"دوريات" للحد من النشل وسرقات المنازل في رمضان والأعياد

طلال غنيمات عمان - تتجدد التحذيرات الأمنية عادة، مع اقتراب موعد عيدي الفطر والأضحى، من التعرض للنشل وسرقات المنازل، وتكثف مديرية الأمن العام إجراءاتها وتدابيرها في مثل هذه الفترات، معلنة عن تسيير دوريات بحث جنائي راجلة وآلية في التجمعات التجارية والمناطق السكانية، لخفض عدد حالات النشل او سرقات المنازل. وبحسب مصدر أمني قال لـ"الغد": "عادة ما ينتشر رجال الأمن في الأماكن العامة قبل العيد وخلاله، بخاصة في المواقع التجارية الحيوية، والتي تشهد كثافة في الحركة، وذلك لردع من تسول له نفسه بارتكاب جريمة نشل او التعامل مع الحادثة في حينها على نحو فوري. المصدر الامني اكد ان جريمة النشل، تكون نادرة الحدوث قبيل شهر رمضان، لكنها خلاله وبسبب ارتفاع حركة المواطنين في الاسواق، ترتفع حالات النشل لتراوح بين 10 الى 15 يوميا على مستوى المملكة تقريبا. واشار المصدر الى ان هناك رجال امن ينتشرون في تلك الاماكن بزي مدني، مؤكدا ان ذلك يهدف لحماية المواطنين، بمراقبة المكان والتعامل مع أي حادثة تستدعي تدخلهم. ودعا المصدر المواطنين والمقيمين لاتخاذ التدابير والاجراءات الاحترازية، ومن بينها عدم حيازة كميات من الاموال عند التواجد في الاسواق، وعدم ترك مبالغ طائلة في المنازل عند مغادرة أفراد الأسرة للمنزل، وترك حجرات رئيسة مضاءة. وأشار إلى أن أسرا تغادر منازلها لتناول طعام الافطار عند الاقارب او في المطاعم، او لقضاء عطلة العيد خارج البلاد، او في محافظة بعيدة على سبيل المثال، وبالتالي قد يتغيبوا عن المنزل لعدة أيام، ما يسهل سرقة المنزل. من جهته، أكد الخبير الأمني بشير الدعجة، أن تعامل المديرية في مناسبات كتلك، اصبح إجراء روتينيا يتكرر سنويا، مشيرا الى ان الخطة الامنية التي يتم التعامل بموجبها تكون محكمة، وتحد بالفعل من أي حوادث قد تقع هنا او هناك. وقال الدعجة، إن هناك مسؤولية تقع على المواطنين في المقابل عبر التعامل السليم بالحفاظ على ممتلكاتهم، اثناء سيرهم في الاماكن العامة والاسواق، او بتأمين منازلهم قبل مغادرتها. اما خبير علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي، فيؤكد ان فترة الاعياد تكون فرصة للصوص، اذ يستغلون كثافة الحركة والازدحامات في الاماكن العامة والاسواق، وخروج الناس من منازلها، فيرتكبون جرائمهم. واشار الى ان هناك نصائح متعارف عليها في مثل هذه المناسبات، كعدم إبلاغ أحد بالسفر أو مغادرة البيت أو مدة ذلك، إلا من يجب إبلاغهم، وعدم ترك المقتنيات الثمينة كالذهب والمبالغ المالية في المنزل، أو إذا اضطر الأمر لإبقائها فيجب إخفاؤها في مكان لا يتوقعه اللصوص. ومن النصائح الاخرى التأكد من اغلاق المنافذ والأبواب بإحكام، ويمكن إبقاء جزء أو أكثر من المنزل مضاء، لإيهام اللصوص بوجود احد في المنزل، فيما يمكن وضع كاميرات مراقبة بمحيط المنزل ، لأنها قد تدفع اللصوص الى الخشية من الاقتراب.

إقرأ المزيد : 

اضافة اعلان