تويوتا كامري: المعادلة الناجحة

تويوتا كامري: المعادلة الناجحة
تويوتا كامري: المعادلة الناجحة

 حطمت تويوتا كامري، بالنجاح الذي حققته، الكثير من المفاهيم السائدة، وأهمها أن الوصفة المثالية للانتشار الواسع تكمن في ضرورة العمل بـ"الدفع الخلفي"، فتويوتا- بنظرتها الثاقبة- كانت تدرك أن الأهم هو تقديم سيارة موثوقة، يمكن الاعتماد عليها لسنوات طويلة، بدون مشاكل وبأقل التكاليف، وبدعم متكامل للعملاء. الأمر الذي دفعها لتعتمد الجودة العالية معيارا حقيقيا للنجاح، وهو نفس المعيار الذي حقق لكامري مبيعات قياسية في كل الأسواق العالمية التي دخلتها.

اضافة اعلان

ويرى كثيرون أن كامري الجديدة التي أطلقتها تويوتا في أسواقنا مؤخرا، ستحافظ على المبيعات القياسية التي حققتها في كل دول الخليح العربي، نظرا لما تحمله السيارة الجديدة من تصميم رياضي لافت، وقوة أكبر للمحركات، وسعة كبيرة بالإضافة إلى كم من التجهيزات والرفاهية.

وأصبحت السيارات -متوسطة الحجم- هي الفئة الأسرع نموا، وهي الفئة التي ساهمت كامري في نموها وازدهارها وتصدرتها بالشهرة والمبيعات. ولأن تويوتا شركة لا تنام على أمجادها، فقد سارعت إلى تطوير الجيل الجديد من كامري واضعة نصب عينيها إحراز تجدد إيجابي ملحوظ في هذه الفئة، ليحصل العملاء من خلاله على التصاميم الرياضية المؤثرة، بالإضافة إلى التشغيل العملي والسهولة في الاستخدام، وكان الهدف الأساس لتصميم كامري، هو جذب كل من ينظر إليها لاستكشاف داخلها، والرغبة في قيادتها.

لقد قامت تويوتا كامري، بالجمع بين الأناقة والخطوط الرياضية الممشوقة، وحملت في داخلها اتساعا استثنائيا لا يتوفر إلا في سيارات أكبر منها. أما قوتها فظهرت بمحرك سريع الإستجابة سعته 2.4 لترا، مجهز بالتقنية الذكية للمواقيت دائمة التغير، لنبض الصمامات VVT-i، وبناقل حركة أوتوماتيكي بنظام ضبط إلكتروني ECT.

و تتوقع تويوتا -بهذه التوليفة التقنية المتطورة التي تجمع بين الشكل والتجهيز والأداء- تحقيق المزيد من المبيعات، فهي لن تكتفي بجذب عملاء كامري التقليديين فحسب، بل إنها ستعمل على جذب عملاء سيارات أخرى وجيل جديد من الشباب.


التصميم

يأتي تصميم كامري الجديدة "ثوريا" أكثر منه  "متطورا"، فقد ارتأت تويوتا عدم التأثر بالسيارة السابقة، وفضلت أن يكون التصميم جديدا كليا، ليقف شامخا بين السيارات العصرية، ولتحقيق هذه الغاية، أطلقت مسابقة بين المصممين، اشترك فيها قسم التصاميم الخاص بها، وشركة تصميم متعاقدة معها، بالإضافة إلى مركز تصاميمها الأميركي CALTY في كاليفورنيا.

ووقع الاختيار على التصميم الذي اقترحه مركز تصاميم الشركة في اليابان، لأنه ارتكز على البساطة وتناسق الخطوط الديناميكية الرياضية الأنيقة.

وتتميز كامري الجديدة بخطوط جارفة، تنساب ابتداء من الصادم الأمامي باتجاه غطاء المحرك، ثم إلى السقف الانحنائي، عبر زجاج واجهة مائل بشدة نحو الخلف، لتظهر سيارة تعطي انطباعا بالتدفق والحركة نحو الأمام حتى عند سكونها.

لقد كان تواصل الخطوط الجانبية للمحافظة على رشاقة الشكل العام، تحديا حقيقيا، ومهمة ليست سهلة، بالنسبة لسيارة تتميز بعلو مرتفع، بالمقارنة مع طولها وعرضها. وقد بذل المصممون جهودا مضنية لمنع العلو المرتفع من التأثير على التناسق العام للتصميم، ولوضع الاضواء الجانبية والانحناءات في مكانها الأمثل. وكانت النتيجة علوا لا يمكن ملاحظته من الخارج، مما يسمح بمساحة داخلية أكبر وتناسق خارجي متكامل.


