دليل العودة للمدرسة: ضمان توفير بيئة آمنة

آلاء مظهر عمان – رسم البروتوكول الصحي للعودة الآمنة للمدارس للعام الدراسي المقبل، الذي نشرته الوزارة أمس، مخططا يضمن توفير بيئة آمنة وصحية لضمان سير العملية التعليمية في درجة أمان عالية وبما يحقق الاشتراطات الصحية الأساسية. واشترط البروتوكول الذي حصلت "الغد" على نسخة منه توفير مسافة أمان تحقق التباعد الجسدي بين الطلبة والعاملين بمساحة متر مربع واحد بين الطلبة داخل الغرف الصفية ومترين مربعين خارج الغرف الصفية. وأكد البروتوكول انه سيتم تعليق دوام الشعبة الصفية الواحدة دون غيرها لمدة 14 يوما إذا بلغت نسبة الإصابة بين طلبتها 10 % فأكثر، في حين سيتم تعليق دوام المدرسة والتحول الى التعلم عن بعد لمدة 14 يوما إذا بلغت نسبة الإصابة 10 % من مجموع مجتمع المدرسة. وأوضح انه في حالة ظهور أعراض المرض على أحد الطلبة أو العاملين في المدرسة يكلف مسؤول الصحة المدرسية بالتأكد من وجود أعراض المرض على المشتبه بإصابتهم بالفيروس، ويتم عزلهم في غرفة معينة داخل المدرسة، بالإضافة إلى التأكد من ارتداء المشتبه بإصابته الكمامة والاتصال بولي أمر الطالب، والايعاز له بفحص الطالب في المختبرات المعتمدة أو المستشفيات الحكومية. وأشار البروتوكول إلى أنه سيتم تطبيق العزل المنزلي لمدة 14 يوما للمصاب (طالب، معلم، إداري، عامل) بعد ظهور نتيجة الفحص الإيجابية وفحص المخالط اللصيق وتعليق دوامه لحين ظهور نتيجة فحصه وتحويل الطالب المصاب للتعلم عن بعد، مشددا على عدم البوح بمعلومات الطالب المصاب وإبقائها سرية. وبين أن زمن الحصة المدرسية سيكون 45 دقيقة في المدارس التي توفر مساحة متر واحد للطالب داخل الغرفة الصفية ومترين في الساحات و 40 دقيقة في المدارس الفترتين. ولفت البروتوكول إلى أن زمن الحصة في المدارس التي توفر مساحة أقل من متر مربع للطالب داخل الغرفة الصفية ستكون 30 دقيقة وسيتم تطبيق مبدأ التناوب فيها (3*2) بحيث يقسم طلبة الشعبة إلى مجموعتين بحيث يكون دوام المجموعة الأولى أيام الأحد والثلاثاء والخميس، والمجموعة الثانية (الاثنين والاربعاء) وبالتناوب، وسيكون شكل التعليم فيها مدمجا بين التعليم الوجاهي وعن بعد. ونص دليل العودة الآمنة، على منع الاجتماعات المدرسية لأكثر من 25 شخصا، مع مراعاة الاشتراطات الصحية. إلى ذلك، بين دليل العودة، أنه يجب مراعاة الشروط الصحية عند إقامة الطابور الصباحي، بحيث تكون المسافة مترين بين الطلبة، وتوظيف الإذاعة الصباحية لغايات التوعية والتثقيف الصحي، وتنفيذ الطابور لنصف عدد طلبة المدرسة، وتخصيص استراحة (15) دقيقة خارج الصفوف لنصف عدد الطلبة، وبإشراف مباشر من المعلمين المناوبين، مع زيادة عدد المناوبين للتحقق من تطبيق التعليمات وإجراءات السلامة العامة. ونص على التزام لجنة المقصف المدرسي بالإجراءات الصحية والوقائية، والفحص السريري لكل عضو في لجنة المقصف المدرسي مع بداية كل فصل دراسي، بحيث يكون البيع عن طريق لجان المقصف المدرسي داخل الغرفة الصفية بشكل يضمن عدم تجمهر الطلبة وتزاحمهم وبإشراف المعلم. كما أكد على متابعة تنظيف بيئة المقصف المدرسي وتعقيمها (إخراج الأدوات والأغذية وتنظيف الأرضية والسطوح) بالتعاون مع مسؤول اللجنة الصحية في المدرسة، وتوفير مكان آمن وصحي لحفظ المواد الغذائية. ودعا البروتوكول إلى استبعاد الانشطة التي لا تحقق الاشتراطات الصحية أو التي تتطلب احكتاكا أو تبادلا للادوات بين الطلبة مع عدم تواجد أكثر من شعبة صفية في الساحات اثناء تنفيذ الانشطة، واشتراط تنفيذ الانشطة في المناطق المفتوحة في حال توفر مساحة مترين مربعين لكل طالب. وشدد البروتوكول على أهمية الالتزام بارتداء الكمامة في المدرسة للفئات العمرية كافة، وتوفير المعقمات والمنظفات وبين البروتوكول الصحي انه سيتم تكليف ضابط ارتباط بمتابعة درجة التزام الكادر التعليمي والإداري في المدارس بالاشتراطات الصحية وارسال التقارير إلكترونيا إلى غرفة العمليات في الوزارة. وأوضح أن فرقا من وحدتي التعليم والمساءلة والرقابة الداخلية ستقوم بتنفيذ زيارات تفقدية لمدى جاهزية المدارس، وسيتم مساءلة المدرسة في حال كانت درجة التقييم منخفضة أو منخفضة جدا. وتطرق البروتوكول إلى فيروس كورونا وأعراضه وكيفية انتشاره، وارشادات السلامة والنظافة العامة، وأدوار ومسؤوليات كل من مدير المدرسة أو من ينوب عنه والمعلمين، ومسؤول الصحة المدرسية، والمرشد التربوي، ودور أولياء الأمور والمجتمع المحلي.اضافة اعلان