حادثة التدافع.. طهران تنتقد الرياض وتستدعي دبلوماسيا سعوديا 3 مرات

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف-(أرشيفية)
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف-(أرشيفية)

طهران- دانت إيران السبت قلة تعاون السعودية بعد حادث التدافع الذي وقع الخميس في منى قرب مكة المكرمة وقتل خلاله 136 إيرانيا فيما لا يزال حوالى 344 آخرين في عداد المفقودين.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن القائم بالأعمال السعودي في طهران استدعي للمرة الثالثة خلال ثلاثة أيام إلى وزارة الخارجية.

وكان حادث التدافع في موقع رمي الجمرات في منى أدى الخميس إلى سقوط 769 قتيلا و934 جريحا.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مقابلة للتلفزيون الإيراني من نيويورك "للأسف حتى الآن تعاون (السعودية) غير كاف".

وأضاف "بالتأكيد الظروف خاصة وطارئة لكننا نتوقع التزاما أكثر جدية".

وقال سعيد اوحدي رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية "أحصينا حتى الآن 136 قتيلا و102 جريح و344 مفقودا" وفقا لآخر حصيلة، في أكبر مأساة في موسم الحج منذ 1990.

غير أن الحصيلة الحقيقية للضحايا وفق مسؤولين إيرانيين عن شؤون الحج تقارب ألفي قتيل.

وفي حين تنقل جثامين الحجاج الإيرانيين الاثنين إلى إيران، أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين امير-عبداللهيان أنه "سلم السلطات السعودية لائحة بأسماء المفقودين.

وقال وزير الثقافة الإيراني علي جنتي إنه "عثر على جثث عدد من المفقودين في مشارح في السعودية" من دون إعطاء أرقام.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية، لم تصدر الرياض بعد تأشيرات دخول أعضاء وفد إيراني يقوده جنتي، تنوي طهران إرساله إلى السعودية.

وحملت إيران السعودية مسؤولية حادث التدافع واتهمت السلطات الإيرانية المسؤولين السعوديين بـ"سوء الإدارة" و"عدم الكفاءة"، مؤكدة أن المسؤولين المحليين أغلقوا إحدى الطرق ما أدى إلى التدافع.

اضافة اعلان

 

وقال المدعي العام إبراهيم رئيسي "الحادث لا يعود فقط لعدم الكفاءة.. إنه جريمة"-(ا ف ب).