"حقوق ذوي الإعاقة" يغلق مركزين ويستقبل 142 طلبا واستفسارا في شهر

عمان - الغد - أصدر المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة تقريره الدوري لشهر كانون الثاني (ديسمبر)، إذ شارك بفعاليات جلسة "الدمج والتنوع في التعليم في ضوء تحويل التعليم: الالتزامات الوطنية والمصادقة على الإجراءات ذات الأولوية"، ضمن "قمـة تحويل التعليم/ مؤتمر ما بعد القمة /الأردن"، والذي نظمته وزارة التربية والتعليم ومنظمة الأمم المتحدة في الأردن.اضافة اعلان
واستضاف سمو رئيس المجلس الأمير مرعد بن رعد المستشارة الخاصة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بوزارة الخارجية الأميركية سارة منقرة، ضمن سلسلة زياراتها للأردن والسعودية، لتعزيز التزام الحكومات ومنظمات المجتمع المدني بحماية حقوق الإنسان، والنهوض بواقع بحقوق هذه الفئة، وضمان دمجهم في المجتمع.
كما التقى أمين عام المجلس مهند العزة، أعضاء لجنة الميثاق العربي لحقوق الإنسان بجامعة الدول العربية؛ واطلعوا على التقدم المحرز في مجال حقوق ذوي الإعاقة، وشارك أيضا في معرض الكتاب بمصر بعنوان "مصر الأردن.. تبادل الخبرات نحو دمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة"، وقدم ورقة عمل حول حقوق ذوي الإعاقة.
ووقع المجلس مذكرة تفاهم مع "شركة التعليم من أجل التوظيف الأردنية" لاتاحة الفرصة أمام ذوي الإعاقة، للمشاركة في مسار البرامج التدريبية المنتهية بالتوظيف، كما وقع مذكرة تفاهم مع منظمة العمل الدولية في مشروع "عمل أفضل"، لرفع وعي العاملين من ذوي الإعاقة في قطاع المَلابس في محافظة اربد وسحاب والضليل بقوانين: حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والعمل والضمان، بالإضافة لتعريفهم بدور لجنة تكافؤ الفرص ونظام الشكاوى الإلكتروني الخاص بشكاوى العمل ودليل الأربعين.
وأقر المجلس، أسس اعتماد تقارير لجنة تكافؤ الفرص الصادرة بموجب أحكام المادة (45) من نظام الخدمة المدنية النافذ، والمتعلق بتحديد متطلبات إمكانية الوصول والترتيبات التيسيرية والأشكال الميسرة لتمكين ذوي الإعاقة ممن تعينهم، وفقاً لتعليمات اختيار وتعيين الموظفين في الوظائف الحكومية.
واعتمد المجلس "الدليل الإجرائي للتعليم الدامج في رياض الأطفال"، والذي جرى تطويره إنفاذاً لتوصيات دراسة "واقع برامج التعليم الدامج في رياض الأطفال"، بالإضافة لتجديد مذكرة التفاهم مع مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي للعلاج الطبيعي.
وبموجب التقرير، أصدر المجلس في كانون الثاني (ديسمبر)، وخلال المرحلة التجريبية، البطاقة التعريفية لـ128 من ذوي الإعاقة في اقليم الوسط من أصل 247، و64 في إقليم الشمال من أصل 115، و38 شخصا في إقليم الجنوب من أصل 66، وقد شخص الجميع من اللجان الطبية.
وتوزع الأشخاص ممن شخصوا للحصول على البطاقة التعريفية في إقليم الوسط على النحو التالي: 62 شخصا ذو إعاقة سمعية، 49 ذو إعاقة بصرية، 50 ذوي إعاقة حركية، 47 ذو إعاقة ذهنية، 39 ذوي إعاقة عصبية.، وتوزعوا للحصول على البطاقة التعريفية في إقليم الشمال: 42 ذوي إعاقة سمعية، 31 ذوي إعاقة حركية، 22 ذوي إعاقة ذهنية، 20 ذوي إعاقة عصبية.
وفي إقليم الجنوب، توزعوا على النحو التالي: 26 ذوي إعاقة سمعية، 15 ذوي إعاقة حركية، 10 ذوي إعاقة ذهنية، 10 ذوي إعاقة بصرية، 5 ذوي إعاقة بصرية.
ميدانيا، نفذ المجلس 7 زيارات استهدفت مؤسسات تعليمية للاطلاع على مجريات سير العمل والخطط والبرامج التعليمية لذوي الإعاقة، وأوصت اللجان بإغلاق مركزين، وإيقاف أنشطتهما لحين استيفاء إجراءات الترخيص الخاصة بهما، كما استقبل المجلس 142 طلبا واستفساراً، عبر قنوات الاتصال الخاصة به.
وفي إطار تهيئة المباني والمرافق العامة لذوي الإعاقة، قدم المجلس الدعم الفني لتهيئة المباني الخاصة بـ 34 مؤسسة فندقية، بالإضافة الى حديقة إعمار إربد في محافظة إربد، وقام الفريق بالكشف على متطلبات إمكانية الوصول لذوي الإعاقة ضمن مشروع "تلفريك عجلون" في مرحلته التجريبية.
وبحسب التقرير وفر المجلس الترجمة بلغة الإشارة للمشاركين من الأشخاص الصم في 4 ورش تدريبية، وترجمة 26 فيلما توعويا بلغة الإشارة، كما وقع المجلس ومديرية الأمن العام مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك لتوفير الترتيبات التيسيرية، وإمكانية الوصول لتمكين ذوي الإعاقة من الوصول الى مرافق ادارات ووحدات الأمن العام، بما يعزز وصولهم للخدمات.
كما وقع المجلس ووزارة الإدارة المحلية مذكرة تفاهم لتقديم الدعم الفني لتطوير الخدمات التنموية والبنية التحتية للبلديات، بما يكفل توفير متطلبات إمكانية الوصول والتصميم الشامل لذوي الإعاقة في البلديات المشمولة ضمن مشروع "الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي بالشراكة مع البنك الدولي.
ونفذ المجلس بالتنسيق مع التعاون الدولي الألماني في الأقاليم الثلاثة 3 ورش تدريبية حول حملات المناصرة وكسب التأييد، استهدفت 74 مشاركا ومشاركة من الكوادر العاملة في مؤسسات ذوي الإعاقة.