داخل أكبر

إن إيجاد متسع أكبر للركاب والأمتعة، كان هو الهدف الأساس لانطلاقة التصميم، حيث استغلت كل الفوائد المتأتية من الدفع الأمامي، لتصميم المساحة الداخلية الفسيحة، لذلك تتمتع كامري باتساع داخلي كبير.

فالمقصورة على سبيل المثال، بقاعدة عجلاتها الطويلة، تتمتع بزيادة طول قدرها 40 ملم عن كامري الحالية، وتزيد مساحة الأرجل في المقاعد الخلفية 100 ملم. أما فيما يختص بالعرض، فيقدم الطراز الجديد زيادة 20 ملم كمساحة للأكتاف، عن الطراز الحالي، إضافة إلى مساحة كافية في المقاعد الخلفية للسماح لـ3 أشخاص بالغين بالركوب بكل راحة. في حين جاءت مساحة الرأس الأمامية أكبر بـ15 ملم، ومساحة الرأس الخلفية أكبر بـ35 ملم، وهي المساحة ذاتها التي تتمتع بها لكزس LS430 .

وتتميز كامري الجديدة، بمجال الدخول إليها والخروج منها، حيث منحت زيادة علو قدرها 40 ملم للأوراك، من أجل وضعية طبيعية أكثر عند الدخول والخروج.

ويدخل التصميم الجديد تحت تصنيف «الذكي والرياضي». وتماشياً مع هذه القواعد، تم تجهيز الداخل بتدرج ثنائي للألوان للإبقاء على التناغم التام، حيث يكون لون القسم العلوي للوحة الأمامية بدرجة داكنة، والسفلي بدرجة فاتحة.

وتحمل لوحة القياس عدادات تتسم بجمال التصميم وسهولة القراءة. وتجتمع منظومة التحكم بمكيف الهواء والنظام الصوتي في الكونسول المركزي، الذي تمت تغطيته بمسطح ناعم. مما يساعد التصميم العملي على سهولة الاستخدام.


أداء نشط

إن سائق كامري الجديدة سيخرج بعد تجربة قيادتها للمرة الأولى، بانطباع فيه المزيد من الطاقة والنشاط، لأن محرك الأربع أسطوانات بسعة 2.0 لتر، مجهز بتقنية التوقيت دائمة التغير لنبض الصمامات VVT-i لتصل القوة العظمى إلى 166 حصانا عند 5600 دورة بالدقيقة، والعزم إلى 166 رطل-قدم عند 4000 دورة بالدقيقة. وتسمح تقنية VVT-i بتوفير العزم الكبير، والاستجابة على سرعات دوران منخفضة ومتوسطة، في حين يساعد مشعب التلقيم الكبير في زيادة فاعلية الاحتراق وتسريع تسليم العزم.

والمحرك الجديد ليس أقوى فحسب، بل هو أقل استهلاكا للوقود، من خلال إعادة تصميم منظومة الرأس والاعتماد على حزام تدوير منفرد، لتشغيل كافة الملحقات المثبتة عليه واستعمال جهاز عادم مصنوع من الستانلس ستيل.

ويحقق خيار ناقل الحركة، المحصور في جهاز أوتوماتيكي بأربع سرعات وتحكم إلكتروني، استجابة أسرع واستهلاكا أقل للوقود.


الهيكل

لقد أخذت تويوتا بعين الاعتبار احتياجات منطقة الخليج عندما صممت هيكل كامري الجديدة، وأعادت تصميم مكونات نظام التعليق. حيث أصبح التعليق الأمامي الآن يتمتع بقضيب محسّن للأداء، كما تم تفعيل سرعة الانبثاق وامتصاص الصدمات وقوة الثبات، لإعطاء تماسك أكبر على الطرقات، ورشاقة عند الالتفاف على السرعات المرتفعة. بالإضافة إلى هيكل يقدم أداء مطواعاً ورياضياً، وتقف كامري على عجلات معدنية قطرها 15 بوصة مجهزة بعجلات 205/65R-15.

ويعتبر الهدوء  سمة رئيسية في سيارات تويوتا، وواحدا من أسباب نجاحها، وبرغم الهدوء الكبير الذي تمتعت به كامري سابقا، فإن الجيل الجديد يوفر هدوءا أكثر وراحة أكبر. حيث قل ضجيج الرياح بسبب عامل الإنسيابية الذي انخفض إلى 0.29 بفضل تكنولوجيا الكمبيوتر التي ساعدت على تقليل مقاومة الهواء، وبالتالي منح الركاب درجات أكبر من الهدوء، لا يعكر صفوها السير بسرعات كبيرة على الخطوط السريعة.

