تقرير متخصص يؤكد زيادة أرباح الشركات بعد استخدامها الطاقة المتجددة

خلايا شمسية في أحد مشاريع الطاقة المتجددة - (الغد)
خلايا شمسية في أحد مشاريع الطاقة المتجددة - (الغد)

فرح عطيات

نيويورك – كشف تقرير متخصص عن أن شركات عربية ودولية ملتزمة بالتحول للطاقة المتجددة بنسبة 100 %، وقد تمكنت من تحقيق أداء أفضل من غير الأعضاء في مؤشرين ماليين رئيسين.اضافة اعلان
ولفت التقرير الى أن المؤشر الاول؛ يتعلق بهامش صافي الربح، والثاني يختص بهامش الربح قبل احتساب الفائدة والضريبة (الأرباح قبل المصالح والضرائب)، والفارق كبير يصل إلى 7.7 نقطة مئوية، كما في جميع القطاعات، وأبرزها في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبناء والعقارات.
جاء ذلك خلال إعلان التقرير في اسبوع تغير المناخ في نيويورك مؤخرا، حيث أفاد التقرير بأن أعضاء مبادرة "100 % طاقة متجددة"  يحققون أرباحا أكثر من أقرانهم، ما يؤكد على استدامة الأعمال التجارية في صميم استراتيجيات نمو الشركات.
و"نظرًا للاتجاهات المزدوجة لمخاوف المسؤولية الاجتماعية للشركات القوية، وانخفاض تكاليف الطاقة المتجددة، فإن العديد منها تعتبر ذلك النوع من الاستثمار بشكل متزايد، من الأصول التي يمكن أن توفر لها ميزة تنافسية حقيقية"، وفق التقرير.
وأشار التقرير الى أن "الانتقال الذي لا يمكن وقفه لنظام متجدد وقائم على اللامركزية، وعلى نحو مرن ورقمي هو قيد التنفيذ، ومع وجود شركات تستهلك نحو ثلثي الطاقة الكهربائية في العالم، فإن لها دورا حيويًا بتطوير أنظمة الطاقة النظيفة في المستقبل".
وأظهرت دراسة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (Irena) أن السوق العالمية للشركات من مصادر الطاقة المتجددة بلغت 465 تيرا وات في الساعة العام الماضي، اذ أن هنالك ارتباطا مباشرا بين الالتزام بـ100 ٪ من الطاقة المتجددة؛ وتحقيق أداء مالي أعلى من المتوسط.
وبرغم أن هذه الدراسة لا تقترح سببية بطريقة أو بأخرى، لكنها تبين بوضوح أن الشركات التي تتبنى الفرص الناشئة عن انتقال الطاقة النظيفة، هي أيضاً قادة في قطاعاتها، لذلك على الكثير من نظرائها تتبع ريادته، والالتزام بتحويل أهداف الكهرباء المتجددة بنسبة 100٪، إما لأنه يمكن مساعدة الشركات للتفوق على منافسيها، أو اتباع قادة السوق مؤسسي مصادر الطاقة المتجددة كأولوية.
ولفتت نتائج الدراسة، التي تشمل دولا اجنبية وعربية، لـ"تبني انتقال الطاقة النظيفة الذي يمكن أن يكون بمنزلة رافعة قوية للتغيير في الشركة، مهما كانت المرحلة التي تمر بها، وضمن مراحل الانتقال، فهي تفتح فرصا جديدة للتمويل، ويمكن أن تؤدي لتغييرات تنظيمية هيكليتها تأثيرات تتجاوز مصادر الطاقة وحدها، كالتحول من حساب التشغل (OPEX) إلى النفقات الرأسمالية (CAPEX) عند توليد الطاقة المتجددة الذاتية.
وأوضحت "ان ثمة استراتيجيات متنوعة يمكن للشركة الاختيار من بينها، ولها تأثيرات مختلفة على تخصيص الموارد والتنظيم وفي جميع الحالات، يجب أن يخطط للإدارة بشكل صحيح لتحقيق أقصى قدر من الفوائد للشركة، فهناك نماذج مختلفة، يمكن أن تقود لتنفيذ إستراتيجية طموح لتوظيف مصادر الطاقة المتجددة".
إلى ذلك، أوصى التقرير أن" يحدد شكل استراتيجية الطاقة الخاصة بالشركات كخطوة أولى حاسمة لأي منها، بحيث تلتزم بتوليد الكهرباء المتجددة بنسبة 100 ٪. ومع ذلك يجب عليها أيضًا تحديد التحديات الرئيسة أمام تحقيقها وبسرعة لرفع استراتيجية الطاقة".