حقيقة مذهلة.. كافة خرائط العالم الشائعة "خاطئة"

عمان- الغد- كشفت رسومات جديدة خطأ في خرائط العالم الأكثر انتشارا والتي تعرف باسم "إسقاط مركاتور". وتبرز الرسومات الجديدة الاختلافات الضخمة في أحجام البلدان؛ حيث إن "خريطة العالم" الشائعة تظهر أن أميركا الشمالية وروسيا أكبر من أفريقيا، في حين أن الأخيرة أكبر في الواقع من أميركا الشمالية بثلاثة أضعاف، وهي أكبر بكثير من روسيا أيضا.اضافة اعلان
واكتشفت هذه التشوهات الغريبة من قبل عالم بيانات المناخ في مكتب الأرصاد الجوية الذي قدم تمثيلا ثنائي الأبعاد لما يبدو عليه العالم في الحقيقة، بحسب "روسيا اليوم".
وتظهر الخريطة الجديدة للعالم أن العديد من البلدان، بما في ذلك كندا وغرينلاند، ليست كبيرة كما كان يعتقد البعض.
ويعود تشوه الخريطة الشائعة للعالم إلى "إسقاط مركاتور"، وهي طريقة الإسقاط الأسطواني المستعملة في رسم الخرائط الأكثر شيوعا في العالم، والمعتمدة في المدارس وفي الكتب، والتي أنشئت العام 1596 لمساعدة البحارة على استكشاف العالم. ويكمن التحدي الأكبر في إنشاء خريطة دقيقة، في أنه من المستحيل تصوير واقع العالم الكروي على خريطة مستوية، وهي مشكلة عصفت بصناع الخرائط لقرون عدة. ونتيجة لذلك، كانت أشكال الخرائط العالمية متنوعة، ولكن هذا التنوع تلاشى تدريجيا مع نموذج واحد اخترعه جيراردوس مركاتور في العام 1596.
ويعطي عرض "مركاتور" الأشكال الصحيحة من كتل الأراضي، ولكن على حساب تشويه أحجامها لصالح الأراضي الغنية في الشمال.
ووضع نيل كاي، عالم بيانات المناخ في مكتب الأرصاد الجوية، خريطة عالمية دقيقة تبين أن البلدان القريبة من نصف الكرة الشمالي أصغر بكثير مما يعتقد الناس عادة. وقام بذلك عن طريق إدخال بيانات مكتب "Met" للأرصاد الجوية في بريطانيا، بأحجام كل بلد في "Ggplot"، وهي حزمة بيانات مرئية للبرمجة الإحصائية.
ثم أنشأ الخريطة النهائية باستخدام إسقاط فوتوغرافي، وهذه هي وظيفة التعيين التي تصمم كرة على مستوى أفقي.
وكان مركاتور، رسام الخرائط الفلمنكي، الذي ولد في 5 آذار (مارس) 1512 وتوفي في 2 كانون الأول (ديسمبر) 1594، يشتهر برسم خرائط عالمية قائمة على توضيح مسارات الإبحار كخطوط مستقيمة. وخلافا لغيره من علماء الجغرافيا من أبناء جيله، لم يسافر كثيرا، وتكونت معرفته بالجغرافيا من مكتبته التي تضم أكثر من ألف كتاب وخريطة.
وفي العام 1580، بدأ نشر أطلسه، وفي نموذج "ميركاتور"، بدت أميركا الشمالية كبيرة، إن لم تكن أكبر بقليل من أفريقيا، وغرينلاند أيضا تبدو بحجم مماثل، بينما في الواقع، أفريقيا أكبر من هذه وتلك.
ومن أبرز أخطاء الخارطة الشائعة أيضا أن أفريقيا كانت أكبر بنحو 14 مرة من غرينلاند، علما أنهما بالحجم نفسه تقريبا.
كما أن البرازيل أكبر بخمس مرات من ألاسكا في الواقع، في حين أن الأخيرة أكبر من البرازيل على الخريطة.
وتشير الخريطة إلى أن الدول الإسكندنافية أكبر من الهند، في حين أن الهند هي في الواقع ثلاثة أضعاف حجم الدول الاسكندنافية مجتمعة.
يبدو في الحقيقة أن خرائطنا تضع الشمال في الأعلى وهي مجرد اتفاقية، وقد تم قبولها على أنها صحيحة في معظم أنحاء العالم.