رحيل نجم كرة القدم الأردنية خالد الزعبي

النجم الراحل خالد الزعبي - (أرشيفية)
النجم الراحل خالد الزعبي - (أرشيفية)

عمان- الغد- شيعت جماهير الكرة الأردنية يوم أمس، نجم كرة القدم الأردنية السابق خالد الزعبي، الذي انتقل الى رحمته تعالى عن عمر بلغ 57 عاما، بعد صراع مع المرض امتد لأشهر عدة قبل أن توافيه المنية أمس.اضافة اعلان
وشاركت جموع غفيرة من المواطنين في تشييع جنازة النجم السابق للمنتخب الوطني ونادي الرمثا خالد الزعبي، الذي وارى الثرى في مسقط رأسه بمدينة الرمثا، التي بكت حرقة لرحيل نجمها الذي عرف بدماثة الخلق، إلى جانب المستوى الفني المتميز الذي كان يتمتع به خلال حقبة الثمانينيات.
وكان خالد الزعبي تعرض لأزمة قلبية أثناء تواجده في عمله بالإمارات، ما استدعى إدخاله المستشفى لحوالي شهر، قبل أن يتم نقله إلى أحد المستشفيات بعمان؛ حيث تعرض مجددا لأزمات قلبية عدة وأزمة في الرئة، تم نقله مجددا على إثرها لمستشفى المدينة الطبية؛ حيث دخل في غيبوبة استمرت لأيام عدة قبل أن يفارق الحياة.
وبدأ النجم الخلوق مسيرته الكروية في سن الـ14 عاما، عندما لعب في منتخبات المدارس، قبل أن يتم استدعاؤه لفريق الرمثا في سن الخامسة عشرة، ليبدأ نجمه بالسطوع بعد أن قاد فرق الفئات العمرية لإحراز البطولات.
وما تزال جماهير كرة القدم الأردنية تذكر إجادة النجم الراحل لألعاب الهواء وخاصة "الدبك كيك" التي كان النجم الراحل يتقنها، والتي تحدث عنها الكثيرون بمن فيهم حارس مرمى الكويت في العام 1979، أثناء لقاء منتخبنا مع نظيره الكويتي في التصفيات المؤهلة لأولمبياد موسكو العام 1980؛ حيث اعتبر حارس الكويت أن اللعبة الخلفية التي نفذها الزعبي كانت الكرة الأصعب التي واجهها في تاريخه الكروي، بعدما احتاجت منه لمجهود مضاعف لإنقاذ الموقف.
وقاد النجم المحبوب فريق الرمثا لإحراز بطولتي الدوري الممتاز مطلع الثمانينيات، لينجح في إخراج كأس الدوري خارج العاصمة لأول مرة في تاريخه، كما قاد الرمثا لبطولة كأس الكؤوس ليكون محبوب الجماهير الرمثاوية التي تغنت به مطولا، خاصة وأنه حصل أيضا على لقب هداف الدوري عن جدارة واستحقاق.
وعلى صعيد المنتخب الوطني، شارك الزعبي في صفوف المنتخب تقريبا خلال الفترة من العام 1977 الى 1983؛ حيث قدم مستويات لافتة، ونجح في تسجيل العديد من الأهداف التي وصل عددها تقريبا الى 20 هدفا.
ولا ينسى الجمهور الأردني هدف الزعبي الجميل في مرمى المنتخب اليمني أثناء تصفيات أولمبياد موسكو، كما لن ينسى أهدافه الجميلة مع الرمثا كهدفيه في مرمى الأنصار اللبناني، وهدفه في مرمى الشرطة العراقي وأهدافه المحلية الكثيرة.