تنديد روسي إيراني بعقوبات جديدة على طهران

عواصم -انتقد وزيرا خارجية روسيا وايران اللذان تستهدف بلديهما عقوبات اقتصادية اميركية واوروبية الدول الغربية أمس وتعهدا تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين.اضافة اعلان
ونقلت وكالات الانباء الروسية عن وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف قوله خلال مؤتمر صحافي ان "العقوبات هي وسائل غير قانونية للوصول الى غايات. انها مخالفة للقانون الدولي".
واضاف ان العقوبات "لا تسمح بتحقيق الاهداف المحددة كما تعاني منها الشعوب. انها لا توقف على سبيل المثال وضع اجهزة الطرد المركزي في الخدمة ضمن اطار البرنامح النووي المدني الايراني".
وفرضت واشنطن والاتحاد الاوروبي حظرا نفطيا وماليا بالاضافة الى قيود تجارية للتعامل مع ايران.
من جهته، قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف ان البلدين سيعززان "الشراكة الاقتصادية في جميع المجالات وضمنها الطاقة".
واضاف "سنستعيد بعد وقت قليل المستوى الذي كان عليه التعاون الاقتصادي بين بلدينا قبل العقوبات (الغربية ضد ايران) ولكن ايضا لتجاوزه بشكل كبير".
واكد ان هذه الشراكة ستكون طبقا للقانون التجاري الدولي.
وانتقد لافروف سياسة الغربيين حيال اوكرانيا وفي جميع النزاعات في العالم في" افريقيا والشرق الاوسط" ايضا.
واضاف ان "الدول الغربية تطالب بوقف لاطلاق النار ومحادثات لكنها تعمل لقلب الحكومات" في اشارة الى تظاهرات في كييف ادت الى سقوط الحكومة الموالية لروسيا بتشجيع من الغرب، بحسب موسكو.
وكانت واشنطن فرضت أمس عقوبات جديدة على ايران تستهدف افرادا وشركات ومؤسسات على صلة ببرنامجها النووي وبدعم "الارهاب".
وفي بيانات صدرت في الوقت نفسه عن البيت الابيض ووزارة الخارجية ووزارة الخزانة الاميركية، اكدت واشنطن انها ستواصل البحث عن حل دبلوماسي للملف النووي الايراني عبر المفاوضات بين الدول الكبرى وايران.
وقالت وزارة الخزانة ان العقوبات تستهدف افرادا وكيانات تعمل تحت اشراف السلطات الايرانية المشاركة في برنامج ايران النووي وبرنامجها الصاروخي، وهدفها اعاقة التهرب من العقوبات الدولية و"دعم
 الارهاب".-(وكالات)