أما الارتجاج ومصادر الضجة المماثلة، فقد تمكنت تويوتا من حدّها عند المصدر بالاعتماد على حلول ذكية مثل استبدال نقطتي الارتكاز الأمامية والخلفية للمحرك بثلاث نقاط واحدة في الأمام واثنتين على الجانبين في الجيل الجديد لتغيير حركة المحرك لتصبح من الأمام إلى الخلف وذلك يعني انتقال نسب أقل من الضجيج في أرجاء السيارة.

هذا بالاضافة الى استعمال كل الوسائل المتطورة للتخفيف من الضجيج الناتج عن احتكاك القطع المتحركة ببعضها البعض، كما أصبحت علبة الكرنك أقوى، وتم تطوير الهياكل الثانوية لتحقيق عزل أكبر لضجيج أنظمة التعليق. وتمت إضافة كواتم للصوت على الكونسول ووسائل أخرى لتصبح المقصورة أكثر هدوءا، ووضع جهاز رنّان لملاشاة الترددات ذات الموجات الخفيفة الصادرة عن المحرك 2.0 لتر.


الأمان والسلامة

تقوم تدابير الأمان -في حال وقوع حادث- بالتخفيف من وطأة الصدمة على الركاب. فالهيكل المصمم وفق معايير GOA  عند تويوتا يراعي نظم سلامة تفوق بصرامتها النظم المعمول بها في الكثير من البلدان، والتي تعطي كامري أعلى معدل للأمان لسيارة من فئتها.

وتوفر مناطق التشوه والهيكل المتين، حماية للركاب، من خلال امتصاص قوة الصدمات ودرء وصول الصدمات إليهم. أما هيكل دواسة الفرامل، فقد تم تصميمه ليتراجع عند حصول اصطدام أمامي، لتقليل احتمال إصابة قدمي السائق.

وتتمتع كامري بوسادتين هوائيتيين أماميتين كتجهيز أساسي، والوسادة الأخرى كتجهيز إضافي. ويمكن تجهيز غراندي بوسائد جانبية بشكل اختياري، لمنح حماية أكبر للجزء العلوي من صدور الركاب.

ويتوفر لكل الركاب أحزمة أمان ثلاثية النقاط، وفيما تحمل الأحزمة الأمامية خاصية الشد المسبق، تتميز الأحزمة الخلفية بخاصية الإقفال والفتح في حالات الطوارئ، ليحظى جميع الركاب بالدرجات المثلى من الحماية، بدون تخوف من ربط الحزام.


راحة قصوى

لقد صممت كامري الجديدة لتكون الأولى بتوفير الراحة والقيادة العملية، فهي توفر فتحات تكييف للركاب الجالسين في الخلف، لضمان توزيع البرودة بشكل متجانس في سائر أنحاء المقصورة. ويكون التحكم بالتكييف أوتوماتيكيا، وذلك باختيار درجة حرارة محددة، وترك التكييف للمحافظة عليها/ بتعديل قوة الدفع بشكل تلقائي بدون تدخل السائق.

ولتحقيق عزل أفضل ضد حرارة الشمس وتأثيرها السلبي على الركاب، توفر تويوتا حسب الطلب ستارة خلفية تحجب أشعة الشمس عن ركاب المقعد الخلفي، وتساعد على تحسين فعالية مكيف الهواء وزيادة الراحة.

ويمكن لسائق كامري الجديدة أن يعرف جميع المعلومات عن حالة السيارة في جميع الاوقات، بفضل العرض المتعدد للمعلومات الموجود كتجهيز قياسي. بلمسة واحدة، يظهر نظام العرض المتعدد والذي يعكس الساعة، الحرارة الخارجية، معدل السرعة، معدل استهلاك الوقود، زمن القيادة، وتقدير للمسافة.

وتقدم كامري الجديدة أماكن متعددة لحفظ الأغراض، لكي يظل داخل السيارة نظيفاً ومنظماً. وبين هذه الأماكن صندوق القفازات المنخفض، كونسول خلفي، كونسول في السقف "اختياري"، حاملتا أكواب أمامية وخلفية... والمزيد، وتبلغ سعة صندوق الأمتعة 567 لترا بمقاييس VDA، مما يجعلها الأكبر في فئتها.

إن كامري صفقة رابحة، وسيارة متكاملة يصعب مجاراتها.