رغم زيادة مخالفات "التجميل".. "الصحة" تخفف شروط مزاولة المهنة

حنان بشارات

عمان - رغم زيادة أعداد المخالفات في مراكز التجميل والعناية بالبشرة، خفضت وزارة الصحة إجراءاتها فيما يتعلق بالحصول على شهادة مزاولة المهنة، بعد تعديلات على نظام ممارسة المهنة ارسلتها الى الحكومة، وتقضي بالسماح لغير الحاصلين على شهادة الدراسة الثانوية العامة التقدم لامتحان مزاولة المهنة، شريطة تلقيهم دورات في أحد المعاهد والكليات المعتمدة لهذه الغاية.اضافة اعلان
جاء ذلك، في الوقت الذي كشف فيه مدير مديرية تراخيص المهن والمؤسسات في وزارة الصحة الدكتور أمين المعايطة، ان الوزارة أنهت اجراء الامتحانات المتعلقة بالعناية بالبشرة، على النظام القديم، مشيرا إلى اجتياز 55 من أصل 92 متقدما هذا الامتحان بنجاح في الشق التحريري.
وكانت وزارة الصحة احالت الى النائب العام عشرات مراكز التجميل المخالفة منذ نهاية العام الماضي لعدم التزامها بشروط الترخيص فضلا عن عدم التزام العاملين فيها بالحصول على شهادة مزاولة مهنة.
وقضت التعديلات الجديدة المرسلة الى الحكومة بأن يكون المزاول لمهنة العناية بالبشرة حاصلا على شهادة الدبلوم في العناية بالبشرة من أكاديمية أو أي جهة تعليمية معتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ويستثنى من ذلك كل من حصل على شهادة الدبلوم من أكاديمية غير معتمدة من وزارة التعليم العالي، وكانت معتمدة من هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية قبل صدور هذا النظام وتعديلاته.
واشار المعايطة الى ان اعلان النتائج النهائية للامتحان المذكور، سيكون قريبا بعد رفعها من اللجنة المتخصصة الى وزير الصحة لاعتمادها.
وأكد أن الناجحين في الامتحان يسمح لهم بالحصول على مزاولة مهنة لممارسة عملهم في القطاع الخاص أو فتح مراكز للعناية بالبشرة، فيما يحظر عليهم العمل بالليزر والبوتكس وغيرها من العمليات التي لا يسمح لهم بمزاولتها.
واعتبر أن اهمية الامتحان لهؤلاء الناجحين يكمن في انهم يعملون تحت اشراف اطباء ومتخصصين، بعد حصولهم على شهادة المزاولة وسط سيل من المحظورات من بينها عدم العمل بمجال الليزر او البوتكس وغيرها.
ولفت المعايطة الى انه يتوجب قبل تقديم الامتحان ان يكون المتقدم اما حاصلا على دبلوم لمدة سنتين وخبرة سنة من كليات معتمدة لدى الوزارة، في مجال العناية بالبشرة، أو ناجحا في الثانوية العامة ويحمل خبرة سنتين في هذا المجال وفق نظام العناية بالبشرة السارية المفعول وقبل تعديله.
وبين انه يحظر على فنيي العناية بالبشرة معالجة الأمراض الجلدية، واعطاء الوصفات المخبرية او الصور الشعاعية بأنواعها، واستخدام الليزر بأنواعه، وجهاز الضوء المكثف، وجهاز الذبذبات الصوتية، وجهاز الكاربوكسي، إضافة إلى أجهزة حقن المستحضرات الطبية مثل الميزو بي ار بي والكرتزون والفلر والبوتكس.
كما يحظر على فنيي البشرة صنفرة البشرة كيماويا او كهربائيا او عن طريق جهاز الكريستال ونشر اعلانات ونشرات دعائية قبل الحصول على موافقة الوزارة.
وجاء الامتحان لهذا العام 2023 بعد ان أنهت وزارة الصحة من خلال لجنة مختصة تعديلات على النظام المعدل لنظام ممارسة مهنة العناية بالبشرة وإزالة الشعر رقم (99) لسنة 2016 وتعديلاته، حيث أرسل إلى ديوان التشريع والرأي لمناقشته واقراره من قبل مجلس الوزراء.
وأزالت التعديلات عبارة (وإزالة الشعر) الواردة في آخر العنوان من النظام الأصلي، فيما عدل النظام الأصلي بإضافة المادة (3) إليه بالنص التالي: "يحظر على أي شخص ممارسة المهنة إلا إذا كان حاصلا على تصريح مزاولة مهنة حسب أحكام هذا النظام وتعديلاته".
كما قضت بأن يكون حاصلا على شهادة خبرة عملية من مراكز العناية بالبشرة أو عيادات الجلدية أو الترميم والتجميل أو مراكز الجلدية أو الترميم والتجميل، على أن تكون مرخصة من وزارة الصحة، وعلى ألا يتجاوز عدد المتدربين في نفس المدة ونفس المكان 4 متدربين، وأن يكون حاصلا بنجاح على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها.
وحظرت على ممارسي المهن الطبية والصحية التقدم لامتحان ممارسة مهنة العناية بالبشرة والحصول على مزاولة المهنة.