تغيير أسعار الحليب الطازج.. قرار مؤجل لما بعد رمضان

حليب طازج
حليب طازج

عمان- الغد- أثار قرار اتحاد جمعيات مربي الأبقار ومنتجي الحليب الطازج رفع أسعار الحليب الطازج من 47 قرشا إلى 55 قرشا للكيلو غرام الواحد استهجان الأردنيين، خصوصا مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية في ضوء الحرب الروسية الأوكرانية.

اضافة اعلان

من جهتها، عملت الحكومة على التفاوض مع الاتحاد، في محاولةٍ منها لضبط أسعار السوق المحلية خلال شهر رمضان المبارك، واتفق الطرفان على عدم رفع أي سعر أو مادة مرتبطة بتصنيع الألبان خلال رمضان.

كما قررت الحكومة "دراسة المعادلة السعرية ولمدخلات الإنتاج بعد شهر رمضان"، ليتم بعد ذلك "تحديد السعر العادل والمتوازن للمنتج والمستهلك"، ولكن لماذا حدث كل ذلك؟ وكيف جرى اتخاذ القرارات من الجانبين؟

تعميم برفع الأسعار

عمم اتحاد جمعيات مربي الأبقار ومنتجي الحليب الطازج في المملكة، بالتاسع عشر من شهر آذار/ مارس الحالي، على جميع المصانع ومنتجي الألبان والأجبان والمزارع برفع سعر الحليب الطازج إلى 55 قرشا للكيلو الواحد.

وأشار الاتحاد في بيان حصلت "الغد" على نسخة منه، إلى أنه سيَعقد مؤتمرا صحفيا لاحقا بوجود وسائل الإعلام وأصحاب العلاقة والاختصاص لتوضيح أسباب هذا الارتفاع.

مطالبة بتدخل فوري

وحذر اتحاد جمعيات مربي الأبقار ومنتجي الحليب الطازج فيما بعد، من أن عدم تدخل الحكومة لضبط الأسواق سيؤدي إلى تحوّل الأردن من بلد شبه مكتفِ ذاتيًا من الحليب الطازج، إلى بلد يعاني عجزًا في الحليب الطازج، وسيصبح القطاع في غضون أشهر قليلة بمهب الريح.

وأشار الاتحاد إلى أن جمعيات مربي الأبقار ومنتجي الحليب الطازج خاطبت وزارة الصناعة والتجارة والتموين نهاية شهر شباط/ فبراير الماضي، وطلبت منها التدخل لضبط أسعار الذرة والصويا محليًا بشكل غير مبرر، وبذريعة الحرب في أوكرانيا.

وتابع: أوضحنا حينذاك أن هذه الحرب ما زالت في بدايتها، ولم يتسنَّ لها إحداث الفروق في أسعار الأعلاف محليًا، لا سيما وأن الكميات الموجودة لدى التجار جرى استيرادها في أوقات سابقة، ناهيك عن أن الأردن لا يستورد هاتين المادتين من روسيا أو من أوكرانيا.

وأضاف الاتحاد: انتظرنا أن تتدخل الوزارة لضبط الأسواق وإنصافنا، لكن دون جدوى، ما دفعنا للتحرك لتوضيح وضعنا أمام الرأي العام، حتى لا نضطر إلى اتخاذ خيارات قاسية، ومنها تخفيض إنتاج الحليب الطازج أو تعديل أسعار البيع بما يتناسب مع أسعار التكاليف المستجدة بعد ارتفاع أسعار الأعلاف.

وحول أسباب رفع أسعار الحليب الطازج محليا، أوضح أن ذلك يعود لتداعيات الجائحة التي أثرت على أسعار مدخلات إنتاج الحليب الطازج، وهي بشكل رئيسي الأعلاف، منذ شهر آب عام 2020، حينما كان سعر طن الصويا 295، ليصبح اليوم 580 دينارًا، وسعر طن الذرة 170 دينارًا، ليصبح اليوم 355 دينارًا.

وأضاف الاتحاد لتلك الأسباب حدوث ارتفاع كبير في أسعار الأعلاف المالئة؛ مثل البرسيم والقش والسيلاج، والتي وصل سعرها إلى أكثر من 70%، علمًا أن سعر الحليب الطازج الذي يبيع فيه المزارعون منتجاتهم إلى مصانع الألبان ثابت لم يرتفع منذ سنوات.

وأكد أنه لم يتلق أي كتب من وزارة الصناعة والتجارة والتموين في هذا السياق، وأنه ينتظر منذ مدة طويلة تحديد موعد مع الوزير لشرح التفاصيل المختلفة.

ألبان تُصنع بالحليب المجفف

قرَّر مجلس الوزراء تفويض وزير الصِّناعة والتِّجارة والتَّموين ووزير الزِّراعة، الأحد، السَّماح بإمكانيَّة استخدام الحليب المجفَّف في صناعة الألبان، وفتح المجال أمام الرَّاغبين باستيراده من الخارج لهذه الغاية، ودراسة فتح الباب أمام استيراد الأبقار الحيَّة، وذلك في ضوء توجه اتحاد جميَّعات مربِّي الأبقار ومنتجي الحليب الطَّازج لرفع أسعار الحليب على مصانع الألبان.

