دراسة حول الإرهاب ودور جامعة الدول العربية بمكافحته

عمان - الغد- قال الباحث في علم الاجتماع السياسي د. محمود الدباس ان "تعامل الدول العربية مع الارهاب ركز على المخاطر القائمة والدول التي استهدفها والمقترحات المقدمة لمكافحته على حساب مفهوم الارهاب".اضافة اعلان
جاء ذلك في ورقة بحثية قدمها الدباس في مؤتمر "لا للارهاب.. نعم للتنمية الذي عقد في السلط  امس، حول دراسة كان أعدها بالتعاون مع الباحث محمد صبحي الشياب عن  دور جامعة الدول العربية في مكافحة الارهاب.
وقال الدباس ان الدراسة التي اعدت بالتزامن مع قمة عمان لمكافحة الارهاب العام 2017 جاءت بهدف "التوقف على المعالم الرئيسية لرؤية الدول العربية تجاه محاربة الإرهاب من الناحيتين النظرية والعملية في المجالات العسكرية، والأمنية، والاقتصادية والدينية، والاجتماعية ولترصد مجالات التوافق والاختلاف بين الدول العربية في هذه المسألة.
وأشار الى أن الدراسة طرحت ثلاثة اسئلة رئيسية، هي: ما موقف الدول العربية من الارهاب؟ ما هي معوقات مكافحة الارهاب، وما هي المقترحات المقدمة لمحاربة الإرهاب؟، لافتا الى أن مجتمع الدراسة تشكل من الكلمات التي ألقاها ملوك ورؤساء وممثلو الدول العربية المشاركون في مؤتمر القمة العربية الثامن والعشرين الذي عقد بعمان في آذار (مارس) 2017.
وبحسب الدباس، خلصت الدراسة الى ان هناك تفاوتا بين الدول العربية في عدد الاجابات التي قدمتها على اسئلة الدراسة وفقاً للتحليل الفردي العامودي، لافتا الى ان التعامل مع الارهاب ركز على المخاطر القائمة والدول التي استهدفها والمقترحات المقدمة لمكافحة الارهاب على حساب مفهوم الارهاب الذي بلغت نسبة الاجابة عليه 5 %، واسباب الارهاب التي بلغت نسبة الاجابة عليه ايضا 5 %.
وفيما يتعلق بأبرز المقترحات المقدمة لمكافحة الارهاب، حسب نتائج الدراسة، فقد تمثلت بالحلول السياسية والحوار الوطني، وإحداث التنمية الاقتصادية، والمعالجة الفكرية والدينية، عبر تصحيح المفاهيم المتعلقة بالدين الاسلامي الحنيف، اضافة الى الحسم العسكري مع التنظيمات الارهابية والتنسيق الامني لمواجهة الارهابيين ورفض التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية.