"ذبحتونا" تجدد مطالبتها بإلغاء السنة التحضيرية للكليات الطبية

عمان-الغد- طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا"؛ مجلس التعليم العالي، الذي يعقد اليوم اجتماعا؛ يناقش فيه ملف السنة التحضيرية لكليات الطب، إلى الغاء هذه السنة للعام الدراسي الحالي، واعتبار كافة طلبتها مقبولين في كلية الطب أو كلية طب الأسنان، وعدم فصل أي طالب منها، واعتماد أسس النجاح والرسوب التي كان معمولا بها سابقا.اضافة اعلان
ويأتي اجتماع "التعليم العالي" اليوم بعد تأكيدات من وزير التربية والتعليم العالي الدكتور وليد المعاني، بأن المجلس سيتخذ قرارات بهذا الشأن؛ لعلاج الخلل الحاصل في السنة التحضيرية.
ودعت الحملة، حسب بيان لها أمس، للتراجع عن قرار السنة التحضيرية في القبول الجامعي نهائيا، منذ العام الدراسي المقبل، والعودة لما كان عليه القبول في كليتي الطب وطب الأسنان سابقا.
وقالت "ذبحتونا" إن الوزير المعاني استجاب لأول مطلبين من مطالبها، بإلغاء الفصل من السنة التحضيرية، في محاولة لحل مشكلة طلبة السنة الأولى، لكن دون علاج جذرها، واعتماد أسس النجاح والرسوب السابقة، بانتظار إعلانه عن آليات لتطبيق المطلبين الثالث والرابع.
ووضعت الحملة؛ ملاحظات حول ذلك، قالت فيها "لا يمكن الإبقاء على فكرة السنة التحضيرية، في ظل هذا الحجم من الفشل الذي أثبته تطبيقها".
وأوضحت أن التجربة أظهرت بأن شهادة "التوجيهي" صاحبة المصداقية الأكبر لدى المواطنين. ويمكن لوزارة التعليم العالي التواصل مع الطلبة وأولياء أمورهم الذين "يشككون في إجراءات الجامعتين الأردنية والعلوم والتكنولوجيا، أكان من حيث المواد المختارة أو صعوبة الامتحانات أو حجم الترسيب.. الخ. اذ يشعرون بعدم الارتياح، وبأن السنة التحضيرية ستفتح بابا واسعا للواسطة والمحسوبية".
كما رات "أن إبقاء الاستثناءات في السنة التحضيرية (الموازي، المكرمات، أبناء العاملين.. الخ)، تلغي الحاجة لهذه السنة"، موضحة ان هدفها يكمن في "رفع الرسوم الجامعية" من باب "الالتفاف على الرفع المباشر للرسوم الجامعية والمرفوض شعبيًا".
وطالبت بتشكيل لجنة لوضع آلية عادلة لتوزيع الطلبة بعد نهاية السنة التحضيرية بين كليتي الطب وطب الأسنان، واخذ معدل الثانوية العامة "التوجيهي" بالاعتبار، بالإضافة لمعدل الطالب في السنة الأولى.