ووجَّه المجلس لأن يكون استخدام الحليب المجفَّف في صناعة الألبان وفق معادلة سعريَّة مختلفة عن أسعار الألبان المصنوعة من الحليب الطازج، وبما يسهم في المحافظة على استقرار أسعار الألبان في الأسواق، ويوفِّر هذه السلعة الأساسيَّة بأسعار عادلة، خلال شهر رمضان المبارك وما بعده.

وأكَّد مجلس الوزراء في هذا الصَّدد على ضرورة تشديد الرَّقابة على المنشآت، وإجراء المقتضى القانوني بحقّ كل من يمارس عمليَّات الاحتكار أو المغالاة في الأسعار.

"مربي الأبقار" إلى المدعي العام

على صعيد متَّصل، قرَّر وزير الصِّناعة والتِّجارة والتَّموين يوسف الشَّمالي تحويل اتحاد جميَّعات مربِّي الأبقار ومنتجي الحليب الطَّازج إلى المدَّعي العام، لمخالفتهم أحكام المادة (20/ج) من أحكام قانون المنافسة رقم (33) لسنة 2004م.

تفاوض بين الطرفين

أكد وزير الزراعة خالد الحنيفات خلال لقائه في مبنى الوزارة رئيس وأعضاء جمعية مربي الأبقار والجمعيات المختصة، على أهمية التعاون والتشاركية خلال الظروف والتغيرات التي تعصف بالعالم والمنطقة وأثرها على كلف الإنتاج، والتعامل مع المستهلك كخط أحمر، وعدم المساس بالأسعار والكميات خلال الشهر الفضيل.

وأضاف الحنيفات “أننا نقدر حالة التغير في كلف الإنتاج وان الحكومة منفتحه على كافة القطاعات ضمن المسؤولية الوطنية التي تضمن تحقيق التوازن لمكونات المعادلة الزراعية دون استغلال أو مغالاه أو احتكار”.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع مع رؤساء جمعيات الأبقار في المملكة، على التراجع عن تسعيرة بيع الحليب الطازج بـ55 قرشا/ الكيلو، بالرغم من ارتفاع أسعار الأعلاف العالمي التزاما منهم بتخفيف الأعباء على المواطنين في شهر رمضان الفضيل والبدء بإعادة دراسة كلف الإنتاج خلال شهر رمضان الكريم واتخاذ الإجراءات التي تضمن تعزيز المنتج المحلي بالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين، سواء كانت أسعار الشعير أو الأعلاف الأخرى.

لا حليب مجففا في الألبان

أعلن وزير الزراعة خالد الحنيفات، أمس الاثنين، التراجع عن استخدام الحليب المجفف في صناعة الألبان واستيراد الأبقار، وذلك بعد تراجع جمعيات مربي الأبقار عن رفع الأسعار.

وأضاف الحنيفات في حديثه عبر قناة "المملكة"، أن استخدام الحليب المجفف آمن صحيا ولكن الحليب الطازج أفضل جودة.

وتابع: "كان لدينا القاعدة الفنية التي تُجيز استخدام الحليب المجفف أو فتح باب الاستيراد للأبقار، لكن هذا فيما لو تم سينعكس على مربي الأبقار بشكل سلبي وأيضا على المزارعين في الأطراف والمحافظات الذين يربون الأبقار، وما جرى هو دراسة إمكانية استخدام الحليب المجفف بصناعة الألبان ولكننا حتى الآن لم نسمح، وكان هناك بديل فيما لو استمروا. والآن هم تراجعوا".

وأوضح أن "كمية الحليب الطازج تغطي 100% من احتياجاتنا وبالتالي الآن لن نسمح بالتوجه إلى الاستيراد أو استخدام الحليب المجفف ما دامهم (جمعيات مربي الأبقار) لم يرفعوا السعر".

تثبيت الأسعار لشهر واحد

وقال الحنيفات إنه "من المفترض أن يتناغم القطاع العام والخاص لخدمة المستهلك والمواطن، وللأسف انفرد اتحاد مربي الأبقار برفع الأسعار بشكل مخالف لقانون المنافسة المادة 20/ج المرتبطة بالانفراد دون أي مشاورات ومعادلات سعرية وهذا مخالف للقانون؛ لذلك تم تحويلهم من قبل وزير الصناعة والتجارة وهو المعني برفع الأسعار والتسعير على المدعي العام".

وتابع: "نحن اجتمعنا اليوم معهم (جمعيات مربي الأبقار) وكانوا في منتهى المسؤولية والوطنية، واتفقنا أنه لن يكون هناك أي رفع رغم ارتفاع أسعار الأعلاف، ونحن نقدر ذلك، ولكن لن يتم رفع أي سعر أو أي مادة مرتبطة بتصنيع الألبان خلال شهر رمضان وسنقوم بدراسة المعادلة السعرية ولمدخلات الإنتاج بعد شهر رمضان وبعد ذلك سنقرر السعر العادل والمتوازن للمنتج والمستهلك".