيقاف العمليات بسبب تواجد المدنيين وتأمين طريق آمنة لخروج المدنيين".
هذا وحرر مقاتلو "غضب الفرات"، 3 قرى و4 مزارع من مرتزقة داعش خلال المرحلة الرابعة من حملة تحرير الرقة التي دخلت يومها الخامس، إثر اشتباكات عنيفة اندلعت أول من أمس ، في محيط قرية الريحانيات وكبش الغربي في الريف الغربي للرقة وقرية المشيرفة، في الريف الجنوبي للرقة.
وتقدم المقاتلون مسافة 10كم انطلاقا من شمال الرقة، مع بداية المرحلة الرابعة التي تهدف إلى تحرير وادي الجلاب.-( وكالات)