تكريم الطلبة الفائزين بالدورة الـ23 من جائزة البحث العلمي لطلبة الجامعات الأردنية

index
index

تحت رعاية رئيس الجامعة الأردنية الدكتور نذير عبيدات، أقامت اللجنة العليا لجائزة البحث العلمي لطلبة الجامعات الأردنية اليوم الثلاثاء في الجامعة الأردنية حفل تكريم الطلبة الفائزين بالدورة الـ23 من الجائزة التي ينظمها مركز دراسات الشرق الأوسط بالتعاون مع الجامعات: الأردنية والعلوم والتكنولوجيا وفيلادلفيا والزرقاء الخاصة واليرموك.اضافة اعلان
وكرم مندوبا عن رئيس الجامعة نائبه للشؤون الدولية وشؤون الجودة والاعتماد الدكتور زيد عيادات الطلبة الفائزين، حيث جرى توزيع الدروع والشهادات عليهم، وكذلك تكريم الطلبة المشاركين، وأعضاء لجنة تحكيم الجائزة، واللجنة العليا المشرفة عليها.
وحصل الطالب محمد عبد العال من طلبة الماجستير في جامعة الزيتونة على المركز الثالث، والطالب صهيب البدور من طلبة البكالوريس في جامعة اليرموك على المركز الرابع، والطالب يحي عبد الحكيم من طلبة البكالوريس في الجامعة الأردنية على المركز الرابع مكرر، فيما حجبت الجائزتين الأولى الثانية لعدم وصول أي من الطلبة المتنافسين لها.
وفي كلمة ألقاها نائب الرئيس للشؤون الدولية وشؤون الجودة والاعتماد الدكتور زيد عيادات باعتباره مندوبًا عن رئيس الجامعة، أكد على أهمية البحث العلمي، وقال إن "الأردنية" لطالما كانت حاضنة للبحث والإبداع والتميّز، وتصبو لأن تكون منارة علم ومعرفة وبحث وخلق على مستوى المنطقة بأكملها.
وأضاف أن الجامعة تسعى بقيادة رئيسها الدكتور نذير عبيدات لجعل البحث العلمي ثقافة عامة داخل المجتمعين الجامعي والأردني، كما شكر القائمين على هذه المبادرة الريادية، مشيرًا إلى أن الاستثمار بشباب الجامعات وتزويدهم بالمهارات والأدوات أمر يدعو للاحترام والتقدير.
وقال المدير التنفيذي للمركز، نائب رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة الدكتور بيان العمري، إن الجائزة تعد مشروعا عمليا وطنيا بكافة تفاصيله ما يجعل منه نموذجا ملهما على المستويين المحلي والعربي، مشيدا بالجهد الذي لمسه من أعضاء اللجنة العليا المكوّنة من عمداء البحث العلمي ونوابهم في الجامعات الشريكة، والمحكمين الذي وصل عددهم إلى 85 أستاذا من كافة التخصصات، متمنيًا للطلبة داوم التقدم والسعي دائما لتجاوز التحديات بدعم أساتذتهم وجامعاتهم.
بدوره، ألقى الطالب صهيب البدور، بالنيابة عن الفائزين، كلمة ثمن فيها الجائزة التي عززت من مهاراتهم واستثمرت في طاقاتهم ومواهبهم البحثية، وشجعتهم على استمرار الخوض في هذا المجال والاستثمار في المجالات المعرفية والمساهمة بالنهوض بالبحث العلمي في الأردن وحل المشكلات التي تعترض سبيل تحقيق التنمية الشاملة.