"تنمية المهارات" و"إينابيل" تطلقان معايير التعلم القائم على العمل

هبة العيساوي

عمان- قالت رئيسة هيئة تنمية المهارات المهنية والتقنية الدكتورة رغدة الفاعوري "إن التعلم القائم على العمل هو المنهجية التي تتم فيها عملية التعلم ضمن بيئة وظروف عمل حقيقية ينتج عنها تقديم خدمات ملموسة أو إنتاج سلع حقيقية".اضافة اعلان
وأضافت الفاعوري خلال إطلاق الهيئة ووكالة التنمية البلجيكية (إينابيل) أمس، المعايير التنفيذية للتعلم القائم على العمل، أن هذا النوع من التعلم يتضمن انواعا عدة تشمل التدريب في مواقع العمل وفق برامج التعليم والتدريب المهني والتقني، وبرامج التلمذة المهنية، وبرامج التدريب الداخلي، وغيرها من أنواع التدريب الأخرى التي من شأنها أن تحقق معايير اعتماد البرامج التدريبية للتعلم القائم على العمل.
وتوجهت الفاعوري بالشكر إلى شركاء الهيئة الذين ساهموا في بلورة وصياغة وتطوير معايير التعلم القائم على العمل، بما يمثله هذا المنجز من تكريس لمنهجية قادرة على توفير المهارات اللازمة وتحسين القدرات المهنية والتقنية للمقبلين على سوق العمل، وبما يمثله أيضا من ضمانات حقيقية لتنمية الاقتصاد الوطني ورفده بالأيدي العاملة المؤهلة، خاصة في ظل الأرقام المقلقة لمعدلات البطالة، وهو ما يستوجب تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، ومواءمة مخرجات التعليم مع الحاجات الفعلية للسوق.
من ناحيته، أعاد رئيس التعاون لدى بعثة الاتحاد الأوروبي للأردن (باترك لامبرشتس) التأكيد على أهمية برامج التعلم وأثرها على إنعاش الاقتصاد الكلي، بوصفه حجر الأساس لتطوير الاقتصاد الكلي للبلاد.
وأشاد بالتنسيق القائم مع القطاع الخاص في هذا المجال، وبالجهود التي تبذلها هيئة تنمية المهارات المهنية والتقنية بالتنسيق مع باقي الشركاء لغايات إنجاح هذا البرنامج.
بدوره، أكد المنسق القُطري لدى مكتب منظمة العمل الدولية للأمم المتحدة في الأردن، باترك دارو، دور المنظمة لدعم معاير التعلم القائم على العمل وإيمانها العميق بأهمية هذه المعايير كإطار منهجي يرفد القطاع الخاص بمهنيين حرفيين اكتسبوا مهاراتهم على أسس علمية وضمن بيئة تدريب نموذجية.
وتهدف الفعالية إلى تعريف القطاعين العام والخاص وأرباب العمل بمنھجیة التعلم القائم على العمل، وأهمية التدريبات العملية والميدانية في صقل المهارات ضمن بیئة وظروف عمل حقیقیة مطابقة لما هو قائم على أرض الواقع؛ مع ما ینتج عن ذلك من تقدیم خدمات ملموسة أو إنتاج سلع حقیقیة.
وفي السياق، أكدد عدد من المستفيدين أن معايير التعلم القائم على العمل ستسهم أيضا في تطوير بيئة وظروف التدريب عبر التأكد من حصول المنشآت على التراخيص اللازمة، مع توفر ضمانات السلامة والصحة المهنية وفقا للتشريعات السارية، فضلا عن توفير أدوات العمل من أجهزة ومعدات، ومراعاة النوع الاجتماعي، وغيرها من الضوابط والاشتراطات.